موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > قسم الترحيب والمناسبات > ساحة الموضوعات المتميزة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

 
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-02-2006, 10:00 PM   #1
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

Talking تعال بنا ... نضحك ساعة !!!



الحمد لله الذي أضحك وأبكى ... وأمات و أحيا..
وخلق الزوجين الذكر والأنثى ... من نطفة إذا تمنى ...
الحمد لله الذي أمرنا بعبادته ...
وشرح الصدور بطاعته ...
يتحبب إلى عباده ، ويرحمهم برحمته ...
ويضحك منهم ضحكا يليق بجلاله فسبحان من تقدّست اسماؤه وصفاته وجلت قدرته ...

وصلى الله وسلم على خير خلقه . . أشرح الناس صدراً وأحسنهم خلقاً ،
إذا ضحك تبسّم وإن تبسّم ضحك
صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ، ومن على هديه سار واقتفى سنته . . وبعد :




لا يكاد - أو يندر - أن يمرّ عليك يوم في حياتك
ولمّا يصادفك ... موقفاً مضحكاً ..
أو حكاية طريفة ..
أو شخصاً ظريفاً خفيف الظل ..!!
أو حتى خطأ ساذجاً وقعت فيه أثار فيك ضحكة أو بسمة عابرة !!
ولربما في لحظة . . . يستغرقك الضحك استغراقاً ..

وهكذا . . يقضي الانسان ردحاً من عمره ..
إمّا ضاحكاً . . أو باسم الثغر مسروراً ..

ولمّأ كان ( الضحك والتبسّم ) أمرا لازماً للإنسان ،
بل مما خلقه الله تعالى في الانسان حيث قال : " وأنه هو أضحك وابكى "
أي خلق الضحك والبكاء . .

أحببت أن أجمع في هذا الموضوع فوائد وأداب ونكات ،
عسى الله أن ينفعني بها وكل قارئ وقارئه . .





فضع يدك ...
في يدي . .
وتعال بنا ...
نتعلم من نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم متى . . .وكيف نضحك ؟ !
ونتخلق بخلقه في الضحك
حتى نجد صداه في موازين الحسـنات !!!





؛،؛ بين الابتسامة والضحك ؛،؛

قال ابن المنظور في لسان العرب : تبسم يبسم بسماً و ابتسم وتبسّم ،
قال : " والابتسام هو أقل الضحك وأحسنه " ،
وأقل الضحك وأحسنه هو عبارة عن إنفراج الشفتين وبروز الأسنان مع إنبساط الأسارير .

قال ابن حجر في الفتح : قال أهل اللغة: التبسم مبادئ الضحك،
والضحك انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان من السرور،
فإن كان بصوت وكان بحيث يسمع من بعد فهو القهقهة وإلا فهو الضحك،
وإن كان بلا صوت فهو التبسم، وتسمى الأسنان في مقدم الفم الضواحك وهي الثنايا والأنياب
وما يليها وتسمى النواجذ .

وفي الصوت تميّز وتمايز . .
فالابتسامة غالبا ما تكون بلا صوت ،
والضحك تظهر فيه الأسنان مع الصوت،
فان كان يسيراً فهو الضحك فان زاد أي الصوت فهو القهقة التي تبدو فيها النواجذ .

والله جل وتعالى قرن بين الأمرين في قوله : " فتبسّم ضاحكاً من قولها " .

وفي الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم لمّا كشف الحجاب
بينه وبين أصحابه يوم مرضه تبسّم يضحك !!

والذي يظهر أن الابتسامة : لازمها الإشفاق والرحمة والحرص والبشاشة .
والضحك : لازمه السرور والرضا .
فحين تقترن الابتسامة بالضحك فهي ابتسامة عن سرور ورضا . .

إذ قد تكون الابتسامة عن غير رضا كابتسامة المغضب !!
وهذا سرّ من أسرار الجمع بين هاتين الصفتين . والله أعلم .




؛،؛ حين يضحك الله ! ؛،؛

جاء في الآثار الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم أثبت لله جل وعلا صفة ( الضحك ) ،
وإن من أدق دقائق عقيدة أهل السنة والجماعة أنهم يثبتون لله جل وعلا ما أثبته لنفسه
وأثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات إثباتاً حقيقياً
من غير تمثيل أو تعطيل أو تكييف أو تحريف .
فهو سبحانه يضحك ضحكاً يليق بجلاله جل وعلا علمنا معناه ولم نعلم كيفيته ، فنثبت ذلك إثباتاً حقيقياً .

فسبحانك ربي ما أعظمك وأكرمك . . .

وإن من أعظم آثار هذه الصفة العظيمة حصول هذا الإطمئنان النفسي والسكن الروحي إلى ربّ الأرباب وملك الملوك الذي تسمّى بالجبّأر والقهّأر
فهو جل وعلا مع جبروته وكبره وقهره ( يضحك ) فيورث ذلك العباد المؤمنين إجلالاً وأنساً واطمئناناً به وإليه وقوة به .
ولن ينال عبدٌ أثر هذه الصفة إلا الصادق المصدق المؤمن الذي يتعرف إلى ربه بأسمائه وصفاته
وينظر آثارها في واقع حياته . .

وعند هذه الصفة لله جل وعلا أجدني أردد قول ذلك الأعرابي :
" لن نعدم من رب يضحك خيرا "





؛،؛ متى يضحك الله ؟! ؛،؛



جاءت نصوص الوحي التي تثبت صفة الضحك لله جل وعلا من جهة السياق على اربعة أوجه :
الوجه الأول : أن يُعدّى الضحك بـ ( اللام ) .
الوجه الثاني : أن يُعدّى الضحك بـ : ( إلى ) .
الوجه الثالث : أن يُعدّى الضحك بـ ( من ) .
الوجه الرابع : أن يعدى الضحك بـ ( في ) .

وعند التأمل في سياقات هذه النصوص ، وجدت أن كل سياق - مع إثباته لصفة الضحك لله - إلا أنه يقترن بها لازم من لوازم هذه الصفة يحدده السياق



فإذا عُدّي الضحك بحرف ( اللام ) استلزم ذلك العفو والرضا عن المضحوك له ، فمن ذلك يضحك الله :


- لرجلين يقتل أحدهماالآخر فيدخلان الجنة !!
عن أبي هريرةَ رضيَ الله عنه أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: «يَضحَكُ اللهُ لرجُلَين يَقُتلُ أحدُهما الآخرَ يَدخُلانِ الجنَّة، يُقاتِلُ هذا في سبيلِ الله فيُقتَلُ، ثم يَتوب الله على القاتلِ فيُستَشهَدُ». - البخاري ومسلم -


* وإن عُدّي الضحك بالحرف ( إلى ) استلزم ذلك الحب والاستبشار والتبشبش واستلزم الرضار ، فمن ذلك : يضحك الله :


- إلى الرجل الذي يقاتل في الصف لا يلتفت وراءه .
جاء في الحديث : " أفضل الجهاد عند الله يوم القيامة الذين يلفتون في الصف الأول فلا يلتفون وجوههم حتى يقتلوا، أولئك يتلبطون في الغرف من الجنة، يضحك إليهم ربك، وإذا ضحك ربك إلى قوم فلا حساب عليهم " - صحيح الترغيب 1372 -
وأولئك إنما نالوا هذا الشرف لأنهم باعوا روحهم لله رخيصة يوم ضن بها قوم ألفوا معايشهم ورضوا بها !!

- إلى الذي يقوم من الليل فيصلي .
يترك الفراش الوثير ، ولذّة النوم في أشد حالات الالتذاذ به ، فمن كان هذا حاله ضحك الله إليه ، وهذا الضحك منه جل وتعالى هو من النعيم الذي قال الله عنه : " تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون . فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوايعملون "

- إلى الرجل في السفر يقوم في السحر .
وهؤلاء الثلاثة يضحك الله إليهم ، جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ثلاثة يحبهم الله عز وجل، ويضحك إليهم، ويستبشر بهم : الذي إذا انكشفت فئة؛ قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل، فإما أن يقتل، وإما أن ينصره الله ويكفيه، فيقول الله : انظروا إلى عبدي كيف صبر لي نفسه؟!
والذي له امرأة حسناء، وفراش لين حسن، فيقوم من الليل، فـ [يقول :] يذر شهوته، فيذكرني ويناجيني، ولو شاء رقد! والذي يكون في سفر، وكان معه ركب؛ فسهروا ونصبوا، ثم هجعوا، فقام من السحر في سراء أو ضراء . " - السلسلة الصحيحة 3478 -

وهؤلاء الأصناف الثلاثة لمّا كان من حالهم أنهم يضحّون بلذاذاتهم وشهواتهم من أجل الله تبشبش الله إليهم واستبشر بهم جزاء ما ضحّوا به من لذاذاتهم - والله أعلم - . وقد جاء في صحيح الترغيب والترهيب ما يشير إلى هذا المعنى ، يقول صلى الله عليه وسلم : " إن الله ليضحك إلى رجلين :رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره فتوضأ،ثم قام إلى الصلاة،فيقول الله عز وجل لملائكته :ما حمل عبدي هذا على ما صنع؟فيقولون :ربنا!رجاء ما عندك،وشفقة مما عندك. فيقول :فإني قد أعطيته ما رجا،وأمنته مما يخاف . . "

- ويضحك إلى الذي يركب دابته فيذكر الله .
فعن عبد الله بن عباس : « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أردفه على دابته ، فلما استوى عليها كَبَّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثاً وحمد الله ثلاثاً وسبح الله ثلاثاً وهلل الله واحدة ، ثم استلقى عليه فضحك ، ثم أقبل عليّ فقال : ما من امرىء يركب دابته فيصنع كما صنعت إلاّ أقبل الله تبارك وتعالى فضحك إليه كما ضحكت إليك - احمد -


* وإن عُدّي الضحك بـالحرف ( في ) استلزم ذلك الرحمة والرأفة والعظمة ، فيضحك رحمة بهم ويضحك إظهاراً لعظمته وعزّته جل وتعالى في ذلك الموقف فمن ذلك :


- أن الله يضحك في العباد رحمة بهم يوم الموقف .
جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إذا جمع الله الأولى و الأخرى يوم القيامة، جاء الرب تبارك و تعالى إلى المؤمنين، فوقف عليهم، و المؤمنون على كوم فقالوا لعقبة : ماالكوم ؟ قال : مكان مرتفع فيقول : هل تعرفون ربكم ؟ فيقولون : إن عرفنا نفسه عرفناه، ثم يقول لهم ... فيضحك في وجوههم، فيخرون له سجدا " .- السلسلة 756 -

وقوله صلى الله عليه وسلم : " نحن يوم القيامة على كوم فوق الناس، فتدعى الأمم بأوثانها، و ما كانت تعبد، الأول فالأول، ثم يأتينا ربنا بعد ذلك فيقول : ما تنتظرون ؟ فيقولون : ننتظر ربنا، فيقول : أنا ربكم، فيقولون : حتى ننظر إليك، فيتجلى لهم يضحك، فيتبعونه " - السلسلة الصحيحة 2751 -


* وإن عُدّي الضحك بالحرف ( من ) استلزم ذلك تعجّب الرب جل وتعالى مما ضحك منه ، فمن ذلك :


- يضحك الله من آخر الناس دخولاً إلى الجنة .
حيث جاء في الحديث : " . . ثم يفرغ الله من القضاء بين العباد، ويبقى رجل بين الجنة والنار، وهو آخر أهل النار دخولا الجنة، مقبل بوجهه قبل النار، فيقول : يا رب اصرف وجهي عن النار، قد قشبني ريحها، وأحرقني ذكاؤها، فيقول : هل عسيت إن فعل ذلك بك أن تسأل غير ذلك؟ فيقول : لا وعزتك، فيعطي الله ما يشاء من عهد وميثاق، فيصرف الله وجهه عن النار، فإذا أقبل به على الجنة، رأى بهجتها سكت ما شاء الله أن يسكت، ثم قال : يا رب قدمني عند باب الجنة، فيقول الله له : أليس قد أعطيت العهود والميثاق، أن لا تسأل غير الذي كنت سألت؟ فيقول : يا رب لا أكون أشقى خلقك، فيقول : فما عسيت إن أعطيت ذلك أن لا تسأل غيره؟ فيقول : لا وعزتك، لا أسأل غير ذلك، فيعطي ربه ما شاء من عهد وميثاق، فيقدمه إلى باب الجنة، فإذا بلغ بابها، فرأى زهرتها، وما فيها من النضرة والسرور، فيسكت ما شاء الله أن يسكت، فيقول : يا رب أدخلني الجنة، فيقول الله : ويحك يا بن آدم، ما أغدرك، أليس قد أعطيت العهد والميثاق، أن لا تسأل غير الذي أعطيت؟ فيقول : يا رب لا تجعلني أشقى خلقك فيضحك الله عز وجل منه، ، ثم يأذن له في دخول الجنة، فيقول : تمن، فيتمنى حتى إذا انقطعت أمنيته، قال الله عز وجل : من كذا وكذا، أقبل يذكره ربه، حتى إذا انتهت به الأماني، قال الله تعالى : لك ذلك ومثله معه. قال أبو سعيد الخدري لأبي هريرة رضي الله عنهما : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال الله لك ذلك وعشرة أمثاله. قال أبو هريرة : لم أحفظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قوله : لك ذلك ومثله معه. قال أبو سعيد : إني سمعته يقول : ذلك لك وعشرة أمثاله. "
وفي رواية أخرى أن ذلك الرجل الذي خلص من نار جهنم بعد أن حمشته : " . . فإذا خلص وقف عليها فقال :الحمد لله الذي أعطاني مالم يعط أحدا ؛ إذ نجاني منها بعد إذ رأيتها قال :فينطلق به إلى غدير عند باب الجنة فيغتسل، فيعود إليه ريح أهل الجنة وألوانهم، فيرى مافي الجنة من خلال الباب، فيقول :رب أدخلني الجنة فيقول (الله) له :أتسال الجنة وقد نجيتك من النار؟ فيقول :رب اجعل بيني وبينها حجابا لا اسمع حسيسها قال :فيدخل الجنة ويرى أو يرفع له منزل أمام ذلك كان ما هو فيه إليه حلم فيقول :رب أعطني ذلك المنزل :فيقول له :لعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ؟ فيقول : لا وعزتك لا أسألك غيره، أنى منزل أحسن منه ؟ ! فيعطاه فينزله ويرى أمام ذلك منزلا كان ما هو فيه بالنسبة إليه حلم، قال :رب أعطني ذلك المنزل فيقول الله تبارك وتعالى له :فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ؟ فيقول : لا وعزتك لا أسألك غيره أنى منزل أحسن منه ؟ ! فيعطاه فينزله قال ويرى أو يرفع له أمام ذلك منزل آخر، كأنما هو إليه حلم فيقول أعطني ذلك المنزل، فيقول الله جل جلاله فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره، قال :لا وعزتك لا أسال غيره وأي منزل يكون أحسن منه ؟ ! قال :فيعطاه فينزله ثم يسكت فيقول الله جل ذكره ما لك لا تسأل ؟ فيقول :رب ! قد سألتك حتى استحييتك، وأقسمت لك حتى استحييتك فيقول الله جل ذكره ألم ترض إن أعطيك مثل الدنيا منذ خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافه ؟ فيقول : أتهزأ بي وأنت رب العزة؟ فيضحك الرب تعالى من قوله قال :فرأيت عبد الله بن مسعود إذا بلغ هذا المكان من هذا الحديث ضحك فقال له رجل :يا أبا عبد الرحمن ! قد سمعتك تحدث هذا الحديث مرارا ؛ كلما بلغت هذا المكان ضحكت؟ فقال :أني سمعت رسول الله يحدث هذا الحديث مرارا كلما بلغ هذا المكان من هذا الحديث ضحك حتى تبدو أضراسه قال : فيقول الرب جل ذكره :لا ولكني على ذلك قادر، سل فيقول ألحقني بالناس فيقول :الحق بالناس فينطلق يرمل في الجنة. . " - صحيح الترغيب والترهيب 3704 - .



وإن المرء حين يقرأ مثل هذه النصوص العظيمة ليشعر بقمة الفأل وحسن الظن بالله ،
وكم والله هو محروم مغبون ذلك المطرود المحروم من رحمة الله . .
فكيف يفرّط عبد برحمة رب يضحك . . !!
فسبحان الله الذي تعرّف إلى عباده بأسمائه وصفاته . .
تحبب إليهم بنعمه . . . .
ويضحك لهم ومنهم وإليهم . .
سبحانك ربي ما قدرناك حق قدرك . .







= = = = = = = = = = =



وقد كان أفضل الخلق قاطبة - رسول الله صلى الله عليه وسلم - يتبسّم ويضحك !!

كيف . . متى . . لماذا يضحك ؟!






لم تزل دقائق الساعة تمشي الهوينا . ولم يزل في الوقت متسع. تابع معي نقل بقيــة الموضـــوع ... حتى تنقضي الساعة !!!


    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-02-2006, 06:27 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي



بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( القابضة على الجمر ) ، وشكر الله مسعاكِ ، وزادكم من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-02-2006, 05:25 AM   #3
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيك بارك الله ... شاكرة لمرورك ودعائك ...

    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-02-2006, 05:34 AM   #4
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي



لمّا سئلت عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم قالت : " كان خلقه القرآن " ، والله جل وعلا قد وصفه بقوله : " وإنك لعلى خلق عظيم " .

فعُلم من هذا أن من هدي النبوة وشمائلها أنه صلى الله عليه وسلم كان ( يضحك ويتبسّم ) .

بل كان جليسه حين يجالسه يشعر في قرارة نفسه أنه أحب من في المجلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من كثرة ما يبتسم له .
يقول جرير بن عبدالله رضي الله عنه : ( مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنْذُ أَسْلَمْتُ وَلَا رَآنِي إِلَّا ضَحِكَ ) رواه البخاري.

فقد كان صلى الله عليه وسلم يتبسم ويضحك حتى تبدو نواجذه . .

وما أحوجنااليوم - والدعاة خاصة - إلى معرفة هذا الهدي النبوي اللطيف الذي أسر به صلى الله عليه وسلم النفوس ، وكان مفتاحاً من مفاتيح القلوب .

إن من الناس اليوم من يظن أن الابتسامة والضحك من قلّة الهيبة وخوارم المروءة وعدم الجدّية . . !
يحسب أن الجدّية وجه عبوس !!
وعين جحوظ . . !!
كأنما فقئ في وجهه حب الرمان !!


فمتى يعي أولئك النفر من الناس أن الابتسامة الصادقه ، والضحك البريء
هو هدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم . .

متى يعي أولئك أن الابتسامة المشرقة مفتاح من مفاتيح القلوب . .
وأن الضحكة النابعة من قلب صادق وسيلة من وسائل الثبات والتثبيت . .

لقد بلغت ضحكتة وابتسامته عليه الصلاة والسلام منتهاها ، حيث اعتنى بها وهو في لحظات الموت ومفارقة أصحابه ، ولم يمنعه الوجع أو شدة نزع الروح من تلك السجية العظيمة ،

فعن أنس رضي الله عنه قال : ( كان أبو بَكْرٍ يُصَلِّي لَهُمْ فِي وَجَعِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ حَتَّى إِذَا كَانَ يَوْمُ الِاثْنَيْنِ وَهُمْ صُفُوفٌ فِي الصَّلَاةِ فَكَشَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتْرَ الْحُجْرَةِ يَنْظُرُ إِلَيْنَا وَهُوَ قَائِمٌ كَأَنَّ وَجْهَهُ وَرَقَةُ مُصْحَفٍ ثُمَّ تَبَسَّمَ يَضْحَكُ فَهَمَمْنَا أَنْ نَفْتَتِنَ مِنْ الْفَرَحِ بِرُؤْيَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَكَصَ أَبُو بَكْرٍ عَلَى عَقِبَيْهِ لِيَصِلَ الصَّفَّ وَظَنَّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَارِجٌ إِلَى الصَّلَاةِ فَأَشَارَ إِلَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَتِمُّوا صَلَاتَكُمْ وَأَرْخَى السِّتْرَ فَتُوُفِّيَ مِنْ يَوْمِهِ ) رواه البخاري .

فما أشدّ عنايته صلى الله عليه وسلم بهذاالخلق العظيم اللطيف ( الابتسامة ) .

ولنقف هذه الوقفات مع نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم لنتعلم منه هل نضحك . . . ومتى . . وكيف ؟ !
1 - كان صلى الله عليه وسلم يضحك إذا علّق أحد أصحابه على كلامه بطرفة .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (كان رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا يُحَدِّثُ وَعِنْدَهُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ اسْتَأْذَنَ رَبَّهُ فِي الزَّرْعِ فَقَالَ لَهُ أَلَسْتَ فِيمَا شِئْتَ قَالَ بَلَى وَلَكِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَزْرَعَ قَالَ فَبَذَرَ فَبَادَرَ الطَّرْفَ نَبَاتُهُ وَاسْتِوَاؤُهُ وَاسْتِحْصَادُهُ فَكَانَ أَمْثَالَ الْجِبَالِ فَيَقُولُ اللَّهُ دُونَكَ يَا ابْنَ آدَمَ فَإِنَّهُ لَا يُشْبِعُكَ شَيْءٌ فَقَالَ الْأَعْرَابِيُّ وَاللَّهِ لَا تَجِدُهُ إِلَّا قُرَشِيًّا أَوْ أَنْصَارِيًّا فَإِنَّهُمْ أَصْحَابُ زَرْعٍ وَأَمَّا نَحْنُ فَلَسْنَا بِأَصْحَابِ زَرْعٍ فَضَحِكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) رواه البخاري .

فانظر إليه صلى الله عليه وسلم يضحك من قول هذا الأعرابي ضحكاً آنسه وأدخل السرور عليه .
لو كان اليوم أحدٌ يقول هذا في مجلس معلم أو مرب أو موجّه لربما نهره وانتهره وسمّى ذلك من سوء الأدب !!

2 - يضحك لمن آذاه أو أغلظ عليه .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كُنْتُ أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ فَجَذَبَهُ جَذْبَةً شَدِيدَةً حَتَّى نَظَرْتُ إِلَى صَفْحَةِ عَاتِقِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَثَّرَتْ بِهِ حَاشِيَةُ الرِّدَاءِ مِنْ شِدَّةِ جَذْبَتِهِ ثُمَّ قَالَ مُرْ لِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ فَضَحِكَ ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ ) رواه البخاري .

لقد كان قلباً رحيماً . . يطفئ غضب نفسه ببسمة صادقة في وجه من أساء إليه . . وبها كان يشرح قلب محدّثه .

3 - حتى عند اشتداد الأزمات .. يضحك !!
في معركة أحد يُهزم جيش الإسلام ، ويقتل سبعين من خيرة الصحابة رضوان الله عليهم ويصاب المسلمون مصابا عظيماً في ذلك اليوم ، ثم هو صلى الله عليه وسلم يجعل للبسمة في الشدّة مكاناً . .
فعن عامر بن سعد عن أبيه قال : ( كَانَ رَجُلٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَدْ أَحْرَقَ الْمُسْلِمِينَ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي قَالَ فَنَزَعْتُ لَهُ بِسَهْمٍ لَيْسَ فِيهِ نَصْلٌ فَأَصَبْتُ جَنْبَهُ فَسَقَطَ فَانْكَشَفَتْ عَوْرَتُهُ فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى نَظَرْتُ إِلَى نَوَاجِذِهِ ) رواه البخاري .

ولو ابتسم أحد غير النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع لقيل عنه إنه منعدم الشعور ، بل قد يجعل ممن انعدم فيه أصل الولاء ، فكيف يضحك وإخوته مصابون ؟؟!
ولكنهم ليتهم يعرفون كم كان لهذه الضحكة من أثر في نفوس الصحابة، فقد غسلت نفوسهم ، وطيّبت خواطرهم ، وشدّت من عزائمهم .

4 - يضحك حتى لمن أذنب وممن أذنب !!
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : ( كان رجل عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْمُهُ عَبْدَ اللَّهِ وَكَانَ يُلَقَّبُ حِمَارًا وَكَانَ يُضْحِكُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ جَلَدَهُ فِي الشَّرَابِ فَأُتِيَ بِهِ يَوْمًا فَأَمَرَ بِهِ فَجُلِدَ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ اللَّهُمَّ الْعَنْهُ مَا أَكْثَرَ مَا يُؤْتَى بِهِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَلْعَنُوهُ فَوَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ إِنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ) رواه البخاري .

إن ضحكه صلى الله عليه وسلم لم يكن من باب الرضا بذلك المنكر ، ولكنه نوع من التربية الصامتة التي تردع المندفع وتمنع العاصي . إن من الناس اليوم لا يقبل أن يضحك من طرفة يقولها بعض العصاة أو لطافة أو ظرافة فيهم ، ويرى أن ذلك نقصاً في مروءته أو شخصيته حين يضحك من أضحوكة مذنب أو عاصٍ !!

حتى حين يخطئ المخطئ لم يكن صلى الله عليه وسلم ليمنع ابتسامته وضحكته عند توجيه المخطئ من أن تبدو على أسارير وجهه . .

يقول أنس - خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا. فأرسلني يوما لحاجة. فقلت : والله! لا أذهب. وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق. فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي. قال فنظرت إليه وهو يضحك. فقال : "يا أنيس! أذهبت حيث أمرتك؟" قال قلت : نعم. أنا أذهب، يا رسول الله! رواه مسلم .
وإن لهذه البسمة والضحكة البريئة أثرها التربوي في نفس المتربي !!

فيالله كم نخسر من عواطف أبناءنا ومشاعرهم حين نقابل أخطاءهم بالتجهّم والزجر والردع !!
إننا حين نتجهّم على أطفالنا أو زوجاتنا أو حتى إخواننا إذا أخطأوا فإننا إنما نغضب لذواتنا وننتصر لنفوسنا . . !!

لأننا لو أردنا خيرهم ومصلحتهم لسبقت الابتسامة إيقاع العقوبة !!

5 - ابتسامة المغضب !!
يقول كعب بن مالك - وهو أحد المتخلفين عن غزوة تبوك - ( فلما سلمت عليه -أي على رسول الله - تبسم تبسُّم المغضِب ) .

وهي وربي حالة عجيبة ، وكأني به صلى الله عليه وسلم يغلب عليه طبعه من اللين والرحمة والشفقة والرأفة لأن تظهر أثر هذه الرحمة على محياه حتى وقت غضبه !!

من الناس اليوم من يغضب من زوجته أو ولده أو صديقه أو جاره فلا يقبل منه حقاً ولا يقرّ له فضلاً . .

فما أعظم تربية ( ابتسامة المغضب ) وأثرها في نفس المخطئ . .

وكأنها رسالة إليه تقول له : لقد فقدت أيها المخطئ بريق هذه البسمة بسبب خطأك !!
فتبلغ هذه الابتسامة ( ابتسامة المغضب ) أثرها في النفس حتى لا يكاد يخطئ مرة أخرى ليكسب بريق هذه البسمة !!

وأثر هذه الابتسامة في ساعة الغضب أحدّ من السيف القاطع إذا صدرت من قلب محب مشفق ووقعها أشد من كل لفظ قارع . .
وبهذه الابتسامة يحدث التوازن المطلوب بين حسنات الشخص وسيئاته والتغلب على عقدة ( نصف الكوب الفارغ ) !!


6 - وصيته صلى الله عليه وسلم بالتبسّم .
لقد كان صلى الله عليه وسلم يتخيّر الوصايا في وصية أصحابه رضوان الله عليهم ، وكانت وصاياه صلى الله عليه وسلم لصحابته خاصة وللأمة من بعدهم عامة - والدعاة منهم خاصة - فأوصى مرة أبا ذر رضي الله عنه بقوله : " لَا تَحْقِرَنَّ مِنْ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ ) رواه مسلم .

قال الإمام النووي رحمه الله : " فِيهِ الْحَثّ عَلَى فَضْل الْمَعْرُوف , وَمَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَإِنْ قَلَّ , حَتَّى طَلَاقَة الْوَجْه عِنْد اللِّقَاء " .

فماأحوج الدعاة اليوم أن يوصي بعضهم بعضا - من ضمن ما يتواصون به - بالابتسامة والبشاشة .

7 - والتبسم صدقة . . !!
وقيمة الصدقة وعظم أجرها يكون بقدر صدقها والإخلاص فيها . .
يقول صلى الله عليه وسلم : " وتبسّمك في وجه أخيك صدقة " .
كنّا - ولا زلنا - نقرأ في سير السلف الصالح من اشتهر منهم بطول الصلاة ، ومنهم بحب الصيام ، ومنهم بكثرة البر والصدقات . .

وقليلاً ما نلتفت إلى من كانت شهرته بمثل هذه العبادة اللطيفة عبادة ( التبسّم ) وصدقة ( الابتسامة ) . .

فهذا الأعمش الإمام المشهور ، اشتهر بين العلماء بمزحه وطرفته ، ومع ذلك لم تضره تلك الصفة في دينه ، حتى قال عنه الإمام يحي بن سعيد القطان: " كان من النساك ، وهو علاّمة الإسلام " وقال وكيع عنه : " اختلفت إليه قريباً من سنتين ما رأيته يقضي ركعة وكان قريباً من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى " .

بل انظر إلى ابن قدامة رحمه الله فقد قتل مخالفيه بابتسامة عريضة تطفئ لهيب الخصومة بينهم ، حتى كان البعض يُقْبِل للمناظرة " والمشاجرة" فإذا رأى ابن قدامة وما عليه من تلك الابتسامة ترك ما عليه من شحناء وبغضاء .

ووجه العلاقة بين الابتسامة والصدقة أن الصدقة - كما نعلم - فيها أجر وثواب وفيها نفع وإحسان .. إذا تصدقت على إنسان فهذا ثواب لك ونفع لذلك الإنسان وصلة بينك وبينه، فكأن الإبتسامة أيضاً تحقق هذا المعنى كله فهي صدقة فيها لك أجر وثواب من الله عز وجل ، وهي أيضاً نفع وفائدة للذي تبتسم في وجهه ، وهي علاقة وصلة بينك وبينه ويكون لها أثرها القلبي والنفسي في تقارب القلوب وتآلف النفوس

8 - يتبسّم صلى الله عليه وسلم تطيباً وتفاؤلاً .
في موقف مع أم حرام بنت ملحان - رضي الله عنها - في موقف يدل على أن الإبتسامة أيضاً تحمل التفاؤل وتدل على بشارة وأمل في المستقبل بإذن الله - عز وجل - في قصة أم حرام من حديث أنس رضي الله عنه :
" أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نام يوماً قريباً منها ثم استيقظ وتبسم ، فقالت : يا رسول الله ما يضحكك ، قال : أناسٌ من أمتي عرضوا عليّ يركبون البحر كالملوك على الأسرة يعني يغزون في البحر، قالت : يا رسول الله ادعوا الله أن يجعلني منهم ودعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

فكانت بعد ذلك ممن غزى في سبيل الله - عز وجل - في البحر مع أول من غزى من الصحابة رضوان الله عليهم .

9 - وبين نسائه يضحك !!
تقول عائشة رضي الله عنها في وصف حاله صلى الله عليه وسلم حين يكون بين نسائه وخلى بهن : " كالرجل من رجالكم الا أنه كان أكرم الناس وألين الناس وكان ضحّاكاً بسّاماً . - رواه مسلم -

فتأمل الوصف على صيغة المبالغة ( ضحّاكاً بسّاماً ) !!

ومرّة يكون مع أصحابه في بعض أسفاره ومعه عائشة رضي الله عنها وهي جارية [قالت : لم أحمل اللحم، ولم أبدن]، فقال لأصحابه : تقدموا، [فتقدموا]، ثم قال : تعالي أسابقك، فسابقته، فسبقته على رجلي، فلما كان بعد، خرجت معه في سفر، فقال لأصحابه : تقدموا،ثم قال : تعالي أسابقك، ونسيت الذي كان، وقد حملت اللحم، [وبدنت]، فقلت : كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال؟ فقال : لتفعلن، فسابقته، فسبقني، فـ [جعل يضحك، و] قال : هذه بتلك السبقة.

بل كان يضحك من أثر الغيرة التي تكون بين زوجاته رضوان الله عليهن : قالت عائشة : لا أزال هائبة لعمر بعدما رأيت رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وسلم -صنعت حريرة وعندي سودة بنت زمعة جالسة، فقلت لها : كلي فقالت : لا أشتهي ولا آكل فقلت : لتأكلن أو لألطخن وجهك، فلطخت وجهها. فضحك رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو بيني وبينها، فأخذت منها فلطخت وجهي، ورسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يضحك، إذ سمعنا صوتا جاءنا ينادي : يا عبد الله بن عمر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : قوما فاغسلا وجوهكما، فإن عمر داخل فقال عمر : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم. أأدخل؟ فقال : ادخل ادخل.

إن من وصايا بعض الأزواج اليوم بعضهم لبعض أن لا تبتسم إلى المرأة أو تضحك إليها !! فإنك إن فعلت ذلك ملكتك واستطاعت عليك !!

وبعض المعددين يرون من الحزم أن لا يضحك بين زوجاته . . !!
فأين هؤلاء من هديه صلى الله عليه وسلم مع أزواجه يكون ضحّاكاً بسّاماً !!

10 - ويبتسم لضحك أصحابه .
سئل جابر بن سمرة - رضي الله عنه - أكنتَ تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! قال : نعم كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام وكانوا أي مع الصحابة يتحدثون ويأخذون في أمر الجاهلية في بعض أخبارها السابقة فيضحكون ويبتسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

فانظر لطيف أدبه صلى الله عليه وسلم مع أصحابه كيف كان يشاركهم أحاديث مجالسهم حتى لو بابتسامة رضاً ومؤانسة لهم .

وفي بعض تجمّعات الناس اليوم سواء كانت مجمع فرح أو مؤانسة تجد من الحضور من ينعزل عنهم حفظاً لسمعته ومكانته أن يكون معهم من الضاحكين !!

11 - يضحك مما يُضحك منه .
قد يسمع الانسان طرفه ، أو يرى حادثة مضحكة أو موقفاً طريفاً فلربما بعضهم كتم ضرورة الضحك في نفسه ، ومنهم من يطلق لهذه الضرورة عنانها لتعبّر عن مكنون صدرها . .
لقد كان صلى الله عليه وسلم إذا رأى ما يضحك أو سمع ما يضحك تبسّم بل ربما ضحك حتى تبدو نواجذه . .

دخلت ذات مرة زوجة أبا رافع رضي الله عنهما تشتكي زوجها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له صلى الله عليه وسلم : ما لك ولها يا أبا رافع؟، قال : تؤذيني يا رسول الله. فقال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : بما آذيته يا سلمى؟ا قالت : يا رسول الله ما آذيته بشيء، ولكنه أحدث وهو يصلي فقلت له : يا أبا رافع إن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قد أمر المسلمين إذا خرج من أحدهم الريح أن يتوضأ، فقام فضربني فجعل رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يضحك ويقول : يا أبا رافع إنها لم تأمرك إلا بخير.

وعن سعد بن أبي وقّاص عن أبيه قال: «استأذنَ عمرُ بن الخطابِ على رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وعندَهُ نِسوةٌ من قُريش يُكلِّمنَه ويَستكثِرْنَه، عاليةً أصواتُهنَّ على صَوتِه فلما استأّذنَ عمرُ بن الخطاب قمنَ فبادَرنَ الحجابَ، فأذِن لهُ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فدخَلَ عمرُ ورسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَضحكُ؛ فقال: أضحَكَ اللَّهُ سنَّكَ يا رسولَ الله، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «عجِبتُ من هؤلاء اللاتي كنَّ عندي، فلما سمعنُ صوتَكَ ابتدَرْن الحجاب»، قال عمرُ: فأنتَ أحقُّ أن يهَبنَ يا رسولَ الله. ثم قال عمر: يا عدُوّاتِ أنفُسهِنَّ، أتَهَبْنَني ولا تهبنَ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليهوسلم؟ فقلن: نعم، أنتَ أفظُّ وأغلظُ من رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إيهاً يا ابنَ الخطّاب، والذي نفسي بيدِه، ما لِقيَكَ الشيطانُ سالكاً فجّاً قطُّ إلاّ سَلكَ فجّاً غيرَ فجِّك».

12 - كان صلى الله عليه وسلم لا يلوم الرجل الضُّحكة .

فقد عُرف عن بعض الصحابة رضوان الله عليهم أنه من أصحاب الطرافة والضحك ، ومع ذلك فلانجده صلى الله عليه وسلم يعتب عليهم هذه السجيّة فيهم .

من مثل هذا حديث أُسَيْدِ بنِ حُضَيْرٍ ، ـ رَجُلٍ مِنَ الأنْصَارِ ـ قال: « بَيْنَمَا هُوَ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ وَكَانَ فِيهِ مُزَاحٌ بَيْنَا يُضْحِكُهُمْ، فَطَعَنَهُ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم في خَاصِرَتِهِ بِعُودٍ، فقَالَ: أصْبِرْني، قالَ: اصْطَبِرْ، قال: إِنَّ عَلَيْكَ قَمِيصاً وَلَيْسَ عَلَيَّ قَمِيصٌ، فَرَفَعَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم عنْ قَمِيصِهِ فاحْتَضَنَهُ وَجَعَلَ يُقَبِّلُ كَشْحَهُ، قالَ: إِنَّمَا أرَدْتُ هذَا يَا رَسُولَ الله».

وعن عمرَ بن الخَطاب أن رجلاً كان على عهدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يُلقبُ حِماراً وكان يُضحكُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبيُّ صلى الله عليه وسلم قد جَلدَهُ في الشراب، فأُتيَ به يوماً فأمرَ به فجُلدَ، فقال رجلٌ منَ القوم: اللهمَّ العَنْهُ، ما أكثرَ ما يؤتى به! فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «لا تَلعَنوهُ، فو الله ما علمتُ إلا أنه يحبُّ الله ورسوله».

المقصود أنه صلى الله عليه وسلم كان لايعتب على من كان في طبيعته هذه السجيّة من الطرافة والفكاهة .

13 - كان صلى الله عليه وسلم ينهى عن كثرة الضحك .
جاء عند ابن ماجة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب " !

والمقصود في ذلك هو الإفراط في الضحك على كل حال ، فإن هذا الإفراط علامة موت القلب ، إذا القلب الحي هو الذي يتكامل في جانب الفرح والحزن والضحك والبكاء .

ولذلك نجد أن هدي السلف أنهم ما كانوا يقبلون الضحك على كل حال ، وقد رأى ابن مسعود رضي الله عنه رجلاً يضحك فـي جنازة فقال: والله لا أكلـمك أبداً !!

وذلك أنه كان يضحك في موطن لا يسوغ فيه الضحك .

في دراسة حديثة أثبتت : أن الإغراق في الضحك يضعف فعلا ويقلل القدرة على التحكم بالنفس، كما هو شائع في اعتقاد العامة. وجاء في دراسة نشرتها مجلة لانسيت الطبية أن الضحك الشديد يضعف قوى الإنسان ويضعف قدرته على التحكم في ركبتيه. !!

تلك جملة من الأحداث والمواقف والتوجيهات التي تبيّن لنا بجلاء الهدي الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم في باب الضحك والتبسّم ، وتتبع مثل هذه المواقف والأحداث ودراستها دراسة تربوية تطبيقية من المهمّأت التي ينبغي علىالدعاة أن يحرصوا على معرفتها ومعرفة موطن الاقتداء فيها .


= = = = = = = =

عندما تضحك . .
بماذا تشعر . . ماذا يحصل لك . . كيف يراك الآخرون ؟؟!

تابع بقية ما تبقى من الساعة في لقاء قادم إن شاء الله



=====

التعديل الأخير تم بواسطة مسك الختام ; 06-04-2006 الساعة 12:23 AM.
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-02-2006, 06:30 AM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي



بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشر فتنا القديرة ( القابضة على الجمر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-02-2006, 08:33 AM   #6
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

اللهم آمين ... ولك بمثله ..
وفيك بارك الله شيخي الفاضل ... وشاكرة لك تشريفك لصفحاتي
أدام الله على الخير والعطاء تواصلكم .. ومتابعتك ..

    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-03-2006, 06:40 AM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي



أحسن الله إليكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( القابضة على الجمر ) ، ولا تحرمينا من مثل هذه المواضيع القيمة ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-03-2006, 11:04 PM   #8
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي



* الضحك والتبسّم فوائد وآثار .

إن البسمة المشرقة والضحكة البريئة الصادقة من أهمّ مكملات القلب السليم الخاشع ، وهو جانب تكاملي في تربية النفس وتزكيتها .
يقول ابن القيم في أهمية البشاشة :
( إن الناس ينفرون من الكثيف ولو بلغ في الدين ما بلغ ، ولله ما يجلب اللطف والظرف من القلوب فليس الثقلاء بخواص الأولياء ، وما ثقل أحد على قلوب الصادقين المخلصين إلا من آفة هناك ، وإلا فهذه الطريق تكسو العبد حلاوة ولطافة وظرفا ، فترى الصادق فيها من أحبى الناس وألطفهم وقد زالت عنه ثقالة النفس وكدورة الطبع )


يقول الأستاذ محمد قطب : ( لا يكفي المال وحدة لتأليف القلوب ولا تكفي التنظيمات الاقتصادية والأوضاع المادية ، لابد أن يشملها ويغلفها ذلك الروح الشفيف ، المستمد من روح الله ، ألا وهو الحب ، الحب الذي يطلق البسمة من القلوب فينشرح لها الصدر وتنفرج القسمات فيلقي الإنسان أخاه بوجه طليق )

فالابتسامة لها رونق وجمال ، وتعابير تضفي على وجه صاحبها الراحة والسرور ، بل رتب النبي صلى الله عليه وسلم أجر عليها قال صلى الله عليه وسلم ( تبسمك في وجه أخيك صدقة )
وقال صلى الله عليه وسلم ( أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق )
والإمام البخاري جمع أحاديث كثيرة للرسول صلى الله عليه وسلم وبوب لها باب : ( باب التبسم والضحك ) دليل على الابتسامة التي كان يحرص عليها الرسول صلى الله عليه وسلم ، والإمام مسلم كذلك في صحيحه أحاديث بوب لها الإمام النووي فقال في كتاب الفضائل .. (باب تبسمه وحسن عشرته )

وبوب الشيخ الغماري الاحاديث التي فيها ( ضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه ) في مؤلف سماه (شوارق الانوار المنيفة بظهور النواجذ الشريفة
كل هذا وغيره بيان لجوانب تبسمه صلى الله عليه وسلم . وهكذا كان الصحابة رضى الله عنهم فقد قيل لعمر رضى الله عنه هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحكون . قال : نعم والإيمان والله اثبت في قلوبهم من الجبال الرواسي .

ويمكن هنا أن أسجل بعض أهم فوائد الضحك والتبسّم على ضوء التقسيم الآتي :

: : الفوائد الذاتية للضحك والتبسّم .

1 - الاهتداء والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم .

2 - نفع النفس بأجر الصدقة وثوابها عند الله .

3 - كسب الآخرين .
يقول صلى الله عليه وسلم : " أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق " رواه مسلم .
فالناس تحب صاحب الوجه الطلق البشوش ، وترتاح إليه وتأنس به .

4 - الهدوء النفسي والجسدي .
يحتاج الانسان الى تحريك 26 عضله لكى يبتسم و ( 62 ) عضله لكى يتجهّم .

5 - أثبتت إحدى البحوث العلمية مؤخراً أن الابتسامة تؤثر على الشرايين التي تغذّي المخ بالدم فيزداد تدفق الدم إليه مما يبعث في النفس الهدوء والإحساس بالبهجة والسرور .

6 - البشوش المبتسم أدق جودة في الانتاج والعمل
كون أنه يعمل بروح متفائلة مشرقة ، بعكس المهموم ضيق الصدر .

7 - يرى الطب الصيني أن الضحك
يرطب ويغذي الرئتين في أيام الجفاف .

8 - يؤكد الطب الصيني التقليدي
على أن الضحك رياضة لرعاية الصحة، حيث أنه، حسب صحيفة الزمان يوسع القفص الصدري وينشط الرئتين ويقوي عضلات الصدر ويزيل الحزن واختناق الصدر، ويربط بين الرئتين والكليتين ويفتح الشهية للطعام.

9 - في دراسة يابانية - نشرتها صحيفة (لو جورنال سانتيه)
الفرنسية - : أن الضحك أثناء تناول الطعام يمنع ارتفاع مستوى السكر في الدم وبالتالي يحمي من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

10 - كما أشارت نفس الدراسة إلى أن الضحك يمكن
أن يؤثر على إفراز الهرمونات في الدماغ وفي الغدد الصماء التي تشارك في تنظيم مستوى السكر في الدم.

11 - وتوصلت دراسة أميركية إلى أن الضحك أفضل دواء وأن مجرد التطلع إلى حدث إيجابي مضحك أو مشاهدة تجربة مضحكة‏،‏ قد يعزز جهاز المناعة ويقلل التوتر‏.‏

12 - وأثبتت اختبارات أجريت أنه بمجرد توقع حدث سعيد بهيج أو مضحك‏،‏ قد يرفع مستويات الأندروفين والهرمونات الأخرى التي تحدث شعورا بالمتعة والاسترخاء وتخفض إفراز الهرمونات المصاحبة للتوتر‏.‏

13 - يرى البعض أيضاً أن الضحك ظاهرة تجمع
بين اللهو والحركة واللعب، حتى لينظر إلية علي أنه تمرين رياضي، وقد يكون وسيلة لإطلاق طاقة نختزنها في داخلنا وندخرها لمواجهة المواقف الجادة في الحياة .


: : الفوائد الاجتماعية للضحك والتبسّم .

1 - التخفيف من الهموم ومؤانسة المهموم .
فكم يكون أثر الإبتسامة على امرء محروم ومهموم أو مصاب بمصيبة ، فإذا تبسم في وجهه كان ذلك كأنما هو نوع من رفع تلك الهموم ، وتخفيف تلك الأعباء والمشاركة والمواساة بشيء يسري ويسلي بإذن الله - عز وجل - أو ربما يكون المرء يحتاج إلى بعث نفسه وإعلاء همته ورفعاً طموحه ، فربما يكون التبسم مع ما يرافقه من الكلام أو الحال ينفع في هذا المقام .

عن جابر قال: أقبل أبو بكر يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس ببابه جلوس فلم يؤذن له، ثم أقبل عمر فاستأذن فلم يؤذن له، ثم أذن لأبي بكر وعمر فدخلا والنبيّ صلى الله عليه وسلم جالس وحوله نساؤه وهو ساكت، فقال عمر رضي الله عنه: لأكلمنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم لعله يضحك، فقال عمر: يا رسول الله لو رأيت بنت زيد امرأة عمر فسألتني النفقة آنفاً فوجأت عنقها فضحك النبيّ صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه قال: «هُنَّ حَوْلِي كَما تَرَى يَسْأَلْنَنِي النَّفَقَةَ»
فقام أبو بكر رضي الله عنه إلى عائشة ليضربها وقام عمر إلى حفصة كلاهما يقولان: تسألان رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس عنده فنهاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن نساؤه: والله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذا المجلس ما ليس عنده،
قال: وأنزل الله عز وجل الخيار فبدأ بعائشة فقال: «إِنِّى أُرِيدُ أَنْ أَذْكُرَ لَكِ أَمْراً مَا أُحِبُّ أَنْ تَعْجِلِي فِيهِ حَتَّى تَسْتَأمِرِي أَبَوَيْكِ» قالت: ما هو؟ قال: فتلا عليها: {يا أيها النبيّ قل لأزواجك** (الأحزاب: 28) الآية قالت عائشة: أفيك أستأمر أبويّ بل أختار الله ورسوله، وأسألك أن لا تذكر لامرأة من نسائك ما اخترت، فقال: «إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ لم يَبْعَثْنِي مُعَنّفاً وَل?كِنْ بَعَثَنِي مُعَلِّماً مُيَسِّراً لاَ تَسْأَلُنِي امْرَأَةً مِنْهُنَّ عَمَّا اخْتَرْتُ إِلا أَخبرتها " - احمد -

قال ابن حجر رحمه الله : وفيه أن المرء إذا رأى صاحبه مهموما استحب له أن يحدثه بما يزيل همه ويطيب نفسه، لقول عمر: لأقولن شيئا يضحك النبي صلى الله عليه وسلم .

2 - التثبيت والإيناس وقت المحنة .
فحين اشتدّ المرض برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأمر أبا بكر أن يصلي بالناس كشف صلى الله عليه وسلم الحجاب بينه وبين صحابته وهو يضحك فكاد الصحابة أن يفتننوا بابتسامته صلى الله عليه وسلم التي زادتهم ثباتاً وإيناساً .

3 - دوام المودة .

وتأمل ما حفظه جرير بن عبدالله البجلي من رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسّم "
لقد كان لجرير رضي الله عنه مواقف كثيرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكن الموقف الذي سجّله جرير لعمق تاثيره في نفسه وقلبه ، ولأنه وضع بصمات ثابتة وسطّر بنور الإبتسامة كلمات المحبة والمودة على شغاف القلب هو هذا التبسم ،
فظل يذكر هذه البسمة لأنها كانت لها أثرها العظيم في نفسه وقلبه وحبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم زيادة على إيمانه وتصديقه وتعظيمه له - عليه أفضل الصلاة والسلام -
هذه الإبتسامة هي التي نفذت الى نفس جرير واهتزت بها مشاعره ، وطرب لها قلبه ، وأنست بها نفسه ، وتكلمت بها شفتاه ، ونطق بها لسانه حتى صور لنا هذه البسمة في حياته عليه الصلاة والسلام .


4 - إدخال السرور والبشرى .
تقول عائشة رضي الله عنه تصف حال رسول الله يوم الإفك : فوالله ما رامَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا خَرَجَ أحدٌ من أهلِ البيت حتى أُنزلَ عليه، فأخذَه ما كان يأخذُهُ من البُرَحاء، حتى إنه ليتحدَّرُ منه مثلُ الجُمان من العَرق وهو في يومٍ شاتٍ من ثقل القول الذي يُنزَل عليه.
قالت: فلما سُرِّيَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُرِّي عنه وهو يضحَك؛ فكانت أوَّلُ كلمةٍ تكلَّم بها: يا عائشة، أمّا الله عزَّوجل فقد برَّأك. فقالت أمي: قومي إليه قالت: فقلت: واللَّهِ لا أقومُ إليهِ، ولا أحمدُ إلا اللَّهَ عزَّوجل. وأنزلَ الله {إنَّ الذين جاؤوا بالإفك عصبةٌ منكم لا تحسَبوه...** العشرَ الآيات كلها.


5 - القبول .
فإن البسّام البشوش يقبله الآخرون ويقبلون منه ، ولا أزال أذكر قصة ذلك الشاب الذي كان سبب استقامته على دين الله عزوجل بسمة مشرقة رآها ترتسم على محيّأ أحد الدعاة الأخيار .
لربما أن هذه الداعية لم يلق لهذه الابتسامة شأناً حينها ، لكن عملت هذه الابتسامة عملها في قلب ذلك الشاب فكانت سبب استقامته .


6 - التشجيع على العمل .
عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ اتَّخَذَتْ يَوْمَ حُنَيْنٍ خَنْجَراً. فَكَانَ مَعَهَا. فَرَآهَا أَبُو طَلْحَةَ. فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ هذه أُمُّ سُلَيْمٍ مَعَهَا خَنْجَرٌ. فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللّهِ : «مَا هذاالْخِنْجَرُ؟» قَالَتِ: اتَّخَذْتُهُ. إنْ دَنَا مِنِّي أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ بَقَرْتُ بِهِ بَطْنَهُ. فَجَعَلَ رَسُولُ اللّهِ يَضْحَكُ. قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللّهِ اقْتُلْ مَنْ بَعْدَنَا مِنَ الطُّلَقَاءِ انْهَزَمُوا بِكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ : «يَا أُمَّ سُلَيْمٍ إنَّ اللّهَ قَدْ كَفَى وَأَحْسَنَ». - مسلم -
فتأمل عظيم أثر هذه الضحكة في نفس أم سليم حيث زادتها تلك البسمة ثباتاً وشجاعة وقوة .

7 - الردع والزجر .
وهي ابتسامة المغضب ، التي تردع المخطئ عن خطأه . .
ابتسامة تخاطب شفافية الروح بشفافية الإشراق . .
فتحجم النفس المقصرة خجلا وحياءً عن أن تقع في المذموم . . !!


= = == = = =

قف أمام المرآة . . وتأمل ابتسامتك هل هي :


صفراء . . حمراء . . . بيضاء . . سوداء .. !!!


تابع . . لتتعرف أكثر على لون ابتسامتك !!!
شاكرة لك طيب المتابعة والاستمرار ...
وجزى الله الكاتب خير الجزاء !!





التعديل الأخير تم بواسطة مسك الختام ; 06-04-2006 الساعة 01:14 AM.
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-03-2006, 11:31 PM   #9
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

قد عملت بالنصيحة فكنت أقرأ وابتسم

وكنت أقول ابتسم أنت في منتدى الرقية .... ابتسم

بارك الله فيك أختي الكريمة القابضة على الجمر وأحسن الله إليك في الدنيا والآخرة


ودعوة مفتوحة من ناصح أمين
ابتسم ثم ابتسم ثم ابتسم
في وجه أخيك فإنها صدقة
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2006, 04:18 AM   #10
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

Smile

جزاكى الله خيرا أختنا الفاضلة القابضة على الجمر ... مقالة جميلة فعلا ولو علم الناس فوائد الابتسامة ماوجدنا أحد عابس( مكشر ) على وجه الارض ... وأحب أن أضيف نوع من الابتسامات الجميلة والتى نراها دائما لاتفارق بعض الناس وهم فى أشد المحن والابتلاءات ألا وهى ابتسامة الرضا ...
وأقول لأخينا الفاضل ناصح أمين معك حق : ابتسم فأنت فى منتدى الرقية الشرعية ...
جزاكم الله كل خير ووفقكم لما يحب ويرضى...

    مشاركة محذوفة
 

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:08 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.