عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 13-07-2005, 08:30 AM   #9
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

Post هذا ماأري والله ورسوله أعلي وأعلم

الأخ الحبيب والشيخ النجيب أبو البراء بارك الله فيك ولاحرمنا الله منك ولا من علمك ولكني أري أخي الحبيب أننا عندما نتحدث عن الجن يجب أن نفرق بين وجودهم في عالمين :

الأول : عالم الأنس

والثاني عالم الجن

وعندما سألت عن كنه الجن وهل هم أجساد أم أرواح كنت أسأل عن كنههم في عالم الجن حيث صورتهم الحقيقية ،فكل ماذكرته فضيلتكم من أحاديث وآثار وأراء للعلماء الأجلاء هي تتحدث عن كنه الجن في حالة تجسدهم في عالم الأنس حيث يظهرون علي صورتهم غير الحقيقة ويتشكلون في أشكال مختلفة واقعة في عالم الانس ولكني هنا أتكلم عن خلقتهم الحقيقة التي خلقهم عليها المولي عز وجل ،،،،،،،،،،،أتكلم عن كيفيتهم التي يستطيعون بها أن يلتبسوا وهم عليها الانسان فيجرون في عروقه مجري الدم وبها يصرعونه ويحضرون علي جسده

وبالتدقيق سنجد أن للجن صورتان أحداهما تقع في عالم الأرواح والثانية في عالم الأجساد أي أنهم أحيانا يكونوا أرواح كما قدمت فضيلتكم من قول الامام سيد سابق عليه سحائب الرحمة والمغفرة (حيث يقول : ( الجن نوع من الأرواح العاقلة المريدة المكلفة على نحو ما عليه الإنسان ، ولكنهم مجردون عن المادة البشرية ، مستترون عن الحواس ، لا يرون على طبيعتهم ، ولا بصورتهم الحقيقية ، ولهم قدرة على التشكل ) ( العقائد الإسلامية – ص 133 ) 0

أو كما قلت فضيلتكم فأوعيت عندما قلت (الجن : نوع من المخلوقات ذات أجسام وأرواح ، وهي عاقلة مدركة مريدة مكلفة على نحو ما عليه الإنسان ، خلقوا من مادة أصلها مارج النار وهو خالصه وأحسنه ، وطبيعة خلقتهم لها ماهية لا يعلم كنهها وكيفيتها إلا الله ، مستترون عن الحواس في أصل خلقتهم ، لا يرون على طبيعتهم ولا بصورتهم الحقيقية ولهم قدرة على التمثل وعلى التشكل ، يأكلون ويشربون ويتناكحون ويتناسلون وهم محاسبون على أعمالهم في الآخرة وأجسام الجن قد تكون كثيفة وقد تكون رقيقة وهذا الذي عليه أهل السنة والجماعة ، ولعالم الجن ناموسهم أي قانونهم ونظامهم الذي يعيشون ويموتون ويتنقلون بموجبه 0))

أي أنهم في وقت أجساد ولكنها ليست حقيقة خلقتهم وهي الحالة التي يظهرون عليها للناس في عالم الانس ،
أو كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( والجن يتصورون في صور الإنس والبهائم فيتصورون في صور الحيات والعقارب وغيرها ، وفي صور الإبل والبقر والغنم ، والخيل والبغال والحمير ، وفي صور الطير ، وفي صور بني آدم ، كما أتى الشيطان قريشا في صورة سراقة بن مالك بن جعشم لما أرادوا الخروج إلى بدر ، قال تعالى : ( وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لا غَالِبَ لَكُمْ الْيَوْمَ مِنْ النَّاسِ وَإِنِّى جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتْ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ إِنِّى أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) " سورة الأنفال – الآية 48 " ( مجموع الفتاوى – 19 / 44 ، 45 ) 0

وكما قال الحافظ بن حجر في الفتح : ( وإن الجن يأكلون من طعام الإنس ، وإنهم يظهرون للإنس لكن بالشرط المذكور – أي قد يتصور ببعض الصور فتمكن رؤيته وإنهم يتكلمون بكلام الإنس ، وإنهم يسرقون ويخدعون ) ( فتح الباري – 4 / 489 ) 0

أما حقيقة خلقتهم فهم أرواح كما قال الامام (عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين : الجن خلقهم الله أرواحاً بلا أجساد تقوم بها ، فلذلك أعطاهم الله القدرة على التشكل والظهور في صور متعددة ، كما هو مشاهد)


ولايمكن للأنس أن يروهم علي حقيقة خلقتهم كما قال الأستاذ ولي زار بن شاهز الدين والصواب أن رؤية الجن ممكنة ؛ بل واقعة بالفعل ، كما تدل على ذلك الآثار الصحيحة 0 فلا يقال بأنها اختصت بزمان الأنبياء فقط دون غيره من الأزمنة لأن تلك النصوص لا تفيد هذا التخصيص 0 وأما الآية فإنها تدل على عدم رؤيتهم على أشكالهم الحقيقية ، وأما إذا تشكلوا بأشكال أخرى يحكم فيهم قانون المادة فيمكن رؤيتهم على حالة ما تشكلوا به ) ( الجن في القرآن والسنة – ص 128 )


هذا ماأري والله ورسوله أعلي وأعلم فما قول فضيلتكم فيما ذهيت اليه 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة