موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > قضايا وآراء ووجهات نظر المعالجين بالرقية الشرعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-02-2015, 03:07 PM   #11
معلومات العضو
أبو سعيد الخدري

إحصائية العضو






أبو سعيد الخدري غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة tunisia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

I15 نصيحة

مساكين إخواننا وأخواتنا المرضي ....لما يقرؤون على البروفيل _الفايس او التويتر _:"راقي شرعي" :يقفزن مباشرة إلى استفتائه وكشف أسرارهن وأعراضهن دون قيد أو تثبت .حتى ولو كان هذا الراقي الشرعي :زير نساء ,وثعلب ذو دهاء ,يصطاد من بنات عواء العذراء والبريئة التي غلبها البلاء .
فاللهم افضح كل لعوب كذوب انسيّا كان او جنّيا واشغله بنفسه عن كشف عورات المسلمين والمسلمات .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2015, 04:11 AM   #12
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخ الفاضل ( أبو سعيد ) حفظه الله ورعاه


قبل أن أجيب على تساؤلكم ، فإنه لا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه


هلا وغلا بالأخ الحبيب ( أبو سعيد )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقراءة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة




ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أبو سعيد ) ، ولذلك ننصح الجميع :

( && قبل أن تذهب للمعالج بالرقية الشرعية && )


وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )


بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أبو سعيد ) وحياكم الله وبياكم مرة ثانية في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2015, 08:00 AM   #13
معلومات العضو
أبو سعيد الخدري

إحصائية العضو






أبو سعيد الخدري غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة tunisia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

I13

شيخنا "أبو البراء" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأحسن الله إليكم وجعل الجنة مثواكم .
نشكركم _بارك الله في جهودكم _على هذا الإحتفاء والاستقبال ونسأل الله لنا ولكم نيل النوال في العاجل والآجل من الرزاق المنّان .امين.

وبعد شيخنا الحبيب أخط وأكتب إليكم بتنبيهات رأيتها عند الرقاة ولعلكم أشرتم أو نبهتم عليها ولكن قُصر بحثي وكثرة انشغالي عن الإحاطة بما سطرتم وبينتم مما نسال الله العزيز الكريم ان يجعله في ميزان حسناتكم .ولكن من باب التذكير للإخوان وسلوى للتقي العاجز عن البيان بخط القلم والبنان ممن يرى المخالفات والمنكرات ويعجز عن الافصاح بالنصيحة والإرشاد .
شيخنا الحبيب :
لو في وسعكم بارك الله فيكم ترجمة "موسوعتكم" النفيسة إلى دورات مرئية في لقاءات دورية :اسبوعية أو شهرية ليستفيد الاخوة والأخوات بعد أن تكسرت الهمم عن قراءة الكتاب بله الموسوعات. .

2_لاحظت أنّ كثيرا من الرقاة اتخذوا اليوتيوب بوابة لنشر عورات المسلمين وخاصة الاخوات المسكينات و قد كثرت الشكاوى منهن وخاصة اللاتي اقيمت لهن حصص في الرقية وصُوّر المجلس بعلمهن أو بغير علمهن_في حالات الذهول_ثم بعد الحصة وبعد ان منَّ الله عليهن بالشفاء يفاجئن, المسكينات, بصورهم وأصوتهن وصراخهن وأجسادهن...... ولا حول ولا قوة إلا بالله .
3_هل من مسعى إلى المنا صحة الخفية بين الرقاة وعدم تبادل الشتائم والتنابز في ذوات وأعراض الرقاة عبر اليوتيو والتويتر والفايس بوك ... بجعل ضابط في الثقة بالراقي ملخصا في فعل النبي صلى الله عليه وسلم :لا ينتصر لنفسه ولكن اذا انتهكت حرمات الله غضب.بأبي هو أمي صلوات الله وسلامه عليه .(مثال واقعي :الاخ ربيع المغربي والأخ خالد الحبشي وهذا الضابط تقدمونه في شكل رسالة او مقابلة او حوار للمناصحة غير المباشرة .).
4_بعد كثرة الجهالة وذهاب العلم لاحظت تصدّر الاحداث والسفهاء في هذا المجال المبارك ,فصارت ولازالت المخالفات والانتهاكات التي لا تخفاكم احسن الله اليكم ,ولا رادع لهؤلاء_حسب ظني_والله اعلم, إلا غلق دائرة التوسع في هذا الباب لا إعدامها ونفيها ,وذلك
_بإقامة دورة سنوية على الغرف او البالتوك لتأهيل الشباب واختبارهم ثم منحهم تزكية ولو شفوية لعل الله يكف بكم شرّا قد استطر والله المعين.

في الختام نرجو لكم التوفيق والسداد والفردوس الاعلى يا مربي الرقاة
اخوكم أبو سعيد الخدري :س.ش تونس .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-02-2015, 12:08 PM   #14
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أبو سعيد ) ، أما بخصوص ما خطته يمينك من أمور هامة للغاية فوجب التعقيب والتعليق وهي على النحو التالي :

المسألة الأولى : لو في وسعكم بارك الله فيكم ترجمة "موسوعتكم" النفيسة إلى دورات مرئية في لقاءات دورية :اسبوعية أو شهرية ليستفيد الاخوة والأخوات بعد أن تكسرت الهمم عن قراءة الكتاب بله الموسوعات 0

الجواب : كان بودي ذلك ، ولكن قلة الزاد أولا ، وانشغالاتي العلمية والعملية قعدت بي دون همة على اتمام ذلك الأمر ، ولكني أحمد الله بأني قد كتبت ( هذه الموسوعة ) عل وعسى أن ينتفع بها المسلمون وأن تكون حجة لي لا حجة علي ، ويكفي أخي أن تعلم بأني متفرغ للرقية من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة ظهرا ، وكذلك من الرابعة عصرا وحتى العاشرة مساءاً 0

المسألة الثانية : لاحظت أنّ كثيرا من الرقاة اتخذوا اليوتيوب بوابة لنشر عورات المسلمين وخاصة الأخوات المسكينات و قد كثرت الشكاوى منهن وخاصة اللاتي أقيمت لهن حصص في الرقية وصُوّر المجلس بعلمهن أو بغير علمهن_في حالات الذهول_ثم بعد الحصة وبعد ان منَّ الله عليهن بالشفاء يفاجئن, المسكينات, بصورهم وأصوتهن وصراخهن وأجسادهن...... ولا حول ولا قوة إلا بالله 0

الجواب : حقيقة هذا الأمر فيه من العوار ما فيه ، ولو تتبعنا بعض تلك السقطات الشرعية لوجدناها على النحو التالي :

أولاً : رؤية مثل تلك المقاطع قد تزرع الرعب والترويع عند كثير ممن يرونها :

ونحن نعلم من الناحية الشرعية أنه لا يجوز ترويع المسلم :

فقد رُوِيَ عن النعمان بن بشير، قال : ( كنا مع رسول الله ـ صلَ الله عليه وسلم ـ في مسير، فخفق رجل ''أي نَعِسَ'' على راحتله، فأخذ رجل سهمًا من كِنانته، فانتبه الرجل ففَزِع، فقال رسول الله صلَ الله عليه وسلم: ''لا يَحِلُّ لرجل أن يُرَوِّعَ مسلمًا )

( وقال المنذري : رواته ثقات - الترغيب والترهيب الصفحة أو الرقم3/403 ، وقال الألباني : رواه الطبراني في الكبير ورواته ثقات ، وقال : ( حسن صحيح انظر صحيح الترغيب والترهيب – برقم 2806 )

وحُرْمة ترويع المؤمن متحقِّقة ، وتشتد الحرمة إذا كان الترويع إشارة بالسلاح أو بما أجريَ مجراه من الحديد أو نحوه، لِما يترتَّب على هذا من التسبُّب في إفزاع المؤمن بغير حق 0

كما رُوِيَ عنه أن رسول الله ـ صلَ الله عليه وسلم ـ قال :

( لا يُشير أحدُكم إلى أخيه بالسلاح؛ فإنه لا يَدري لعل الشيطانَ يَنْزِعُ في يده )

( متفق عليه )

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: (مميز من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى ينتهي وإن كان أخاه لأبيه وأمه )

( رواه مسلم - انظر صحيح الجامع برقم 10978 )

كما أمر النّبيّ صلى الله عليه وسلم بأخذ الحيطة والحذر بالحرص على البعد عن الأسباب المؤدية إلى إيذاء المسلمين وإلحاق الضرر بهم، فعن أبى موسى رضي الله عنه، أنه صلى الله عليه وسلم قال :

( إذا مر أحدكم في مجلس أو سوق وبيده نبل فليأخذ بنصالها، ثم ليأخذ بنصالها؛ أن يصيب أحداً من المسلمين منها بشيء )

( متفق عليه - رواه البخاري ومسلم )

وهذا تأكيد من النّبيّ صلى الله عليه وسلم على الاحتياط في هذا الأمر، والحفاظ على نفس المؤمن، والابتعاد عن إيذائه بأي شيء.

فكيف إن كان الأمر بالتصوير وبث ذلك علانية حتى يراه الكثير ، علماً بأن بعض الحالات أصابها ما أصابها من اقتران شيطاني بسبب سماع أشرطة أو رؤية مقاطع مصورة ، وبخاصة أن من أسباب إصابة الإنسان بالصرع والمس الرعب والخوف 0

ثانياً : قد يتكشف بعض النسوة أمام أدوات التصوير وهذه طامة عظمى وزلة قصوى بحيث يتم نشر ذلك على الملأ دون رادع ديني أو وازع أخلاقي :

( من كشف سترا فأدخل بصره في البيت قبل أن يؤذن له فرأى عورة أهله فقد أتى حدا لا يحل له أن يأتيه لو أنه حين أدخل بصره استقبله رجل ففقأ عينيه ما عيرت عليه وإن مر الرجل على باب لا ستر له غير مغلق فنظر فلا خطيئة عليه إنما الخطيئة على أهل البيت )

( حديث صحيح - الصحيحة مختصرة برقم 3463 )

وفي حديث آخر :

( من ستر أخاه المسلم في الدنيا , ستره الله يوم القيامة “ )

( حديث صحيح - السلسلة الصحيحة - برقم 2341 )

ثالثاً : الأغلب فيمن يقوم بذلك هو اقتناص الحالات المرضية لجمع المال بداعي القدرة على العلاج ، وإن كان الأمر كذلك ففي هذا سحت وأكل أموال الناس بالباطل 0

رابعاً : قد يدخل هذا الأمر فاعله في العجب والكبر ، واعتقاد أنه قادر وأنه ملك القوة في ذلك ولم يعلم يقيناً بأنه ذلك فضل من الله عز وجل ، وأنه سبب في تحقق ذلك ليس الا 0

وفي الحديث القدسي : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقول الله تعالى : ( الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني واحدا منهما أدخلته النار " . وفي رواية : " قذفته في النار " )

( رواه الإملم مسلم - مشكاة المصابح – حديث صحيح – برقم 5110 )

خامساً : الخوف من دخول معترك الرياء والسمعة :

( إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر . قالوا وما الشرك الأصغر قال الرياء يقول الله عز وجل لأصحاب ذلك يوم القيامة إذا جازى الناس اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء )

( حديث صحيح - السلسلة الصحيحة مختصرة برقم 951 )

( يا نعايا العرب ! يا نعايا العرب ! ثلاثا , إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء و الشهوة الخفية “ .)

( حديث صحيح - السلسة الصحيحة - برقم 508 )

المسألة الثالثة : هل من مسعى إلى المنا صحة الخفية بين الرقاة وعدم تبادل الشتائم والتنابز في ذوات وأعراض الرقاة عبر اليوتيو والتويتر والفايس بوك ... بجعل ضابط في الثقة بالراقي ملخصا في فعل النبي صلى الله عليه وسلم :لا ينتصر لنفسه ولكن اذا انتهكت حرمات الله غضب.بأبي هو أمي صلوات الله وسلامه عليه وهذا الضابط تقدمونه في شكل رسالة او مقابلة او حوار للمناصحة غير المباشرة ؟؟؟

الجواب : كنت على الدوام اقدم رسالة قيمة المحتوى والمضمون لفضيلة الشيخ ( صالح بن حميد ) – حفظه الله - ، وأعتقد انها أبلغ بكثير مما لو قلت ذلك من تلقاء نفسي لمكانة الشيخ وقبوله في العالم الأسلامي ، واسمع يا رعاك الله إلى هذه الدرر البهية والكلمات الغنية التي لو وزنت بماء الذهب لوسعته حول مبادئ وآداب الخلاف 0

تحت عنوان ( تحاشي الخلاف والاختلاف قدر الإمكان ) وذلك بمراعاة الأمور التالية :

أولا : حسن الظن بطلبة العلم وتغليب أخوة الإسلام على كل اعتبار0

ثانيا : حمل ما يصدر منهم أو ينسب إليهم على المحمل الحسن قدر الإمكان 0

ثالثا : إذا صدر ما لا يمكن حمله فيعتذر عنهم ولا يعدم قاصد الخير والحق لإخوانه من الأعذار ما يبقي صدره سليما ونفسه رضية 0

وليعلم أن هذا ليس دعوة إلى القول بسلامتهم من الأخطاء فكلهم خطاءون والكريم النبيل من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه 0

ويكفيك في هذا أن تعلم أنك خطاء وأنك إذا أخطأت فإن تستغفر لنفسك ألا تستغفر لأخيك حين يخطئ فتقول كما قال موسى مع أخيه هارون : ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِى وَلأَخِى وَأَدْخِلْنَا فِى رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) ( سورة الأعراف – الآية 151 ) 0

رابعا : اتهام النفس واستيقافها عند مواطن الخلاف والنظر وتحاشي الإقدام على تخطئة الآخرين إلا بعد النظر العميق والأناة الطويلة 0

خامسا : رحابة الصدر في استقبال ما يصلك من انتقاد أو ملاحظات من الإخوان ، واعتبار ذلك معونة يقدمها المستدرك لك وليس مقصود أخيك العيب أو التجريح 0

سادسا : البعد عن مسائل الشغب والفتنة فقد ذكر الآجري في أخلاق العلماء أن العالم إذا سئل عن مسألة ويعلم أنها من مسائل الشغب ومما يورث بين المسلمين الفتنة استعفى منها ورد السائل إلى ما هو أولى به وأرفق ويدخل في ذلك ألا يحدث العالم الناس حديثا يكون فيه فتنة وبخاصة الصغار من طلبة العلم000وينبغي للأساتذة والعلماء أن يترفعوا بطلاب العلم وبخاصة صغار طلاب العلم 0 حتى لو نقل لك تلميذك قولا لعالم من العلماء مخالفا لما قلته أو حتى مخالف لما هو راجح عندك ، عليك أن ترفق بتلميذك 000 أما أن وجدت لذلك العالم مخرجا فتنبهه وتعوده وتربيه على حسن الأدب حتى مع المخالفين ، ولهذا قالوا ويحسن من ذلك ألا يحدث العالم الناس حديثا يكون فيه فتنة 0 فيتجنب الخوض في كل ما يعلم مما لا تدركه عقول من حوله من دقائق العلم وشذوذاته 0

سابعا : الالتزام بأدب الإسلام في انتقاء أطايب الكلام وتجنب الكلمات الجارحة والعبارات اللاذعة ذات اللمز والغمز والتعريض بالسفه والجهل 000 هذا ما يمكن أن يقال في هذه البضاعة المزجاة ) ( أدب الخلاف – ص 41 ، 44 ) 0

ولكن المشكلة عند بعض المعالجين – وفقهم الله لكل خير – يعتقد انه وصل لذروة سنام العلم وأنه أصبح بمقام العلماء الأجلاء كشيخ الاسلام ابن تيمية – رحمه الله – فلا يقبل نصحاً ولا مناصحة ، وما علم انه لم يرقى حتى أن يكون طالب علم بل حتى من أصاغر طلبة العلم حال الفقير الى الله سبحانه وتعالى 0

المسألة الرابعة : بعد كثرة الجهالة وذهاب العلم لاحظت تصدّر الاحداث والسفهاء في هذا المجال المبارك ,فصارت ولازالت المخالفات والانتهاكات التي لا تخفاكم احسن الله اليكم ,ولا رادع لهؤلاء_حسب ظني_والله اعلم, إلا غلق دائرة التوسع في هذا الباب لا إعدامها ونفيها ,وذلك _بإقامة دورة سنوية على الغرف او البالتوك لتأهيل الشباب واختبارهم ثم منحهم تزكية ولو شفوية لعل الله يكف بكم شرّا قد استطر والله المعين 0

الجواب : كنت على الدوام أبين بأن الرقية الشرعية علم له أصول وقواعد وأحكام ، ولذلك فقد بينت في كتابي الموصوم :

( القواعد المثلى لعلاج الصرع والسحر والعين بالرقى )

وأحاول قدر المستطاع أن ألخص ما ذكر في هذا الكتاب ، حيث بينت أولاً أن المتتبع لما آل إليه المعالجون في هذا العصر يجزم بأن الأمر قد خرج عن حده ، وتجاوز كثيرا الأهداف النبيلة السامية التي شرعت من أجلها الرقية الشرعية ، ولا أخفي حقيقة المعاناة والألم الذي حاك في صدري نتيجة لما رأيته وعاينته لدى كثير من المتلبسين بالرقية المتمسحين بردائها ، وما أرى ذلك إلا نتيجة لتسلط شياطين الجن على هذه الفئة التي قل علمها ، وساء سلوكها ، وسقم فهمها ، حتى أنها لم تعد ترى العلم إلا ما حاك في صدرها ونطق به لسانها ، فأطلقت الفتاوى يمنة ويسرة ، وتبخترت بخيلاء فهما العقيم فضلت وأضلت ، ولم يعد متسع لعلـم أو لرأي سوى ما تراه وتعلمه ، ومن هنا تراشقت في هذا الموضوع الأقلام ، وتعاورته الأفهام بالعلم تارة ، وبالجهل أخرى ، حتى غدا هذا المجال حلبة يعبر إليها كل جاهل أو صاحب نفس خبيثة لينفث سمه وليوقد ناره ، ولكن هيهات هيهات فالحق أبلج والباطل لجلج ، ولطالما بزغت شمس يوم يولد معها من يحمي حمى العقيدة ويصونها من عبث العابثين ودجل الدجالين ، من أجل ذلك كله حاولت أن أرسخ بعض الشروط والقواعد والأسس التي تضبط الأمر وتؤصله ، فيسير وفق ما شرع له 0

يقول الأستاذ سعيد عبد العظيم : ( ما عُصي الله بمعصية أعظم من الجهل بالدين ، ولما قيل للإمام سهل : أتعرف شيئاً أشد من الجهل ؛ فقال : نعم الجهل بالجهل ، وذلك لأنه يسد باب العلم بالكلية ، وقد انخرطت أعداد كثيرة في العلاج بالقرآن والأذكار ، وتفرغوا تماماً لهذا الغرض ، ولما كان معظمهم من حدثاء العهد بالتدين والالتزام بطاعة الله ، لبست عليهم الشياطين واستدرجتهم لانحرافات كثيرة مثل الاختلاط بالنساء والخلوة بهن 000 وضرب بعض الحالات حتى الموت أو إحداث العاهات بها ، ومناداة الجن وتعلق القلوب بهم في جلب النفع ودفع الضر ومعرفة بعض المغيبات ، وفتح المندل وحرق العرائس وإطلاق البخور 000 والرجم بالغيب وادعاء أن فلانة مصروعة بكذا وكذا جني ، وأن الجني قد أسلم وصار يحضر درس فلان وفلان !! ووضعت براميل المياه المقروء عليها داخل بعض المساجد لمواجهة طوابير المرضى والمصروعين 0

كل ذلك وغيره كثير فعلوه بزعم العلاج ونصرة المظلوم !! وصارت كل من اشتكت ظهرها أو فسخت خطبتها أو تأخر زواجها أو وجدت شيئاً من الماء أمام باب شقتها ، أو أحست بنفرة من زوجها 000 مصروعة أو مسحورة !!! وقد ساعدت كتب الجن والسحر مراكز العلاج بالقرآن على نشر هذه الانحرافات ، فهل يُنتظر علاج الصرع من مصروع في عقيدته ، وهل الجاهل الذي يتطبب بغير طب يصلح لعلاج أمراض الناس ؟!! ) ( الرقية النافعة للأمراض الشائعة – ص 21 ، 22 ) 0

يقول الأستاذ محمد محمد عبد الهادي لافي : ( تأملت المجتمعات الإسلامية فوجدتها مبتلاة بالخرافات لفطرتهم البريئة ولغفلتهم عن العمل بكثير من الوصايا النبوية فأصبحت معرضة لغزو فكري يؤدي لإفساد عقيدتهم وهدمها ووقوعهم في أخطار كثيرة هم وذريتهم وأموالهم 0

وبين حين وآخر يظهر مدَّعون لامتصاص أرزاق الجهلاء والتغرير بهم وتضليلهم وإفساد عقولهم وتخويفهم بالجن وبالأرواح الخبيثة 0 وقد كثر هؤلاء الذين يَدَّعون تنزل الشياطين عليهم في قطاعنا 0 ولم يسلم شماله أو جنوبه أو وسطه من أولئك 0

وشاء الله أن يقف لهم طلاب العلم العاملون ليخمدوا هجمتهم الشرسة على عقيدة الإسلام 0 وظلت كقضية تشغل البال ويهتم بها النساء قبل الرجال ) ( عالج نفسك بنفسك – ص 6 ) 0

جاء في تقرير لمجلة الأسرة تحت عنوان " قرّاء أم مشعوذون " ما نصه : ( الرقية سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم لكنها تحولت في كثير من ديار المسلمين إلى باب يدلف منه الدجالون " المشعوذون " وغابت ضوابطها وأهملت شروطها حتى أصبحت إلى السحر والشعوذة أقرب 0 إلا ما أوسع البون بين الرقية الشرعية وبين مـا يحدث في بعض مجتمعاتنا من خرافات وخزعبلات يرتكبها المشعوذون باسم العلاج بالقرآن وهو منهم براء ) ( مجلة الأسرة – ص 8 – العدد 75 جمادى الآخرة 1420 هـ ) 0

وقبل أن أتحدث بإيجاز عن قواعد ومرتكزات الرقية الشرعية ، أوضح مسألة مهمة تتعلق بأهم الشروط الذاتية التي يجب توفرها في المعالِج :

العلم وهو قسمان :

1)- العلم الشرعي :

ويعتبر هذا الشرط من الشروط الأساسية التي لا بد أن يتحلى بها المعالِج ، فيسير في طريقته ومنهجه وفق القواعد والأصول الشرعية المتعلقة بهذا العلم ، وتكمن أهمية تقديم العلم الشرعي على ما سواه من أمور أخرى النقاط الهامة التالية :

أولاً : يؤصل في نفسية المعالِج أمرا في غاية الأهمية ، وهو تقوى الله سبحانه وتعالى في كثير من المسائل التي قد تعرض له في ممارسته العملية :

ومثال ذلك معرفة ما يجوز وما لا يجوز واتقاء فتنة النساء ، ومعرفة الحلال والحرام ، والتفريق بين المباح والمكروه 00 ونحوه ، لا كما يفعل كثير من الجهلة اليوم ممن أطلق لنفسه العنان للفتوى يمنة ويسرة ، ليس ذلك فحسب إنما أباح لنفسه الخوض في كثير من المسائل الهامة والدقيقة والتي يترتب عن إقحام النفس فيهـا مشكلات اجتماعية خطيرة ، وقد تكون مثل تلك التجاوزات من أهم الأسباب التي أدت إلى تلك النظرة القاتمة للرقية وأهلها ، بل أصبحت الرقية مثار جدل وهرج ومرج ، وتعدى ذلك أحيانا إلى نظرة تشاؤمية قاتمة ، بل وصل الأمر للقذف والذم والتشهير ، فنسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة 0

ثانياً : توقي الابتداع في قضايا الرقية الشرعية :

فيتقيد بقواعدها وينضبط بضوابطها ، ويدور في فلكها ، لمعرفته بأن الرقية الشرعية أمور توقيفية تعبدية كما أفاد بعض أهل العلم وهذا ما أراه وأنتهجه ، فلا يجوز فيها إلا ما أقرته الشريعة أو أيده علماء الأمة وأئمتها 0

وما يرى على الساحة اليوم من تصرفات وممارسات بعض الجهلة ، الذين قـد تواترت أخبارهم ، وفاحت رائحتهم في استخدام الوسائل والأساليب البدعية التي أدخلت على هذا العلم - ليس بغريب ، فبعض من دخل معترك هذا الأمر جاهل بالشريعة وأحكامها ، متكسب ، طالب للشهرة والسمعة ، إلا من رحم الله وقليل ما هم !

ثالثاً : يرسخ الأسس العقائدية الصحيحة التي ينتهجها في طريقة علاجه :

ويوجه العامة والخاصة لاتخاذ تلك الأسس طريقا للخلاص من تلك الأمراض بإذن الله سبحانه وتعالى 0

رابعاً : يرسخ القواعد التي يستند إليها في استدلالاته واستشهاداته في القول والفعل :

معتمدا على الحق تبارك وتعالى ثم الكتاب والسنة والإجماع وأقوال العلماء الأجلاء 0

خامساً : يتيح التراجع عن الخطأ ، والإنابة إلى الحق والاستغفار من الذنب :

ولا يمكن تدارك ذلك إلا بالعلم الشرعي الذي يجعل من الرقية الشرعية وأحكامها وقواعدها أمانة ومسؤولية في عنق المعالِج 0

قال الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ : ( ومن صفات الراقي أن يكون ذا علم والمقصود بالعلم العلم المفيد ، يعني أن يكون ذا علم بأن الرقية مشروعة بالقرآن وبما ثبت في السنة من أدعية ، أما إذا كان ذا جهل وليس من أهل العلم وليس عنده تحر للرقية الشرعية ومـا يترك وما يأخذ فإن هذا من علامات عدم الإحسان في الرقية وهذا لا يسمح له أن يرقي ولا يمكَّن من ذلك ) ( مجلة الدعوة – صفحة 22 – العدد 1683 من ذي القعدة 1419 هـ ) 0

والمتفحص للواقع الحالي الذي نعيشه اليوم ، يرى بعض الجهلة ممن يتبين لهم الحق بالدليل القطعي من الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم والأئمة الثقاة - ويعلمون خطأهم ، ومع ذلك لا يتراجعون عن ذلك الخطأ ، ويصرون على ما هم عليه من الجهل والزيغ والضلال نصرة لأنفسهم ، لا نصرة للحق وأهله 0

تصـدر للتطبب كل مهــــــوس0000بليـد يسمى بالفقيـه المــــدرسِ
وحُقَ لأهلِ العلـمِ أن يتمثلـــوا0000ببيت قديم شــاع في كل مجلسِ
لقد هزُلت حتى بدا من هُزالِها0000 كُلاها وحتى سامها كُلُ مُفلــِسِ

ولا يعني ذلك أن من أراد دخول معترك الرقية الشرعية ودروبها وخفاياها ، أن يكون فقيها عالما ، إنما المقصود توفر الحد الأدنى من العلم الشرعي الذي يستطيع المعالِج بواسطته أن يحمل أمانة الرقية الشرعية والدعوة إلى الله ، فالرقية الشرعية دعوة إلى الله قبل أن تكون طريقا نافعا للعلاج والاستشفاء بإذن الله تعالى ، فإيضاح مسائلها وتبيان دروبها وتحديد طرق علاجها الشرعية ، وإيضاح ما يتعارض معها من أفعال السحر والشعوذة ونحوه ، كل ذلك دعوة إلى العقيدة والمنهج الإسلامي القويم 0

ويتلخص المقصود من العلم الشرعي على القدر الذي يحتاجه المعالِج فيما يلي :

1- العقيدة الإسلامية :

إن الواجب الذي يتحتم على كل مسلم عاقل أن يتعلم العقيدة السلفية الخالصة لينجو بنفسه يوم القيامة ، ولأن الحق تبارك وتعالى إن لم يقبل من أحد عقيدته ، فلن يقبل منه سائر عمله لفساد الأصل ، ومن فسدت عقيدته فلن يقبل الله منه صرفا ولا عدلا ولقي الله وهو عليه غاضب 0

والعقيدة هي السلاح البتار الذي يلقى العبد المؤمن به عدوه من شياطين الجن فيتغلب به عليهم ويتحقق له النصر بإذن الله سبحانه وتعالى 0

ولا يعقل مطلقا المجابهة والمواجهة مع الشيطان وأعوانه دون توفر العقيدة الصحيحة الصافية التي هي أعتى وأشد الأسلحة على الإطلاق ، ولن يفلح المعالِج قطعا بالانتصار والفوز دون ذلك 0

قال الأستاذ خليل إبراهيم أمين : ( وللرقية صلة مباشرة بعقيدة المسلم ، ومن هنا تكمن الخطورة حينما يحترفها بعض الناس وهو جاهل بالعقيدة في أصل الدين ، فقد يتفيقه أحيانا ليستر حاله عند المناظرة فيقع في الشرك من حيث لا يدري ولا سيما أمام الجمع الكثير من الناس ، وقد يأتي الشيطان للراقي فيعظم نفسه عنده ويريه حاله أن له شأنا وإن قراءته هي التي تنفع لقوته هو ، ويغفل عن أن النفع والضر بيد الله وحده ، فهو الشافي وهو الذي بيده ملكوت كل شيء ) ( الرقية والرقاة – ص 16 ) 0

2- إخلاص العبودية لله وحده :

وذلك بتمام الخضوع لله - جل وعلا - حتى يتم له الوصول إلى درجة العبودية التي قال عنها المولى عز وجل : ( إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ) ( سورة الحجر – الآية 42 ) ، ولا يصل المرء إلى هذه المنزلة إلا إذا قام على منهج الله قولا وعملا 0

لأن العبادة هي مراد الله من خلقه كما قال سبحانه :

( وَمَا خلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنس إِلا لِيَعْبُدُونِ )

( سورة الذاريات – الآية 56 )

قال ابن القيم - رحمه الله - : ( العبادة تجمع أصلين غاية الحب بغاية الذل والخضوع ، والعرب تقول : طريق معبد أي مذلل 0

والتعبد : وهو التذلل والخضوع 0 فمن أحببته لم تكن خاضعا له ، ولم تكن عابدا له ومن خضعت له بلا محبة لم تكن عابدا له حتى تكون محبا خاضعا 0

ومن هنا كان المنكرون محبة العباد لربهم منكرين حقيقة العبودية ) ( مدارج السالكين - 1 / 74 ) 0

قال الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ : ( أن الراقي لا بد أن يكون أولا مخلصا لله وأن يكون من أهل التوحيد والعقيدة الصحيحة وأيضا إذا رقى الراقي أحدا يخلص الاستعانة والاستعاذة بالله جل وعلا ) ( مجلة الدعوة – صفحة 22 – العدد 1683 من ذي القعدة 1419 هـ ) 0

* أقسام العبادة :

العبادة تعني : الاسم الجامع لكل ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأقوال ، والأفعال الظاهرة والباطنة وهي أربعة أقسام :

أ)- العبادة البدنية : كالصلاة والصوم والحج والطواف والركوع والسجود 0

ب)- العبادة المالية : كالذبح والنذر والزكاة والصدقة 0

ج)- العبادة القلبية : كالخشوع والخضوع والتذلل والانكسار والمحبة والتوكل والإنابة والإخلاص 0

د)- العبادة القولية: كالحلف والاستعانة والدعاء والذكر والاستعاذة 0

فهذه كلها عبادات يجب أن تصرف لله عز وجل ولا يجوز أن يصرف شيء منها لسواه جل وعلا ، ولو كان ملكا أو نبيا أو وليا صالحـا وغيرهم ، ولا يستقيم للمرء هذا إلا بتحصيل العلم الذي يساعده على أداء ذلك على أتم وجه وأكمل صفة 0

فكيف يؤدي الصلاة أداء كاملا كما يحب ربه ويرضى وهو جاهل لكيفية الطهارة وشروطها ، وكذلك أركان الصلاة - مع وجود التوحيد والإخلاص ؟!

3- القرآن الكريم :

ومن المعلوم شرعا أن قراءة القرآن بالتجويد ( أي بأحكامه القرآنية ) فرض عين على كل قارئ له ، يقول تعالى في محكم كتابه : ( وَرَتِّلْ الْقُرءانَ تَرْتِيلا ) ( سورة المزمل – الآية 4 ) ، وقال ابن الجزري :

وال 00 بالتجويد حتم لازم0000من لم يجـود القـرآن آثم

أما العلم بأحكامه فهو فرض كفاية 0 لذلك يجب على المعالِج أن يعطي القرآن حقه من حسن التلاوة وإجادة الحفظ حتى يستظهر ما يريد ، مع فهم عميق لمعاني القرآن الكريم فإن ذلك يساعد على التدبر والتفكر في الآية ، واستشعار المعاني القرآنية العالية ، مما يساعد على سعة أفق المعالِج وحسن أدائه وبلوغ المراد من عمله وجهاده 0

يقول الأستاذ علي بن محمد ياسين : ( ومما ينبغي على المعالج بالرقى الشرعية مراعاته ، القراءة الصحيحة للآيات القرآنية ، مراعياً أحكام التجويد من تجنب للحن الجلي المخل بالمعنى وما يخل بقراءته 0

وفي ضوء ذلك فإنه يجب على الراقي ما يلي :

أولاً : إعطاء كل حرف حقه بنطقه الصحيح وإخراجه من مخرجه 0

ثانياً : الحذر من نصب المرفوع أو فتح المكسور ونحوه ، فإن الإنسان قد يقع في منكر عظيم بفتحه مضموماً أو نصبه مرفوعاً ، بل قد يقع في الكفر دون قصد والعياذ بالله 0

ثالثاً : الحذر من الوقف الممنوع القبيح الذي يغير المعنى ، فإن هذا من الأخطاء المخلة بالقراءة الصحيحة 0

رابعاً : مراعاة المدود في القراءة ، خاصة المد الأصلي بأقسامه ، وكذلك المد الواجب اللازم في المد الفرعي 0

خامساً : هناك أمر قد يغيب عن أذهان بعض المعالجين ، فإن أكثر الذين يحضرون إلى الرقاة هم من عامة الناس ، فبقراءة الراقي القراءة الصحيحة هناك من يتعلم منه وهناك من يصحح قراءته ) ( مهلاً أيها الرقاة – باختصار – ص 38 ، 42 ) 0

ومن ثم يعرج الأستاذ الفاضل عن المصالح المترتبة على القراءة الصحيحة حيث يقول :

( 1- زيادة الإيمان بسماع آيات الوعد والوعيد ، من جنة ونار ، ونعيم وعذاب ، مما يرقق القلوب 0

2- تعلم أحكام الدين بسماع النواهي والزواجر عن المحرمات والمنهيات 0

3- أن يتعلم المريض كيفية الرقية الشرعية وآياتها ، ليعرف كيف يرقي نفسه وأهله مستقبلاً 0

4- إن مجرد السماع بحد ذاته فيه فائدة عظيمة في العلاج ، فكم من مريض لا يعرف القراءة أرشد للاستماع لسورة البقرة ، وباستماعه إليها كانت سبباً في شفائه ، وكشف معاناته 0

والمصالح المستفادة من هذا الباب كثيرة ، قد يخفى بعضها على مثلي ، والله المستعان ) ( مهلاً أيها الرقاة – ص 43 ) 0

4- المعرفة بالسنة النبوية المطهرة :

فأصحاب السنن وأهل الذكر هم أبعد الناس عن الشيطان ، وأشدهم عليه ، وأكثرهم حفظا منه ، ولذلك فإن العارف بالسنة النبوية من استيقاظه حتى نومه ، هو في ذكر دائم ، فالسنة مفسرة للقرآن الكريم ، موضحة لمجمله ، شارحة لموجزه ، مبينة لأسراره 0

وهي تحتوي على أكثر هذا العلم من إرشادات نبوية تتعلق بالعلاج بالطب القرآني ، والذكر والدعاء ونحوه 0

فلا بد من تحقق الغاية والهدف الذي يسعى له المعالِج من إحاطته بالسنة ، خاصة في باب التحصين والعلاج 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - رحمه الله - عن حكم من يرقى وهو ليس من أهل العلم فأجاب – حفظه الله - : ( الصواب أنه يجوز استعمال الرقية من كل قارئ يحسن القرآن ويفهم معناه ويكون حسن المعتقد صحيح العمل مستقيما في سلوكه ولا يشترط إحاطته بالفروع ولا دراسته للفنون العلمية وذلك لقصة أبي سعيد في الذي رقى اللديغ قال : وما كنا نعرف منه الرقية أو كما قال ، وعلى الراقي أن يحسن النية وأن يقصد نفع المسلم ولا يجعل همه المال والأجرة ليكون ذلك أقرب إلى الانتفاع بقراءته ، والله أعلم ) ( الفتاوى الذهبية – ص 35 ، 36 ) 0

وتحت هذا العنوان يقول صاحبا كتاب " النصح والبيان في علاج العين والسحر ومس الجان " الدكتور محمد بن عبد القادر هنادي والشيخ إسماعيل بن عبدالله اسماعيل العمري : ( ونوصي الرقاة بالالتزام بالكتاب والسنة في جانب العقيدة والعبادة والمعاملة ، ونحذر من الوقوع في البدع ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم حذر منها في أحاديث كثيرة 0

ومن الالتزام بالكتاب والسنة المحافظة على الرقية الشرعية الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح من الصحابة والتابعين ، والتحذير من الرقى والتمائم الشركية ) ( النصح والبيان – بتصرف واختصار – ص 107 ) 0

2)- العلم الخاص بالمعالجة ( الجانب العملي ) :

ويندرج تحت ذلك تحصيل العلم الشرعي المتعلق بالعلاج بكتاب الله والسنة المطهرة ، وكذلك الإلمام بالخبرة الكافية في الممارسة الفعلية التطبيقية لهذا العلم الخطير المحفوف بالمخاطر على المسلمين وعلى النفس والأهل والولد ، ويفضل أن يؤخذ هذا العلم عن ذوي العلم الشرعي المتمرسين الحاذقين في هذا المجال بكل أبعاده وتصوراته ، كما أخبر الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه :

( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلا رِجَالاً نُوحِى إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ )

( سورة النحل – الآية 43 )

وقد قرأت حول هذا الموضوع كتابات معينة سوف أستعرض بعضا منها للوقوف على حقيقتها وتمشيها مع الأصول والقواعد التي لا بد أن يستند إليها في هذا المبحث الهام ، مع بعض الوقفات اليسيرة للإيضاح والتبصير 0

* يقول الدكتور عبد الحميد هنداوي المدرس بكلية دار العلوم في جامعة القاهرة : ( زعموا أن العلم الشرعي لا يكفي وحده في هذا الأمر حتى تضم إليه خبرة المعالِج ووقوفه على أسرار عالم الجن ، فهذا علم آخر ( لدني ) لا يوقف عليه إلا بالخبرة الطويلة ، وطول المراس 0

ومن ثم امتنع كثير من أهل العلم من الإدلاء بآرائهم أو الإفتاء في كثير من تلك الحالات بحجة أنهم ليسوا من أهل الخبرة في هذا الشأن 0

ألا فاعلموا إخواني في الله أن ليس ثمة أسرار ولا علم خاصة ولا علم لدني ، وإنما هي كهانة لا فارق ، وأن من اعتقد أن أحدا من هؤلاء المعالِجين يستطيع أن يعرف يقينا أن على فلان جنيا نصرانيا أو يهوديا وأن اسمه كذا وكذا ، أو أن عليه جنية تعشقه أو عليه ثلاثة من المردة أو قبيلة من الجن أو أكثر أو أقل كما يزعم هؤلاء الكهان المدعون العلاج بالقرآن ؛ فقد وقع في تصديق الكهان ، وقد علم الخبر فيمن أتى كاهنا أو عرافا فصدقه ، فقد صح الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن : ( من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه ؛ فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ) ( صحيح الجامع - 5939 ) 0

فأردت أن أحذر من ذلك ، فاعلموا يا عباد الله أن الأمر بين الإفراط والتفريط وهذا شأن جميع أمور ديننا وعقيدتنا ( وسط لا تجاوز فيها ولا شطط ) ( الدليل والبرهان على دخول الجان بدن الإنسان – 9 ، 10 ) 0

وتلك بعض الوقفات مع كلام الدكتور الفاضل :

1)- أما قول الدكتور : ( زعموا أن العلم الشرعي لا يكفي وحده في هذا الأمر حتى تضم إليه خبرة المعالِج ووقوفه على أسرار عالم الجن ، فهذا علم آخر " لدني " لا يوقف عليه إلا بالخبرة الطويلة ، وطول المراس ) 0

فأعتقد أن الدكتور يعني بذلك العالم الغيبي المتعلق بهذا الجانب ، وكما هو معلوم فإن التفصيلات المتعلقة بعالم الجن والشياطين جاءت موضحة في النصوص القرآنية والحديثية وليس لأحد أن يدلو بدلوه في تلك الأمور والأحوال الغيبية ، أما إن كان الدكتور الفاضل يعني الأعراض والآثار المترتبة عن الأمراض التي تصيب النفس البشرية من صرع وسحر وعين وحسد نتيجة العلاقة المطردة ما بين عالم الإنس وعالم الجن فقد خالف بذلك الصواب ولم يصب الحق ، واعتقد جازما بأن البحث الذي بين أيديكم يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن هذا العلم يحتاج للخبرة والممارسة لكي يقف المعالِج على دقائقه وجزئياته كما نقل ذلك بعض أهل العلم 0

2)- أما امتناع كثير من أهل العلم عن الإدلاء برأيهم أو الإفتاء في كثير من تلك الحالات والمسائل بحجة أنهم ليسوا من أهل الخبرة فهذا مخالف للصواب ، والكتب المتعلقة في الفتاوى الخاصة بالرقية الشرعية والصرع والسحر والعين والحسد كثيرة جدا ، والكتاب الذي بين أيديكم خير دليل وشاهد على ذلك 0

3)- وأما معرفة المعالِجين يقينا ببعض الأمور المتعلقة بآثار التعامل مع عالم الجن والشياطين ، فان هذا الكتاب يبين وبصورة جلية أن تلك الأمور لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تخضع للمعرفة اليقينية ، بل تبقى تحت الظن الاعتقادي بناء على الدراسة المستفيضة للحالة المرضية من جميع جوانبها كما أشرت إلى ذلك مفصلا في كتابي بعنوان ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) تحت عنوان ( علاج صرع الأرواح الخبيثة ) 0

وأنقل كلاما جميلا للأستاذ مدحت عاطف تحت عنوان – حتمية التخصص في علم الجن ، يبين ويحدد فيه أهمية التخصص في هذا العلم لاكتساب الخبرة والمعرفة اللازمة حيث يقول :

( وقبل بحث الدوافع التي توجب التخصص في علم الجن ، نود أن نفطن إلى مساوئ عدم التخصص ، ونتنبه إلى المفاسد العظيمة التي نجمت عن فقدانه 0 فعلى سبيل المثال لا الحصر :

* المفسدة الأولى : انتشار الكهانة وكثرة المشعوذين والدجالين : الأمر الذي أدى إلى اختلاط الحابل بالنابل حتى صار المعالِج بالقرآن من السهل تسويته بالكاهن والمشعوذ والدجال 0

* المفسدة الثانية : التقليد الأعمى : هذا الذي دفع كتّاب الجن إلى التسرع في الكتابة ناقلين بعضهم من بعض دون روية أو فهم ، مما ترتب عنه هذا السيل العارم من المعلومات التي تفتقد الدقة ، وتفتقر إلى المصداقية الشرعية ، كما ذكرنا آنفا 0

* المفسدة الثالثة : ظهور ما أسموه بالأعمال الخارقة للعادة : فما من يوم تشرق شمسه إلا ويصدع أسماعنا ضجيج رجل ذا قدرة خارقة ، وما هي في الحقيقة إلا اتحاد تعاوني إنسي جني شيطاني إبليسي ولكن أكثرهم لا يفقهون ) ( الدليل والبرهان على بطلان أعراض المس ومحاورة الجان – ص 49 ، 50 ) 0

قلت : إن المنهج الإسلامي القويم لا يقوم إلا على الدليل النقلي الثابت من النصوص القرآنية والحديثية ، وعلم الرقى يندرج تحته أمران الأول : ما يتعلق بالالتزام الحرفي بالرقية الشرعية ، حيث أنها أمور توقيفية تعبدية كما أشرت في بعض المواضع من هذا الكتاب وكذلك علم الغيب وما يختص به عالم الجن والشياطين ، وهذا الجانب لا نخالف فيه القول مطلقا بأنه لا يحتاج للعلم والمعرفة إلا ما قررته النصوص الصحيحة الصريحة ، أما الأمر الثاني : فيتعلق بالجانب النظري والعملي الخاص بدراسة كافة الأمور المتعلقة بالعلاقة المضطردة لعالم الإنس بعالم الجن وهذه العلاقة قد تظهر للعيان نتيجة التعرض لمرض من الأمراض التي تصيب النفس البشرية من صرع وسحر وعين وحسد ولها أعراض وتأثيرات كما ثبت في النصوص النقلية الصحيحة وكما أكد على ذلك العلماء والمتخصصون ، وبالتالي فإن كافة الأعراض والتأثيرات تحتاج للخبرة والدراسة والممارسة للوقوف على حقيقتها وطبيعتها ومن ثم وضع السبل الكفيلة بعلاج الحالات المرضية وفق منهج واضح صريح يعتمد أساسا على الكتاب والسنة وأقوال العلماء الأجلاء ، لمعرفة ما يجوز وما لا يجوز ، وبالتالي التقيد بهذه المنهجية التي سوف تعطي صورة نقية واضحة عن الرقية الشرعية وأهدافها النبيلة السامية ، دون أن تصبح مثار قذف وتشهير من بعض الحاقدين الحاسدين لهذا الدين وأهله ، هذا وسوف تتضح الصورة جلية واضحة عند الانتهاء من هذا الفصل ، وعند ذلك سوف نعلم يقينا أن بعض الأمور التي أشار إليها الشيخ الدكتور الفاضل( عبد الحميد هنداوي ) لم تصب الحق وخالفت الصواب ، مع حرصه – حفظه الله – على المصلحة الشرعية العامة للمسلمين ، ولكن ربما نتيجة الممارسات والمؤلفات التي اتسع فيها الخرق على الراقع كانت هذه النظرة القاتمة ، وأذكر بقوله في آخر كلامه : ( جميع أمور ديننا وعقيدتنا وسط لا تجاوز فيها ولا شطط ) 0

وقد قرأت كلاما جميلا للشيخ مشهور حسن سلمان – حفظه الله – يؤصل ذلك ويضع له القواعد والأسس حيث يقول :

( يا حبذا لو أن طالب علم من الشادين الجادين يقوم بجمع هذه الأذكار من الكتاب وصحيح السنة ، ويتتبع سيرة السلف الصالح والعلماء المزكين الأخيار الذين كانوا يعالجون المصابين بهذا المرض – عفى الله عنا وعنهم بمنه وكرمه – حتى تتطابق الصورة النظرية مع الصورة العملية ، فيستفيد منها طلبة العلم والصالحون من هذه الأمة ، فيحلوا محل المشعوذين والمنجمين الدجالين ، ويخلصوا الناس من شرورهم ، لا رحم الله فيهم مغرز إبرة 0

وبقي الأمر في النفس ، وكلما وقعت حادثة أو سؤال سنح في البال أن أقوم بما أوردته آنفا ، ولكن بضاعتي في هذا المجال مزجاة ، وهمتي كليلة فجنحتا بي إلى القعود ، ومالتا إلى الخمول ، فضلا عن كون من يتعرض لهذا الموضوع ينبغي أن تكون له في هذا الميدان – أعني المعالجة – كبير جولة ، وقوي صولة ، وبالتالي إذا كتب كانت كتابته ممهورة بالمعاناة والتجربة ، وكانت كلمته ممزوجة بأحاسيس صدق المعايشة والتعامل مع واقع ما يكتب عنه ) ( ذكر الآثار الواردة في الأذكار التي تحرس قائلها من كيد الجن – ص 8 ) 0

ومن هنا فان المصلحة الشرعية للتخصص في هذا العلم الشرعي ووضع الدراسات والأبحاث ، سوف يكون لها أثر عظيم ونفع جليل ، سواء ما كان يتعلق بالأمور العامة ، أو الجانب النظري أو العملي الخاص بالمعالِجين ، حيث أوجز بعض تلك الفوائد الكثيرة الجمة بالنقاط الهامة التالية :

أ)- تعلم الرقية الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة ، دون تحريف أو ابتداع أو زيغ وضلال 0

ب)- توفير الوقت والجهد في البحث والاستقصاء عن كثير من المسائل السابقة أو المحدثة المتعلقة بالرقية الشرعية والعلاج 0

ج)- تعلم أفضل السبل والوسائل المتعلقة بالعلاج والمحافظة على سلامة المرضى من خلال ذلك 0

د)- الاستشارة فيما يتعلق ببعض الأمور والمسائل المستجدة الخاصة بالرقية الشرعية والعلاج 0

ولا بد للمعالِج أن يعلم أن هذا العلم هو علم المفاجآت الكثيرة المتنوعة ، الذي لا يكاد يخلو من المواقف الصعبة والخطيرة ، والتي تحتاج إلى الفطنة والفراسة والذكاء في كيفية التصرف مع تلك المواقف ، حتى ليخيل إلى العامل في هذا الميدان ، أن كل حالة مرضية قائمة بذاتها ، لا تكاد تشبه غيرها ، فقد يفاجأ المعالِج مثلا بأن يكون المريض ضعيف الجسم والبنية خائر القوى ، وفجأة يصبح قوي الجسم شديد القوى يغلب الرجال وقد يعتدي عليهم بالضرب ونحوه 0

وقد يفاجأ تارة أخرى بأن المريض فقد النطق أو الإبصار أو التنفس ونحوه أثناء الجلسة ، وهنا تبدو عليه معالم الحيرة والدهشة ، ولا يدري ماذا يفعل وكيف يتصرف 0

وقد يحتاج المعالِج أحيانا لانتهار تلك الأرواح الخبيثة أو ضربها أو التشديد عليها قولا وفعلا ، ولن تتأتى المعرفة بالأسلوب والكيفية والوقت الأمثل لذلك ، دون المرافقة والمتابعة لأهل الرقية الشرعية ، ذوي العلم الشرعي ، الحاذقين المتمرسين بالخبرة العملية والنظرية ، للاستفادة من إرشاداتهم وتوجيهاتهم ، فهؤلاء أصحاب الخبرة والمعرفة بأحوال هذا العالم ومداخله 0

يبين الأستاذ ماهر كوسا الشروط الرئيسة للعلاج ومن ضمنها مسألة العلم التطبيقي حيث يقول : ( أن يكون المعالج عالماً بأحوال الجن وحياتهم وصفاتهم وطبائعهم ، وأن يضع في ذهنه رداً فورياً لكل عمل قد يقوم به الشياطين ) ( فيض القرآن في علاج المسحور – ص 38 ) 0

يقول الأستاذ سعيد عبد العظيم : ( ينبغي الاستعانة في كل علم وصناعة بأحذق من فيها فالأحذق فإنه إلى الإصابة أقرب ، وهكذا يجب على المستفتي أن يستعين على ما نزل به بالأعلم فالأعلم لأنه أقرب إصابة من هو دونه ) ( الرقية النافعة للأمراض الشائعة – ص 167 ) 0

أما القواعد الرئيسة للعلاج بالرقية الشرعية ، فقد ذكرتها مفصلة في كتابي ( القواعد المثلى لعلاج الصرع والسحر والعين بالرقى ) وأذكرها مختصرة على النحو التالي :

01)- إخلاص النية لله سبحانه وتعالى في العلاج 0
02)- التركيز على ترسيخ العقيدة لدى المرضى0
03)- التمسك بمنهج الكتاب والسنة 0
04)- التركيز على الجانب الدعوي
05)- التقيد بالأمور الشرعية الخاصة بالنساء 0
06)- اتقاء فتنة النساء 0
07)- إرشاد المرضى لأسباب تسلط الأرواح الخبيثة 0
08)- غرس الثقة واليقين بالله سبحانه وتعالى في نفوس المرضى 0
09)- الاسترشاد بآراء العلماء وطلبة العلم في الأمور المشكلة والمتعلقة بموضوع الرقية الشرعية والعلاج 0
10)- الحذر من استدراجات الشيطان ومكائده 0
11)- حث المرضى على الصبر والتحمل واللجوء إلى الله سبحانه وتعالى 0
12)- أن يتحلى المعالِج بالحلم والأناة 0
13)- القدوة 0
14)- المحافظة على أسرار المرضى 0
15)- المحافظة على سلامة المرضى 0
16)- التأني في إصدار الحكم على الحالة المرضية 0
17)- عدم التسرع في إعطاء الحكم ومسبباته عن المعاناة وطبيعتها :

إلا بعد التثبت والتأكد ودراسة الحالة دراسة علمية دقيقة ، وإعادة الأمر أثناء التشخيص وبعده لعلم الله سبحانه وتعالى ، مع ترجيح غلبة الظن في المسألة دون الجزم والقطع والتأكيد بأن الحالة تعاني من السحر أو الحسد أو العين ونحوه ، كأن يقول : ( يغلب على ضني أن الحالة تعاني من السحر مثلا ، فما أصبت فمن الله وحده ، وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان ) ويجب على المعالِج مراعاة أمور هامة قبل التشخيص ، وهي على النحو التالي :

أولا : دراسة الحالة دراسة جيدة ، ابتداء من أعراض المرض وانتهاء بقدوم الحالة إليه ، وهذا ما يطلِق عليه علم الطب الحديث ( الدراسة التاريخية للحالة المرضية ) 0

ثانيا : متابعة الحالة أثناء الرقية الشرعية والأعراض المترتبة عن ذلك 0

ثالثا : متابعة الحالة بعد العلاج واستخداماته وما يترتب على ذلك من أعراض وآثار 0

18)- عدم الإفصاح للمريض عن طبيعة مرضه :

وبناء عليه ، وبعد الدراسة الموضوعية العلمية الدقيقة والمستوفية لكافة الجوانب المتعلقة بالحالة المرضية ، يستطيع المعالِج أن يكون قريبا من عملية التشخيص ، والأولى ترك ذلك والابتعاد عنه ، لتعامله مع جوانب وأمور غيبية ، وهذه القضايا تعتبر ظنية لا يمكن الجزم أو القطع فيها كما أشرت آنفا ، وهي عرضة للخطأ والصواب ، فالواقع المعاصر والخبرة والتجربة العملية ، تؤكد على أولوية عدم الإفصاح للمريض عن معاناته للأسباب التالي :

أولا : أن الأعراض غيبية ولا يمكن القطع أو الجزم فيها بأي حال من الأحوال ، ويكفي المعالِج أن يتحسس الداء ليستطيع أن يصف الدواء النافع الثابت في الكتاب والسنه بإذن الله سبحانه تعالى 0

ثانيا : أن التشخيص قد يترك آثارا جانبية سلبية على الحالة المرضية ، بحيث تؤثر على نفسيته وسلوكه وتصرفه 0

ثالثا : إن التخبط الحاصل لدى بعض المعالِجين في قضايا التشخيص ، أورثت لدى المرضى مشاكل نفسية غير المعاناة الأصلية ، فعاشوا في دوامة وصراع ، لا يعلمون أيهم يصدقون 0

وبسبب غيبية تلك القضايا وعدم إمكانية الجزم أو القطع فيها ، ترى بعض المعالِجين بالكتاب والسنة يشخصون بناء على بعض المعطيات التي ظهرت أثناء وبعد الرقية الشرعية ، وتتضارب الأقوال ، فتارة تشخص الحالة بالسحر ، وتارة أخرى بالعين وهكذا ، مع أن الأولى للمعالِج الاهتمام بترسيخ الاعتقادات الصحيحة ، وتوجيه الحالة توجيها سلوكيا وتربويا ، وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، بحيث يربط المرضى من خلال هذه المنهجية بخالقهم ، فيتعلقون به ، ويلجأون إليه ويسألونه الشفاء والعافية 0

وأعجب كثيرا من بعض المعالِجين الذين يتسرعون في قضايا التشخيص، فيطلقون العبارات والكلمات دون أن يحسب لها حساب ، أو أن توزن بميزان الشريعة ، وقد يكون لتلك الكلمات وقع وتأثير على نفسية المرضى وأحاسيسهم ومشاعرهم ، وقد سمعت عن البعض ممن يشخص عن طريق الهاتف أو المشافهة ، دون الرقية ودون الدراسة والبحث والتقصي وهذا مطلب أساسي يحتاجه المعالِج ليكون قريبا من الحقيقة والواقع ، وإن دلت تلك التصرفات على شيء فإنما تدل على جهل أولئك ، وافترائهم وقولهم بغير علم ، ومثل هذه السلوكيات والمناهج العلاجية تؤدي لمفاسد عظيمة يترتب عليها محاذير شرعية لا يعلم مداها وضررها إلا الله 0

19)- عدم التأثر بآراء الآخرين 0
20)- استخدام أسلوب التورية ( المعاريض ) :

قد يحتاج المعالِج أحيانا لاستخدام أسلوب التورية ( المعاريض ) حفاظا على الحالة النفسية للمريض وسلامته البدنية 0

21)- الابتعاد عن مواضع الريبة والشك 0
22)- عدم المغالاة في استخدام الأمور المباحة 0
23)- التجرد في الحكم على المعالِجين 0
24)- زرع الثقة في نفسية المرضى 0
25)- قوة الإيمان والاعتدال في دفع عداوة الأرواح الخبيثة 0
26)- الصبر والاحتساب على إيذاء الأرواح الخبيثة 0
27)- قوة الشخصية وصلابة الجأش والقوة في التعامل مع الأرواح الخبيثة 0

تلك جملة من الأصول والقواعد التي لو التزم بها المعالجون بالرقية الشرعية لأظهرنا هذا العلم على الصفة التي يجب أن يكون عليها ، ولما أصبح هذا العلم بقدره الجليل مثار قذف وتشهير للمغرضين والعلمانيين ومن على شاكلتهم ، وقد ذكرت كل تلك القواعد مفصلة في كتابي ( القواعد المثلى لعلاج الصرع والسحر والعين بالرقى ) ، سائلاً المولى عز وجل أن يوفقنا للعمل بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، والله تعالى أعلم 0

أما قولكم – يا رعاكم الله - :


( في الختام نرجو لكم التوفيق والسداد والفردوس الاعلى يا مربي الرقاة )


قلت وبالله التوفيق : لقد جانبت الصواب في قولك هذا ، فوالذي بعث محمدا بالحق لم استطع أن أربي نفسي ، فكيف لي أن أربي غيري من إخوة أفاضل بعضهم نذر نفسه ووقته وماله للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان 0

غفر الله لكم ووفقكم للعمل بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم 0

هذا ما تيسر لي أخي الحبيب ( أبو سعيد ) ، وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )

( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )



بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أبو سعيد ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 06-03-2015 الساعة 07:06 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-03-2015, 09:38 PM   #15
معلومات العضو
عبد الله فقط

افتراضي الصدق مع الله والاخلاص

احيانا تستغرب من حبك لشخص ما وانت لم تقابله ولم تره منهم الشيخ ابوالبراء والشيخ خالد الحبشي السبب والله اعلم صدقهم واخلاصهم مع الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-03-2015, 08:23 AM   #16
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( عبدالله ) ، أحبك الله الذي أحببتنا فيه ، ولا تزكي أحدا على الله وإن كان ولا بد فقل :

( أحسبه على خير وصلاح والله حسيبه )


فالنوايا وسرلئر القلوب لا يعلم بها إلا الله عز جل 0

وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لكم فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )


بارك الله فيكم أخي الحبيب ( عبدالله ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 06-03-2015 الساعة 07:10 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-03-2015, 10:21 PM   #17
معلومات العضو
عبد الله فقط

افتراضي

الله يفتح عليك ياشيخ وبارك الله فيك وشكرا اسال الله ان يزيدك من فضله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-03-2015, 10:10 PM   #18
معلومات العضو
أبو سعيد الخدري

إحصائية العضو






أبو سعيد الخدري غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة tunisia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

I13

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .شيخنا أبو البراء ,جزاكم الله خيرا على ردك الشافي الكافي ونسال الله الشافي أن يجعله شفاء لمن علق قلبه بغير الشافي سبحانه وتعالى .

وبعد شيخنا ,لن اعلق على شيئ في هذه الكلمات الحكيمة التي سطرتموها ببنانكم وسقيتموها بفيح تواضعكم ورياحين قراءاتكم و اطّلاعكم غير أنه حام في نفسي أن أطلب منكم طلبا من الطلبات وهو طلب من مُزجي بضاعة قد توجّه إلى أهل الخير والمودة والى مرب من مربين للرقاة .-عندنا في تونس المربي هو المعلم للصبيان _فلا تستكرها شيخنا فانت في قلوبنا مربي من المربين وأستاذ من الأساتذة الثقات المتواضعين ومن أهل الخير والصلاح _نحسبك والله حسيبك _.
طلبي هو:في إمكانيّة تعليقكم على "العلاج بالطاقة" .فان كنتم قد اجبتم عنه قديما أو حديثا, فلو تكرمتم عليّ بالرابط وجزاكم الله خيرا .

أبو سعيد الخدري .س.ش


التعديل الأخير تم بواسطة أبو سعيد الخدري ; 04-03-2015 الساعة 10:13 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-03-2015, 11:03 PM   #19
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

حياك الله أخي الكريم

تجد الإجابة على سؤالكِ في موضوع الشيخ الفاضل أبو البراء

( && القول التقي النقي في مسألة تعذيب الجن على الجسم الأثيري && ) !!!


رابعاً : كثير من هذه المصطلحات قائمة على علوم الفلاسفة :

الذي يظهر لي بأن غالبية تلك المصطلحات قائمة على علمٌ فلسفيٌ أي : على علوم الفلاسفة ، وبعض هذه المصطلحات ومنها ( الإسقاط النجمي ) يمزج بين علم التنجيم الذي يقوم على تأثير النجوم والأحوال الفلكية في الحوادث الأرضية وعلم ال******ة الذي يعنى به الفلاسفة ولا ريب أن ما ذكر حول هذا المصطلح فيه حق وباطل ويحصل الفرقان في ذلك بمعرفة ما قامت عليه الأدلة من الكتاب والسنة والعقل والفطرة فكل ما وافقٌ فهو حقٌ وكل ما نقضه فهو باطل 0

خامساً : محاذير شرعية بدعوى إمكانية التوصل لبعض الغيب :

كافة هذه المصطلحات مشتملة على محاذير شرعية ، مثل دعوى إمكان التوصل لبعض المغيبات ، ومن ذلك ما فرية الحديث عن الروح ، علماً بأن هذه الروح مع قربها واتصالها ببدن الإنسان هي من عالم الغيب لا يعرف الناس من حالها إلا ما دلت عليه النصوص وما يظهر من أثارها على البدن وقد علم بدلالة الكتاب والسنة أن الروح تتصل بالبدن وتنفصل عنه فأول اتصال هو ما يكون بنفخ الملك وأعظم انفصالاً هو ما يكون بالموت ودونه ما يكون بالنوم ، أما ما يدعيه أصحاب هذه الفلسفة بحسب ما يدعونه ( الإسقاط النجمي ) بأنه يحصل خروج الروح من الجسد -بزعمهم- في حال النوم ، أو في حال الاسترخاء الشديد ، مع بقاء العقل بكامل وعيه 0

الخروج عند أصحاب هذه الفلسفة هو خروج حقيقي ، ليس نوع من التأمل ، ولا الخيال ، ولا الإيحاء ، وهذا هو الضلال بعينة ، وهذا هو الاقحام الحقيقي لغالب الغيب الذي اختصه الله سبحانه وتعالى بعلمه دون سائر الخلق 0

سادساً : هذه المصطلحات بالعموم تمس جانب التوحيد :

وبخاصة أن الأمر يتعلق بجناب التوحيد وبقضية لا إله إلا الله وبتحقيق العبودية لله تبارك وتعالى، وقد كتب بعض الباحثين المعاصرين في هذا العلم المزعوم ! من المزالق الشركية والوثنية، المتعلقة بالديانات السائدة قديماً ، كالبوذية والطاوية وغيرها ، والتي ينكر أصحابها وجود إله للكون !! بل الكون عندهم مرده إلى قوة الطاقة ! وهذه الطاقة موجودة أيضا في جسم الإنسان الأثيري !!! ويتعلقون بأشعة الشمس ويتبعونها ، ويؤمنون بتناسخ الأرواح، وعقيدة الخلاص والاتحاد (النرفانا) وفلسفات أخرى كثيرة غريبة على معتقدات المسلمين وشريعتهم !! بالإضافة لإنكارهم النبوات والرسالات !! ، ولذلك تجد معظم من كتب في هذه المسألة هم أساتذة ودكاترة في العقيدة وعلى رأسهم الدكتورة فوز كردي – حفظها الله – وقد تصدت لمثل هذه الترهات والأباطيل 0

سابعاً : تأثير العقائد البوذية وعقائد الإلحاد في تلك المصطلحات ومفاهيمها :

قوة تأثير العقائد البوذية وعقائد الإلحاد على ما يعتقدونه نافعاً صواباً ، فأصل هذه المعتقدات مأخوذ من التراث المنقول في الديانات الوثنيّة الشرقيّة ، والمعتقدات السرِّية الباطنيّة ، وكلّ تطبيقاتها الرياضيّة والعلاجيّة الحديثة تدعو إلى تطوير قوى هذا الجسد لتنمية الجنس البشريّ حيث يصبح بإمكان الإنسان في المستقبل فعل ما كان يُعدّ خارقة في العصور الماضية ، كأن يصبح صاحب لمسة علاجيّة، أو قدرة على التنبُّؤ، أو التأثير عن بُعد ، وغير ذلك ، دون أن يكون متنبِّئًا ، أو كاهنًا ، ومن ثم لا يحتاج لأيِّ مصدر خارج عن نفسه ! ويستغني عن فكرة الدين ، أو معتقد الألوهية - عياذاً بالله - 0

ثامناً : الجن والشياطين وتدخلها من خلال تلك الفلسفات لتدمير عقائد الناس :

ولا أخفيكم فكثير من المواقف التي يتحدث عنها أصحاب هذه الفلسفة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن للجن والشياطين أثر وفعل في تلك الممارسات ، وأنقل لكم بعض تلك الأمور نقلاً عن أخت فاضلة مارست تجربة العلاج بالطاقة إلى أن منَّ الله عليها بالهداية والاستقامة ، وهذه المواقف تؤكد هذه المسألة :

- وجدت معالجة عالمية تعالج بطاقة الريكي فقررت الاستفادة من جلسات العلاج ، وأثناء الجلسة، شعرت بحرارة تسرى في جسدي واهتزازات تبدأ من القدم وترتفع إلى الرأس. انتهت الجلسة وشعرت بعدها باسترخاء عميق وشعور بالراحة 0

- بدأت الأعراض الجانبية تتفاقم بسرعة، فصرت كثيرة النسيان ثم بدأت أعاني من تخبط عام وصعوبة في الحفاظ على توازني أثناء المشي. بعد بضعة أشهر، استيقظت بآلام فضيعة في الجسد ورغبة شديدة في البكاء بدون أي سبب. أصبحت اشعر بأمور وأفكار غريبة عجزت عن تفسيرها وكنت أشعر أنني مراقبة طوال 0

- كنت أستيقظ وأجد نفسي أحلق فوق السرير وأستطيع الطيران والقفز إلى الأعلى ثم أشعر بشي أسود يجثم على صدري ويخنقني فأصرخ وأقرا آية الكرسي فيزيد الخنق حتى يغمى علي 0

- قال لي – تقصد المعالج بالطاقة - : عندي تعويذة باللاتينية ، اقرئيها وستشعرين بتحسن كبير 0

أصبت بصدمة، قلت له: أنا مسلمة ولا أتعامل بالتعاويذ والسحر فهذا حرام وشرك 0

قال لي : نحن لا نستطيع العيش بدون التعاويذ السحرية فنستخدمها في علاج أنفسنا والناس 0

قلت له: لا أنا لا أستخدم تعويذات سحرية أبدا فهذا حرام، اتركني في حال سبيلي 0

قال لي : أنت أنانية وشريرة ستظلين في تخبط طوال حياتك 0

- صرت كثيرا ما أفقد توازني أثناء المشي من شدة الاهتزازات التي تحيط بي 000 كنت أشعر بتعب وإنهاك شبه دائم. فقدت السيطرة على نفسي لكني رفضت رفضا قاطعا التعامل بالتعاويذ السحرية 0

وهذا فيض من غيض ، ولكن كل معالج صاحب علم شرعي حاذق متمرس لا يخفى عليه مسألة تأثير الشياطين فيما يحصل ، وتلك التجربة خاضتها إحدى الأخوات الفاضلات بمرارتها حتى أيقنت بأن هذا الدين هو الملاذ والخلاص من كافة المشاكل التي يعاني من الإنسان ، يقول تعالى في محكم التنزيل :

( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ * أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )

( سورة الرعد – الآية 28 )

يقول أصحاب التفسير الميسر في تفسير هذه الآية : ( ويهدي الذين تسكن قلوبهم بتوحيد الله وذكره فتطمئن, ألا بطاعة الله وذكره وثوابه تسكن القلوب وتستأنس ) 0

وسوف أستعرض أقوال العلماء والدعاة بخصوص هذا الموضوع :

سئل الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك – حفظه الله – السؤال التالي : انتشر بين بعض الناس ممارسة غريبة تُسمى ( الإسقاط النجمي ) ، حيث يدّعي أصحابها أن للإنسان جسم"نجمي" يرتبط بالجسم المادي بحبل فضي، و يمكنه الانفصال عن الجسم المادي والتنقل في أرجاء العالم - بل بين المجرات عند بعضهم . فهل هذا ممكن شرعاً ؟ وما حُكم خوض هذه التجربة ومحاولة تحقيقها - مع بسط الأدلة ما أمكن ؟ 0

وفيما يلي مزيد توضيح لـ ( لإسقاط النجمي ) أو ( الخروج من الجسد ) ليعين فضيلتكم على تصور الممارسة بوضوح :
الهدف من الممارسة : يختلف باختلاف الممارس ، ومما ذكر : المتعة والفضول ، التجربة ال******ة ، معرفة سبب الوجود .. وغير ذلك 0

من شبهاتهم :

- قوله تعالى : ** للَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَتِي قَضَى عَلَيْهَا المَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسْمًّى **( الزمر - الآية 42 ) ، فالنفس هي الجسم النجمي ، تنفصل وتقوم برحلات حال النوم ، فلا مانع من التحكم بهذا الخروج والوعي به 0

- كما يعتبر بعضهم قصة عمر مع سارية رضي الله عنهما دليلا على الإسقاط النجمي 0

- وقال بعضهم أن الإسراء والمعراج هو نوع من الخروج من الجسد 0

يحصل الخروج من الجسد - بزعمهم - في حال النوم ، أو في حال الاسترخاء الشديد ، مع بقاء العقل بكامل وعيه 0
الخروج عندهم خروج حقيقي ، ليس نوع من التأمل ، ولا الخيال ، ولا الإيحاء 0

يمكن للجسم النجمي أن يتجول في العالم ( البُعد ) المادي فيسمع ويرى ما يحدث في أي مكان ، أو في العالم ( البُعد ) النجمي أو الأثيري ، ويرى بعضهم أنه انعكاس للواقع وممزوج بالأفكار ، وأنه يمكن الالتقاء بالأنفس الأخرى المتجولة 0

يقول أحدهم في وصف البعد الأثيري : " هذا البعد يلتقط أفكار ، وأحلام ، وذكريات ، وتقليعات كل كائن حي على وجه الأرض ، ويحولها إلى حقائق وكائنات " 0

يذكر بعض المدربين عدد من التمارين التي تساعد الإنسان على الخروج من جسده ، منها :

- الاسترخاء قبل النوم 0
- تذكر الأحلام بتفاصيلها 0
- ترديد بعض الترانيم مثل ( ميم ) لتحفيز ما يسمونه الطاقة وفتح " الشاكرات " 0
- إطالة النظر في بعض الأجسام البسيطة 0
- التركيز على دقات القلب حتى يشعر الإنسان بثقل تتلوه خفة 0
- الجلوس في مكان مألوف والتساؤل : أين أنا ؟ ما هذا المكان ؟ هل أنا في العالم الأثيري أم الواقعي ؟
- الاستيقاظ المتكرر أثناء النوم وتقطيعه 0

يسبق تجربة الخروج من الجسد حالة اهتزاز يخرج بعدها الجسم النجمي ليذهب حيث يشاء 0

هذا في المستويات الأولى ، أما المستويات المتقدمة فلا تُنشر وإنما يُدرب عليها مباشرة في دورات خاصة 0
والله تعالى أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ؟؟؟

الجواب : ( الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله: أما بعد : فمصطلح الإسقاط النجمي لم أسمع به من قبل وبناءً على ما شرح في السؤال ظهر لي أنه علمٌ فلسفيٌ أي : من علوم الفلاسفة لأن مداره على النفسي وقدراتها واتصالها بالبدن وانفصالها وهذهِ النفس هي الروح التي خلقها الله وجعلها قواماً لحياة البدن ويسميه الفلاسفة النفس الناطقة وهي عندهم من المجردات التي لا تقوم بها، أي: صفة، ولعل هذا المصطلح يمزج بين علم التنجيم الذي يقوم على تأثير النجوم والأحوال الفلكية في الحوادث الأرضية وعلم ال******ة الذي يعنى به الفلاسفة ولا ريب أن ما ذكر عما يسمى بالإسقاط النجمي فيه حق وباطل ويحصل الفرقان في ذلك بمعرفة ما قامت عليه الأدلة من الكتاب والسنة والعقل والفطرة فكل ما وافقٌ فهو حقٌ وكل ما نقضه فهو باطل وما ليس من هذا ولا هذا فهو محل نظر وتردد وقد دل الكتاب والسنة على أن الإنسان مركبٌ من جسمِ وروح فلجسم هو بدنه المحسوس المشاهد وهو الذي خلقه الله أطوار نطفة فعلقة فمضغة حتى يكتمل خلقه وتصويره، قال تعالى : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ )( سورة المؤمنون – الآية 13 ، 14 ) ، وقال تعالى : ( هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ 000 )( سورة آل عمران – جزء من الآية 6 ) ، كل هذا يتعلق بالجسم المحسوس المشاهد، وأما الروح فهو المخلوق الذي ينفخ في هذا الجسم بفعل ملك الأرحام كما دل على ذلك حديث ابن مسعود في الصحيحين قال بعد ذكر أطوار تكون الجسم : ( ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ) ، وبنفخ الروح في الجسم يصير حياً ويحصل له الإحساس والحركة وكان قبل ذلك ميتاً لاحس ولا حركة وهذه الروح مع قربها واتصالها ببدن الإنسان هي من عالم الغيب لا يعرف الناس من حالها إلا ما دلت عليه النصوص وما يظهر من أثارها على البدن وقد علم بدلالة الكتاب والسنة أن الروح تتصل بالبدن وتنفصل عنه فأول اتصال هو ما يكون بنفخ الملك وأعظم انفصالاً هو ما يكون بالموت ودونه ما يكون بالنوم وهو ما تشير إليه الآية الواردة في السؤال : ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا 000 الآية )( سورة الزمر – جزء من الآية 42 ) ، ومما تقدم يعلم أن القول بأن الإنسان مركبٌ من جسم ماديِ وهو بدنه ومن نفسِ وهي الروح أن هذا القول حقٌ وهي مرتبطةٌ بهذا البدن أما تسميتها بالجسم النجمي فهي تسميتٌ ترجع إلى اعتقاد باطل وهو أن هذه النفس تنشئ من إسقاط النجم وهذا يتفق مع ما يزعمهُ المنجمون من أن لكل إنسان نجمً وهي الطوالع فهذا طالعه سعدّ وهذا طالعه نحس وهو زعمُ باطل فالروح تحل في بدن الجنين بنفخ الملك كما تقدم ولا أثر للنجوم في وجود بدن الإنسان ولا نفسه ومن الباطل مما ذكر في شرح مصطلح الإسقاط النجمي والجسم النجمي الأمور التالية :

- أن الجسم النجمي كما يسمونه مرتبط بجسم المادي وخيط فضي فهذا محظ زعم وخيال 0

- دعوى أن الإنسان يتحكم في مفارقة روحهِ ( الجسم النجمي )، لبدنه وأنها إذا فارقت البدن تتنقل في أرجاء العالم وفي الفضاء وبين المجرات وكل هذا بزعمهم حقيقة لا في نوم ولا خيال بل هذا الزعم هو الباطل والخيال ، والحقُ أن الروح لا تفارق البدن إلا بالموت أو النوم في الموت يكون الفراق كلياً وفي النوم تفارقه نوعاً وقدراً من المفارقة وبهذا يعلم أن ما يسمى: ( بعلم الإسقاط النجمي ) مزيجٌ من الكذب والخيال وبعض مذاهب الفلاسفة والمنجمين ومن الباطل العملي المتعلق بالمفارقة ما ذكر عن بعض المدربين من الوسائل التي تساعد بزعمهم على مفارقة الروح للبدن وهي أشبه ما تكون بطرائق السحرة والمشعوذين 0

- دعوى بعضهم أن قصة عمر المشهورة مع القائد سارية هو من قبيل تصرف الروح ( الجسم النجمي ) عند مفارقتها الجسم المادي وهذا يناقض ما عليه علماء الإسلام فعندهم أن قصة عمر هذه من قبيل كرامات الأولياء من نوع الخارق الكشفي البصري والسمعي فعمر رأى وسارية سمع مع بعد ما بينهما،وقد أصبح ذلك واقع بالتجربة كما في وسائل التواصل البصري والسمعي في هذا العصر 0

- دعوى بعضهم أن الإسراء والمعراج هو كذلك من مفارقة الروح للبدن وعليه فالرسول صلى الله عليه وسلم إنما أسري وعرج بروحه والصواب عند المحققين أن الإسراء والمعراج كانا يقظةً لا منام وكان بشخصه عليه الصلاة والسلام بروحه وجسده كما قال تعالى : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ000)( سورة الإسراء – جزء من الآية 1 ) ، والعبد اسم لمجموع الروح والبدن وهذا أدل على القدرة الإلهية والفضيلة النبوية 0

ومما تقدم أقول لا يجوز تعلم هذا العلم ولا تعليمه ومن يفعل ذلك فهو من المفسدين ويجب الإنكار على محترفيه والداعين إليه، والله أعلم )( الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك – تحت عنوان : " العلماء يبينون حقيقة ما يسمى ( الإسقاط النجمي ) وحكمه - حرر بتاريخ : 14 شوال 1434 هـ - نقلاً عن موقع " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " – تحت إشراف الدكتورة فوز كردي ) 0

يقول الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان الغصن أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة-جامعة الإمام محمد بن سعود : ( ما يسمى بالإسقاط النجمي عملية متلقاة من الكفرة يلجأ إليها الجهال وضعاف الإيمان والمرضى النفسيون ، وهي مشتملة على محاذير شرعية، مثل دعوى إمكان التوصل لبعض المغيبات، والاعتماد على الظنون، واعتقاد إمكانية استدعاء الروح والتوصل بها إلى ما يخرج عن قدرة عموم الناس من الأمور الحاضرة والمستقبلة، والزعم بأثر ذلك في علاج بعض الأمور النفسية 0

وهذه الأفعال وما شابهها لها علاقة بالفلسفات والأديان الوثنية الشرقية وعملها نوع من التشبه بالكفار، وما يحاوله بعض المخدوعين والمنهزمين من المسلمين من الاستدلال لصحة مبادئ هذه الأمور ببعض الأدلة الشرعية لا يصح الاستدلال به لوجود الفروق بين مدلول النصوص الشرعية وواقع ممارسة تلك الأعمال الشيطانية ، وقد كتب في هذا الموضوع كتابات وصدرت فيه عدة فتاوى ، والله اعلم )( الشيخ سليمان الغصن– تحت عنوان : " العلماء يبينون حقيقة ما يسمى ( الإسقاط النجمي ) وحكمه - نقلاً عن موقع " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " – تحت إشراف الدكتورة فوز كردي ) 0

يقول الدكتور ناصر الجديع أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة - جامعة الإمام محمد بن سعود : ( الحمد لله وبعد : فإن ما ذكر في السؤال مما يسمى بالإسقاط النجمي هو أقرب للشعوذة وفنون السحر 0

وحسب ما يظهر من تفسيره فإن فحواه محاولة التحكم بالروح المصاحبة للإنسان! وهيهات؛ فالروح من العوالم الغيبية التي لا يعلم كنهها إلا خالقها جل وعلا. ولا يستطيع أحد التحكم فيها غير الله 0

وأما الاستدلالات المذكورة فلا دلالة فيها البتة ، وهي مجرد شبهات فحسب 0

فمثلا الآية المذكورة تتعلق ببيان حال الروح حين الموت أو النوم 0

وقصة عمر رضي الله عنه لا دلالة فيها ، بل هي كما قرر علماء أهل السنة من جنس الكرامات للأولياء 0

والإسراء والمعراج للنبي محمد صلى الله عليه وسلم كان بجسده وروحه - على الراجح - مع العلم أن للأنبياء خصائص يتميزون بها عن غيرهم ، والله أعلم )( الشيخ ناصر الجديع – تحت عنوان : " العلماء يبينون حقيقة ما يسمى ( الإسقاط النجمي ) وحكمه - نقلاً عن موقع " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " – تحت إشراف الدكتورة فوز كردي ) 0

يقول الشيخ الدكتور سفر الحوالي أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة أم القرى – سابقاً - والداعية المعروف : ( يجب علينا جميعا أن نعلم أن الأمر إذا تعلق بجناب التوحيد وبقضية لا إله إلا الله وبتحقيق العبودية لله تبارك وتعالى فإننا لابد أن نجتنب الشبهات ولا نكتفي فقط بدائرة الحرام وهذه البرمجة العصبية وما يسمى بعلوم الطاقة تقوم على اعتقادات وعلى قضايا غيبية باطنية مثل الطاقة الكونية والشَكَرات والطاقة الأنثوية والذكرية، والإيمان بالأثير وقضايا كثيرة جداً، وقد روّج لها مع الأسف كثير من الناس مع أنه لا ينبغي بحال عمل دعاية لها ". وقال: " أعجب كيف بعد كل هذه الحجج يتشبث المدربون بتدريبات أقل ما يقال عنها أنها تافهة، فكيف وهي ذات جذور فلسفية عقدية ثيوصوفية خطيرة ؟! أنتم على ثغرة وأرجو أن أجد وقتاً للمساهمة ببيان خطرها للناس فليس وراء عدم كتابتي في هذا الموضوع إلا الانشغال الشديد )( الشيخ سفر الحوالي – تحت عنوان : " رأي أهل العلم " - نقلاً عن موقع " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " – تحت إشراف الدكتورة فوز كردي ) 0

سئل الدكتور وهبة الزحيلي –وفقه الله- : هل علوم " الميتافيزقيا " حرام ؟ هل علوم ما وراء الطبيعة والخوارق حلال أو حرام ؟ وهي " التلبثة " - التواصل عن بُعد - ، " قراءة الأفكار " telepahtic ،" الخروج لأثيري عن الجسد " out of body experience ،" تحريك الأشياء بالنظر النظر المغناطيسي " ، " اليوجا ‏" ،‏ و " التنويم الإيحائي " ، " التاي شي " ، " الريكي " ، " التشي كونغ " ، " المايكروبيوتك " ، " الشكرات "، " الطاقة الكونية "، " مسارات الطاقة "، " الين واليانغ "؛ لأني وجدت موقعاً يحرِّمها- موقع ‏الأستاذة فوز كردي - السعودية‏- ؟؟؟

الجواب : ( هذه وسائل وهمية ، وإن ترتب عليها أحياناً بعض النتائج الصحيحة‏ ،‏ ويحرم الاعتماد عليها وممارستها ، سواء بالخيال ، أو الفعل ‏،‏ فإن مصدر العلم الغيبي : هو الله وحده ‏،‏ ومن اعتمد على هذه الشعوذات : كفر بالله ، وبالوحي ‏،‏ كما ثبت في صحاح الأحاديث النبوية الواردة في العَّراف ، والكاهن ، ونحوهما )( نقلاً عن موقع الدكتور " وهبة الزحيلي " ) 0

سئلت الدكتورة فوز كردي – حفظها الله – وهي من أوائل من تنبه لطاغوت البرمجة العصبية وأخواتها ، ولها ردود منتشرة عليهم ، بل حازت على رسالتي الماجستير والدكتوراه في العقيدة وضمنتهما الرد على تلك البرامج والادعاءات والعلاجات : ( هل " الجسم الأثيري " له أصل في الشرع ، أم أنه مجرد توقعات ، أو سحر ، وخزعبلات ؟؟؟

الجواب : ( بالنسبة للجسم الأثيري : فهو أولاً : قول مبني على نظرية قديمة ، تفترض وجود مادة " الأثير " ، وهي مادة مطلقة قوية غير مرئية ! تملأ الفراغ في الكون ، سمَّاها " أرسطو " : العنصر الخامس، وعدّها عنصراً ساميًا، شريفًا ، ثابتًا ، غير قابل للتغيير ، والفساد ، وقد أثبت العلم الحديث عدم وجود الأثير، ولكن الفلسفات القديمة المتعلقة بالأثير بقيت كما في الفلسفات المتعلقة بالعناصر الخمسة ، أو الأربعة 0

ثانياً: قول تروج له حديثاً التطبيقات الاستشفائية ، والتدريبية ، المستمدة من الفلسفة الشرقية ، ومع أن التراث المعرفي المستمد من الوحي المعصوم بيّنٌ أوضح البيان ، وغنيٌّ كل الغنى بأصول ما يعرّف الإنسان بنفسه وقواه الظاهرة والخفيَّة : إلا أن عقدة المفتونين بالعقل ، والمهووسين بالغرب والشرق من المسلمين: جعلتهم يلتمسون ذلك فيما شاع هناك باسم "الأبحاث الروحية "، فنظروا إليها على أنها حقائق علمية ، أو خلاصة حضارة شرقية عريقة ، وأعطوا لأباطيلها وتخرصات أهلها ما لم يعطوا لمحكمات الكتاب وقواطع السنَّة ، ومن ذلك القول بتعدُّد أجساد الإنسان ، وقد يسمونها " الأبعاد " ، أو " الطاقات " ؛ للقطع بأنها اكتشافات علميّة ، وهذا القول حقيقته : بعث لفلسفة الأجساد السبعة المعروفة في الأديان الشرقيَّة ، ومفادها أنّ النفس الإنسانيّة تتكوَّن من عدَّة أجساد - اختلفوا في عدِّها ما بين الخمسة إلى التسعة بحسب وجهات نظر فلسفيّة تتعلّق بمعتقدهم في ألوهية الكواكب أو المؤثرات الخارجية - والمتَّفق عليه من هذه الأجساد : الجسم البدنيّ أو الأرضيّ ، والجسم العاطفيّ ، والجسم العقليّ ، والجسم الحيويّ ، والجسم الأثيريّ ، فالجسم البدنيّ : هو الظاهر الذي نتعامل معه ، وتنعكس عليه حالات الأجساد الأخرى ، والجسم الأثيري : هو أهم هذه الأجساد ، وأساس حياتها ، وهو منبع صحة الإنسان ، و******ته ، وسعادته ! 0

وقد سرى هذا المعتقد في أوساط المسلمين بعد أن عُرض على أنه كشف علمي عبر التطبيقات الشرقية المروجة على شكل دورات تدريبية ، أو تمارين استشفائية مفتوحة لعامة الناس ، بعد أن كان هذا المعتقد غامضًا محصورًا في حُجَر تحضير الأرواح ! عند خبراء حركة الروحية الحديثة 0

فالاعتقاد بالجسم الأثيريّ كالاعتقاد بالعقل الباطن وقوى النفس ، إنما شاع ذكره عند من غفل عن حقائق الغيب ، ورام الوصول إليها من غير طريق الرُّسُل ، فأصل هذه المعتقدات مأخوذ من التراث المنقول في الديانات الوثنيّة الشرقيّة ، والمعتقدات السرِّية الباطنيّة ، وكلّ تطبيقاتها الرياضيّة والعلاجيّة الحديثة تدعو إلى تطوير قوى هذا الجسد لتنمية الجنس البشريّ حيث يصبح بإمكان الإنسان في المستقبل فعل ما كان يُعدّ خارقة في العصور الماضية ، كأن يصبح صاحب لمسة علاجيّة، أو قدرة على التنبُّؤ ، أو التأثير عن بُعد ، وغير ذلك ، دون أن يكون متنبِّئًا ، أو كاهنًا ، ومن ثم لا يحتاج لأيِّ مصدر خارج عن نفسه! ويستغني عن فكرة الدين، أو معتقد الألوهية - عياذاً بالله0 انتهى )( " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " - بإشراف الدكتورة فوز كردي ) 0



 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-03-2015, 11:04 PM   #20
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي



سئل الشيخ محمد صالح المنجد – حفظه الله - السؤال التالي : قرأتُ موضوعاً في منتدى ، ولا أعرف الحكم، وأخاف أن ينتشر ذلك في المنتديات بسرعة ، وهذا هو الموضوع : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : الخروج من الجسد ظاهرة عجيبة غريبة ، تستحق التجربة ، وهي من الظواهر التي أثَّرت على مجرى حياتي ، وعلى مدى فهمي للأمور واستيعابها . فالأشياء ليست كما نراها دائماً ، ولكل نومٍ قصة ، ولذا كان هذا التقرير : ما هو الخروج من الجسد ؟ . الخروج من الجسد ( الإسقاط النجمي ) : الخروج من الجسد ظاهرة طبيعية ، تحصل لكل البشر عند النوم ، ونحن كمسلمين نعلم علم اليقين بانفصال النفس عن الجسد عند النوم ، ثم تعود النفس للجسد المادي حين نستيقظ ، قال صلى الله عليه وسلم : ( الأرواح جنود مجندة ، ما تعارف منها ائتلف ، وما تنافر منها اختلف )( حديث صحيح - أخرجه الإمام مسلم ، أنظر صحيح مسلم برقم 2638 – الراوزي : أبو هريرة – رضي الله عنه - ) ، ويظهر هذا واضحاً في قوله تعالى : ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون )( سورة الزمر – الآية 42 ) ، ولذا سمي النوم بالموتة الصغرى . الفرق الوحيد بين النوم وبين الخروج من الجسد هو أننا عندما ننام لا ندرك الوعي ، أما في الخروج من الجسد : فتخرج النفس باصطحاب الوعي ، ويرافق عقلنا هذا الجسد غير المرئي لعالم الأثير ( عالم الأحلام ) . قد تكون الفكرة لمن لم يسمع من قبل بالخروج من الجسد غريبة بعض الشيء ، وقد يظنها البعض ضرباً من ضروب الخيال ، والحقيقة هي أن تجربة الخروج من الجسد من أرقى ما يمكن أن يمر به الإنسان من تجارب ، ويعجز عن وصفها حتى الكلام ، عندما تتحرر من جسدك المادي ، وتنزع عنك مادية هذا العالم بما في ذلك جسدك أنت ، وتبقى عبارة عن وعي وجسد شفاف0والخروج من الجسد أمر ليس فيه لبس، أي : لا ينفع أن يقول شخص أظن أني قد خرجت من جسمي ؛ لأنه ما إن يحصل له خروج من الجسد سيعرف تمام المعرفة أنه حصل ، ولا يمكن أن يظن ( أي : الشخص ) أن الخروج من الجسد نوع من التأمل ، أو من الخيال ، أو من التنويم الإيحائي ، إنه باختصار واضح ستعرفه ما إن تجربه ، فما يخرج هو وعيك أنت : يحمله الجسم اللامرئي الذي ندعوه النفس ، ويدعوه الغرب بـ " الجسم النجمي " ، والبعض بـ " الجسم الأثيري " ، في النهاية هو جسم شفاف غير مرئي ، جزء منا نحن ينفصل عنَّا عندما ننام ، ثم يعود عندما نستيقظ 0 إلى أين تذهب بعد الخروج ؟ : إلى العالم الأثيري ، وهو العالم الذي تتحقق فيه الأحلام ، فلو تخيلت بعد الخروج من جسدك بأن هناك شجرة في منتصف غرفتك ستجدها أمامك في لمح البصر !! . هو عالم يتجرد عن قوانين الفيزياء بشتى أنواعها ، حيث يمكنك فيه التنقل بين المكان والزمان في لحظات ، وحيث الثواني قد تعني الأيام في هذا العالم . وفيه قد تلتقي بأناس آخرين قد دخلوا لهذا العالم الأثيري . أنواع الخروج : النوع الأول : وهو النوع الذي نتكلم عنه ، وهو الخروج من الجسد في حال الوعي التام خارج الجسد . النوع الثاني : وهو الوعي بعد الدخول في النوم ، وهو الوعي داخل الأحلام ، ويمكنك حينها التحكم في الأحلام كفيما تشاء . كيف نستطيع الخروج من الجسد ؟ : هناك الكثير من التمارين والدورات بهذا الخصوص ، حيث تكون عبارة عن ورشات عمل ، حيث يبدؤون فيها بالاسترخاء ، وإتقان هذه المهارة مهم جدّاً لعملية الخروج من الجسد ، وتختلف الطرق باختلاف المدربين ، واختلاف مدارس الطاقة وعلومها ، ولذا ينصح بأخذ دورة متخصصة لإتقان هذه المهارة ، وحتى يتسنى لكم التحكم فيها ، والبقاء لمدة أطول في العالم الأثيري . تجربتي الشخصية : لقد كانت بدايتي مع هذه الظاهرة منذ 4 سنوات ، حيث جذبتني جدّاً لاهتمامي بهذه الأمور الغير اعتيادية ، فحاولت جاهداً البحث في كل مكان عن الطرق والتدريبات ، وحاولت تدريب نفسي بداية من الاسترخاء والتنويم الإيحائي الذاتي ، ووصولاً إلى الإسقاط النجمي ، والتحكم في مراكز الطاقة . ونجحت في الوصول للنوع الثاني عدة مرات ، وكانت تجارب مثيرة بالفعل استحقت عناء التجربة ، ولأنني لم أتعلم على يد مدرب ، وإنما كانت عن طريق بحث وتدريب ذاتي ، لم أصل للنوع الأول ، وهو الوعي الكامل خارج الجسد إلا في مناسبات قليلة لم تتجاوز الثلاث مرات خلال المدة الماضية ، مع كونها قصيرة جدّاً إلا أنها كانت من التجارب التي لا تُنسى . بالنسبة لتجربتي كانت في محيط المنزل ، ولم أستطع الذهاب إلى أي مكان ؛ لكثرة توارد الأفكار ؛ ولدهشتي ؛ واستغرابي . في إحدى المرات كنت خارج جسدي في غرفتي ، فذهبت إلى الصالة ، فرأيت والدي ممسكاً الصحيفة ويكلم أخي الأصغر ، ثم رأيت والدتي متجهة إلى غرفتي ، فأردت الرجوع بسرعة قبل أن تأتي ، فشعرت بشيء يشدني إلى الخلف بسرعة حتى استيقظت ، فرأيت والدتي وهي تفتح باب الغرفة ، قمت بعدها مسرعاً لأتأكد فإذا بوالدي على نفس الهيئة والوضعية التي رأيت وهو يكلم أخي ، فكان شعوراً لا يوصف . انتهى الموضوع ، أرجوا الإفادة ؟؟؟

الجواب : ( الحمد لله ،،،

أولاً : ليس كل ما يُسمع ويُقرأ يستحق الاحترام والتقدير ، ونأسف أن وصل المسلمون – ومنهم بعض الخاصة – إلى تلقي قمامات الغرب وجعلها كنوزاً ! وتلقي أوهامهم وخيالاتهم وجعلها حقائق لا تقبل المناقشة ، ومثل ما في السؤال أنموذج لتلك القمامات والترهات التي ينبغي أن يربأ المسلم بنفسه عنها ، فليس عليها سيما العلم ، ولا تحمل من الحقيقة ولو قطميراً ! بل هي أوهام وخيالات وترهات استطاع مخترعوها وكاذبوها أن يجدوا سوقاً بين المسلمين لترويج تلك البضاعات الكاسدة ، ونعجب من بعض من يصدق هذه الترهات من المسلمين ممن يرد أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم بدعوى أنها آحاد ! ثم يصدق بوجود " جسد أثيري " يتصل بالجسد الحقيقي بـ " خيط فضي " ! ، ثم يصدق أن ثمة من يرجع إلى الزمن الماضي ، أو يصل إلى الزمن المستقبل ! ويصدق أنه يمكن أن يلتقي بعالم الملائكة وعالم الجن ! كل ذلك يسوقه المرضى ، ويصدقه الحمقى 0

ثانياً : العجيب ممن يصدق هذا الكلام وهو يرى أن الإنسان وهو على قيد الحياة، بروحه، وبدنه، وعقله ، يستطيع أن يقوم بأشياء خارقة ، وعظيمة، بسبب ما سخَّره الله له من علم ، وهو أمر يشاهد ، وليس ثمة من يكذبه ، فكيف يكون عند الإنسان وهو نائم من القوة ما ليس عنده وهو مستيقظ ؟! وما هذا إلا كما يفعله ويعتقده الوثنيون في أمواتهم الذين يقدسونهم ويعظمونهم ، فأولياؤهم وهم على قيد الحياة يجوعون ويعطشون ويتبلون ويتبرزون ويمرضون ، بل ويقتلون ، ثم إذا ماتوا أثبتوا لهم من الخوارق والأفعال ما يعجزون عن جزء يسير منه وهم على قيد الحياة ! فمتى تُرجع كلا الطائفتين عقلها لبدنها ، وتقف على حقيقة التوحيد ، وتلتزم الأخذ بالحقائق المشاهدة المحسوسة وتترك الخرافات والأوهام ؟ 0

ثالثاً : من تأمل ما يشاع في هذا الزمن من العامة وبعض الخاصة من نحو ما في السؤال يجد قوة تأثير العقائد البوذية وعقائد الإلحاد على ما يعتقدونه نافعاً صواباً ، ابتداء بالبرمجة اللغوية العصبية ، إلى تغيير العقل ، إلى العلاج بالطاقة ، في قائمة تطول ، كلها تقوم على الخرافة والوهم ، وهي تصلح لبعض المرضى النفسيين لا أكثر، وما نحن فيه الآن –وهو الخروج من الجسد– من يتأمله يجد أهله الذين يعتقدونه لا يدينون بالإسلام ، ولا يعترفون بالله تعالى ربّاً ، وكلها أمور غيبية نأسف أن يتلقفها المسلمون من مثل أولئك الملحدين ، ومن ينظر في المنتديات التي تنشر ترهات الخروج من الجسد يجد الأمر أشبه ما يكون بالرسوم المتحركة الفضائية ، والخيالية 0 وها نحن نرى ما جاءت الشريعة الإسلامية المطهرة بمحاربته ، والحكم عليه بالشرك والوثنية : أصبح الآن " علماً " ! تُعقد له الدورات ، وتُعطى فيه الألقاب والشهادات ، وتُدفع له أعلى الأثمان لحضوره ، وتعلمه ! وتجد هذا المسلم يحكم على من ينظر في " فنجان القهوة " ليخبرك بمستقبلك وحقيقة شخصيتك بأنه كاهن ، دجال – وهو كذلك - ، لكنه في الوقت نفسه يعطيك من المعلومات الغيبية عنك أضعافاً مضاعفة من ذلك الكاهن الدجال بالنظر في " توقيعك " !! حتى صار هذا الأمر " علماً " وله اختصاصيون من المسلمين !! فبمجرد النظر في " توقيعك " يخبره بصفاتك ، فيخبرك بأنك – مثلاً - انطوائي ، كريم ، متسامح ، متعاون ، يحب السلام ، له نظرة مستقبلية ، كتوم بعض الشيء ! – انظر للدقة " بعض الشيء " ! – ويخبرك بما تحب من الألوان ! وغير ذلك من الترهات والكهانة العصرية، وما ذكرناه ليس نسجاً من الخيال، بل نقلنا بعضه من مقابلة مع شخصية إسلامية مشهورة ، وعلى الجانب الآخر كان " الكاهن " ! يخبره بما نقلنا جزء منه ، بمجرد رؤية توقيعه ، والله المستعان 0

وحقّاً إن هؤلاء " حمقى " يقودهم " مرضى " ، وإليكم خرافة أخرى من خرافاتهم " العلمية " وتُعطى فيما يسمَّى " دورات الريكي " ! فتجد الأحمق منهم يقول مخاطباً معدته : " معدتي ! كيف حالك ؟ أرجو أنك بخير ، أرجو أن لا تسببي لي المتاعب !! " ويخاطب سنَّه وقلبه وكليته وباقي أعضاء وأجزاء جسمه بالطريقة الساذجة نفسها ، يحيي العضوء أو الجزء ، ويسأل عن حاله وأخباره ! ويرجوه أن لا يسبب له ألماً وأن لا يُمرضه !!! ، فهل هذا فعل العقلاء فضلاً أن يكون فعل المسلمين ؟!!! أليس لو رأى ذلك أحد العقلاء فإنه سيحكم على فاعله بأنه مجنون ويستحق الحجر عليه ؟! 0

رابعاً : خرافة " الخروج من الجسد " ، أو " السفر بالجسد " ، ويطلق عليه " الإسقاط النجمي " : هو من هذا الباب ، فأصحابه يوهمونك أنك باستطاعتك السفر بجسدك " الأثيري " إلى عوالم مختلفة ، كعالم الملائكة ، وعالم الجن ، وعالم البرزخ ! فترى الأموات وأرواحهم ، بل وتتنقل في أزمنة مختلفة ، فلك أن ترجع للماضي ، ولك أن تذهب للمستقبل ! لترى من سيولد ! ويزعمون أنك تنتقل بوعيك وأنت نائم ، يعني : أن الجسد فقط يكون نائماً ، بينما يكون عقلك في حالة يقظة تامة ! ويعتقدون أنك تنتقل إلى تلك العوالم والأزمنة بجسد " أثيري " - وهو جسم من الطاقة – وهو ينفصل عن الجسم المادي النائم ، ويبقى بقربه أثناء النوم ، ويكون هذان الجسمان متصلان بـ " حبل فضي " يربط بينهما ! 0

سذاجة ، وخرافة ، وأوهام ، وترهات ، وزندقة ، وإلحاد ، كل ذلك صار " علماً " ، وله مدربوه ، وله زبائنه التي تتعلق بالأوهام والخيالات ، وصرنا بحاجة لأن نرجع مع هؤلاء الناس إلى أبجديات التوحيد ، ونعلمهم بأن الجن لا يُرى ، وأن الملائكة كذلك ، وأن الغيب لا يعلمه إلا الله ، وأنه لا يمكن الرجوع للوراء لمعرفة ماضيك ورؤيتك وأنت طفل ترضع وتكبر ، ولا لقاء الأموات قبل موتك ، وهكذا في سلسلة من المسائل والأحكام من المفترض أن تكون عقائد راسخة عند المسلمين ، ولعلَّ في هذا عبرة وعظة لمن يتزعم من الدعاة محاربة تدريس التوحيد ، وغرس العقيدة الحقة في نفوس المسلمين ، زاعمين أن الأمة ليست بحاجة لهذا ، وها هي الأمور تنكشف ، ويتبين أن الناس يُقدمون على الشرك ، والكهانة بإرادتهم ، ويدفعون المبالغ الطائلة لأجل هذا ، بل يكون له منصب فيها ورتبة ، ويحمل في " علومها " شهادة مصدَّقة 0

خامساً : ليس ثمة ما يسمى "الجسد الأثيري"، ويستطيع أن يزعم صاحب أية خرافة مثل هذه الأشياء ، ويبني عليها صروحاً من الكذب ، وهذا الذي حصل هنا ، فأثبتوا فعلا وأطلقوا عليه اسماً ، واخترعوا جسداً وأطلقوا عليه اسماً ، ثم أوهموا الناس أنهم دقيقون فذكروا لون " الخيط " الذي يربط بين الجسدين ، وأنه " فضي " ! وهكذا في سلسلة أكاذيب ليس لها واقع في الوجود ، وبالطبع لا بد أن يضعوا شروطاً للشخص حتى يصح له " خروجه وسفره " من جسده ، وأول ذلك الاسترخاء التام ، ومن عجز عنه : فله أن يستعين بطاغوت " البرمجة العصبية " فيردد " أريد أن أسترخي ، أريد أن أسترخي " ويكررها بحماقة حتى يوهم نفسه أنه استرخى ! ، والواقع أنه ليس ثمة ما يسمى بالجسد الأثيري إلا في أذهان أولئك الذين يصلحون لإنتاج الرسوم المتحركة الفضائية والخيالية 0

ثم ذكر قول الدكتورة فوز كردي – حفظها الله – ، وكذلك قول الدكتور وهبة الزحيلي ، المذكورين أعلاه إلى أن قال :
وللوقوف على حقيقة النوم ، وعلاقته بالموت ، وشعور النائم بنفسه وهو يعلم : يُنظر جواب السؤال رقم : ( 14276 ) ففيه تفصيل ذلك بالكتاب والسنَّة وأقوال العلماء الثقات 0 والله أعلم ) ( موقع الإسلام سؤال وجواب – الشيخ محمد صالح المنجد – تحت عنوان : " ما رأيكم فيما يُطلق عليه " الخروج من الجسد " ؟ وهل هو واقع أم خيال ؟ " – فتوى برقم 118292 ) 0

سئل مركز الفتوى في موقع ( إسلام ويب ) السؤال التالي : معنى الإسقاط النجمي: هو خروج الروح من الجسد الأثير وتجولها فى الأماكن، فهل هذا حلال شرعا أم حرام؟. وأرجو الرد بسرعة، لأن الشباب كلهم جذب هذا الموضوع عقولهم، وأرجو الأدلة من القرآن والسنة على التحليل أو التحريم ؟؟؟

الجواب : ( الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد :

فالإسقاط النجمي ـ كما يصفه المشتغلون به هو: عملية ترتكز على فرضية وجود جسد ثان للإنسان من إشعاع، والإسقاط النجمي يتمثل بخروج هذا الجسد الإشعاعي وانفصاله عن الجسد المادي، ويحدث ذلك في ظروف معينة دقيقة أهمها أن يبلغ الإنسان حالة ما بين الوعي والغفوة 0 وهذا الأمر الذي يذكرونه ضرب من التخرص والتقول بلا برهان، وقد قال تعالى وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا )( سورة الإسراء – الآية 36 ) 0

قال السعدي : أي : ولا تتبع ما ليس لك به علم ، بل تثبت في كل ما تقوله وتفعله، فلا تظن ذلك يذهب لا لك ولا عليك. ه 0
وذكر ابن كثير أقوال المفسرين في هذه الآية ثم قال: مضمون ما ذكروه أن الله تعالى نهى عن القول بلا علم، بل بالظن الذي هو التوهم والخيال، كما قال تعالى : ( اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )( سورة الحجرات – الآية 12 ) 0

وفي الحديث : ( إياكم والظن، فإن الظن أكذبُ الحديث )

وفي سنن أبي داود : بئس مطيةُ الرجل زعموا 0

وفي الحديث الآخر: إن أفرى الفِرَى أن يُرِي عينيه ما لم تريا 0

وفي الصحيح : من تحلم حلما كُلف يوم القيامة أن يعقد بين شَعيرتين، وليس بعاقد . ه 0

ويحسن بنا هنا أن ننقل للسائل جواب الدكتورة فوز بنت عبد اللطيف كردي 0 أستاذة العقيدة والأديان والمذاهب المعاصرة بكلية التربية للبنات بجدة ، كما تم نقل كلام الدكتور وهبة الزحيلي بتمامه الوارد أعلاه 000 والله أعلم )( موقع " إسلام ويب " – مركز الفتوى – التصنيف : " مدخل للعقيدة " - تحت عنوان : " الاسقاط النجمي ضرب من التقول بلا برهان " – فتوى برقم 128992 ، يوم السبت بتاريخ : 26 ذو القعدة 1430 هـ ، الموافق : 14 / 11 / 2009 م ) 0

سئل الشيخ الشيخ محمد النجدي السؤال التالي : ما حكم الشرع بعلم الطاقة ؟؟؟

الجواب : ( الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه ،،، وبعد :

فالعلم المسمى بعلم الطاقة ومثله : " الريكي " هو من العلوم الدخيلة على حياة المسلمين ، وهو داخل ضمن الغزو الفكري والعقدي الذي تتعرض له الأمة الإسلامية ، وقد حاول البعض من النفعيين ومن لا علم له أن يغلف هذا العلم الفاسد ، والدورات المقامة باسمه بغلاف الدين والاسلام !! حتى تلقى قبولا ورواجا بين المسلمين ، وما سمعناه عنهم وما سمعه من حضر تلك الدورات الباهضة الأثمان ! هو كلام لا يقنع العقلاء ! فضلا عن أن يكون مقبولا شرعاً !!

وقد كتب بعض الباحثين المعاصرين ما في هذا العلم المزعوم ! من المزالق الشركية والوثنية، المتعلقة بالديانات السائدة قديماً ، كالبوذية والطاوية وغيرها ، والتي ينكر أصحابها وجود إله للكون !! بل الكون عندهم مرده إلى قوة الطاقة ! وهذه الطاقة موجودة أيضا في جسم الإنسان الأثيري!!! ويتعلقون بأشعة الشمس ويتبعونها، ويؤمنون بتناسخ الأرواح ، وعقيدة الخلاص والاتحاد ( النرفانا ) وفلسفات أخرى كثيرة غريبة على معتقدات المسلمين وشريعتهم !!

بالإضافة لإنكارهم النبوات والرسالات !!

وأقام بعضهم دورات سماها "العلاج بطاقة الأسماء الحسنى" !! ودورات " العلاج بأشعة لا إله إلا الله " !!

وقد حذر العلماء من هذا ومن أمثاله من العلوم الغريبة والضارة ، ونبهوا على وجوب مخالفة أصحاب الجحيم ، بل ومن قبلهم رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أخبر بقوله : " إياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار " رواه أهل السنن 0

وقوله : " لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه " قالوا : اليهود والنصارى ؟ قال :" فمن " ؟ رواه البخاري وغيره 0

فمصدر معارف المسلم والمسلمة : كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما لا يخالفهما من المعارف والعلوم 0

وقبله قد قال المولى الكريم : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) 0
وقال : ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) 0

فأكمل الله تعالى الدين ، وتم بلاغ خاتم النبيين ، فما ترك خيرا إلا ودلنا عليه ، ولا شرا إلا وحذرنا منه ، كما قال صلى الله عليه وسلم 0 والله سبحانه أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم )( الأثري نت - موقع الدكتور " محمد الحمود النجدي " – تحت عنوان " ما حكم الشرع بعلم الطاقة " – تاريخ : 6 / 7 / 2007 م ) 0

وقبل أن أنهي هذا البحث أقدم لكم تجربة خاضتها أحد الإخوات مع ما يسمى بـ ( العلاج بالطاقة ) :

تقول الأخت فاضلة تحت عنوان : (حقائق ملموسة عن علم العلاج بالطاقة من طرف مختصة في المجال" مهة " ) 0

مقدمة :

حياتي أثناء العلاج بالطاقة كانت حلما يصعب وصفه بالكلام، عشت فيها المشاعر والأحاسيس بعمق فعرفت السعادة والشقاء والحب والكره والأمل واليأس والصحة والمرض، عشتها وتفاعلت معها بعنف. كنت كالعاصفة التي لا تتوقف تعصف بما حولها ومن حولها لعلها تحدث بصمة في العالم وتعينني على خدمة الإسلام والمسلمين 0

نظرت للعالم بمنظور جديد عرفت كيف يكون الصراع الدائم الأزلي بين الخير والشر 0 رأيت الكون يسير بنظام وحكمة فعرفت إنني بشر ضعيف مهما امتلكت - واهمة - من قدرات خارقة؛ كل درست واجتهدت محاولة معرفة أسرار الروح وحقيقة الكون فشعرت بالضياع الشديد وأدركت أن أمر الروح وحقيقة الكون وأسراره أمور تفوق العقل البشري. أدركت أن هناك حكمة إلهية من إخفاء وحجب هذه العلوم والعوالم عن بني البشر. استشعرت الحكمة الإلهية ورحمة الله سبحانه وتعالى 0

لقد كرمنا الله بأن خلقنا بشرا وخلقنا مسلمين فنحن في نعمة ورحمة لا يعرفها أهل الطاقة ولا يعرفها عالم الأرواح ولا يعرفها الملحدون ولا يعرفها النصارى واليهود ولا يعرفها الهندوس والبوذيون ولا يعرفها أو يقدرها المسلمون الغافلون عن ربهم ممن أغرتهم الحضارة والتطور والتكنولوجيا الذين نسوا معجزة القرآن الكريم ولهثوا وراء جلسات العلاج بالطاقة، نسوا أن القران شفاء ورحمة للمؤمنين 0

كانت تجربة قوية أصابتني بفتنة لكني أيقنت في نهاية المطاف أنها ليست الحياة التي أرادها الله للإنسان المسلم المؤمن لما فيها من مشقة وتكليف للنفس فوق طاقتها وتعريضها للخطر العقائدي والفلسفي والفكري ودسها السم في العسل لإفساد فطرة الإنسان فتركت متاهات الطاقة للأبد بلا حسرة ولا ندم 000

أيقنت فيما بعد أن حياتي مع الطاقة كانت وهما وتذكرت حكمة شهيرة تعلمتها أثناء دراستي للطاقة "الحياة حلم وما يوقظنا من الحلم هو الموت" ! 0

أهل الطاقة يعيشون حلما زائفا من تلبيس إبليس عليهم فالطاقة وعلومها أوهام أصولها فلسفات ملحدة بوذية الأصل 0
تعلمت أن الدنيا دار ابتلاء 000 أن الابتلاء هو اختبار فردي للإنسان من الله سبحانه وتعالى ليصلح نفسه ويعود لربه فإما أن ينجح في الامتحان أو يفشل 0

تعلمت أن الله هو الشافي المعافى القادر على كل شي، أن الله رحمنا نحن المسلمين بالقرآن الكريم والسنة النبوية واجتهادات أهل العلم لنتخذها أسبابا حسية تعيننا على علاج أمراض قلوبنا وأمراض أرواحنا وتعيدنا إلى سبب وجودنا الأساسي في هذه الدنيا وهو: عبادة الله سبحانه وتعالى 0

حياتي بعد الطاقة ونظرتي للحياة تغيرت بشكل جذري، شعرت بالهدوء واستشعرت رحمة الله سبحانه وتعالى وأشفقت على مرتادي الطاقة والراكضين خلفهم فحياتهم شقاء في الدنيا والآخرة، علمت أن الله كرمني بأن جعلني مسلمة عارفة بالقرآن الكريم والسنة النبوية فعدت إلى الله واستودعته نفسي وأهلي من شرور الطاقة وأهلها وطلبت منه المغفرة والعون والتيسير، والحمد لله أن وفقني سبحانه لسرد تجربتي وتبيين حقيقة عالم الطاقة لأخواني وأخواتي المسلمين والمسلمات 0

أسأل الله أن تكون إتماما لتوبتي وزيادة في حسناتي وتطهيرا لنفسي وأن تكون سببا في هداية الناس وتحذيرهم من خطر الانخراط والاتصال بجماعة الطاقة 0

كلمة أخيرة لإخوتي المسلمين والمسلمات ممن يروجون ويتعاملون ويعلمون ويتعلمون ويتعالجون ويعالجون بعلوم الطاقة : قال تعالى: ( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا )( سورة الكهف – الآية 103 ، 104 ) 0

" اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه " 0

قصتي تتكلم عن تجربتي أنا مختصة في علم الطاقة في تعلم وممارسة وعلاج الناس بالطاقة. بدأت تجربتي في علم العلاج الطاقة قبل بضع سنوات تعلمت خلالها العلاج بالطاقة وعالجت الناس لمدة شهر ثم قررت التوقف تماما عن التعامل بالطاقة 0

تعرفت، بالصدفة، على موقع الخير للرقية الشرعية، تحاورت مع الشيخ أبو عبداللطيف الذي اطلع على تجربتي بتفاصيلها وموقعي لعلاج الناس بالطاقة ونصحني بنشرها وذكر استنتاجاتي من التجربة لعلها تفيد القراء ومرتادي علم الطاقة ومن يتعالجون بجلسات العلاج بالطاقة 0

الفصل الأول :

كنت أسمع عن علم العلاج بالطاقة لا أذكر بالتحديد أول من تكلم عن هذا العلم لعلها الفضائيات اللبنانية في بداية الألفية ولاحقا بعض القنوات العربية 0 أما في أوساط الإنترنت الغربية، كان علم العلاج بالطاقة معروفا لدى الجميع 000 قرأت عنه باختصار لكنني وجدته كلاما فلسفيا ونظريا كثير الوعود صعب التصديق 000 أصابني الممل فتركته !

قبل بضع سنوات، سمعت عن دورات تدريبية تعلم أساليب إبداعية لحفظ القرآن الكريم باستخدام البرمجة العصبية اللغوية مقامة في إحدى دول العالم العربي. وجدت نفسي منجذبة لهذه الدورة وخصوصا أنها تعلم كيفية حفظ كتاب الله عز وجل يقدمها أستاذ حافظ للقرآن الكريم 0

أثناء حضوري الدورة ، تكلم المدرب عن تجربته مع علم جديد اسمه " العلاج بالطاقة " يدرس بمستويات عدة حتى يصل المدرب إلى مستوى الماستر ويصبح معالجا معتمدا عالميا يستطيع علاج الناس من الأمراض الناتجة عن وجود طاقة سلبية في الجسد 0

طلب المدرب منا الاسترخاء وإغماض أعيننا ثم تخيل أنفسنا في مكان جميل هادئ وسماع تغريد العصافير وصوت البحر. شعرت باسترخاء وراحة شديدة لدرجة أنني غفوت للحظات واستيقظت فرحة نشيطة ومفعمة بالحيوية. كانت تجربة مريحة فرح بها الجميع وبعدها ببضع ساعات، شعرت بثقل في الرأس لكنني تجاهلته ونسيته 0

بعد حضور هذه الدورة، سمعت الكثير عن علم العلاج بالطاقة من خلال التلفاز والأوساط الاجتماعية فقد روج لهذه العلوم بعض العلماء المعروفين لدى الناس وأقاموا الدورات التدريبية لتعليم العلاج بالطاقة 0

في أحد الأيام، قررت الاستفادة من جلسات العلاج بالطاقة لحل بعض مشاكلي الصحية من الصداع وآلام الظهر. وجدت معالجة عالمية تعالج بطاقة الريكي فقررت الاستفادة من جلسات العلاج 0

أثناء الجلسة، شعرت بحرارة تسرى في جسدي واهتزازات تبدأ من القدم وترتفع إلى الرأس. انتهت الجلسة وشعرت بعدها باسترخاء عميق وشعور بالراحة. في تلك الفترة من حياتي، وجدت نفسي قادرة على مواجهة الضغوطات والقلق والتوتر بشكل فعال وانعكس ذلك بشكل إيجابي على حياتي فصرت نشيطة كثيرة الالتزامات وتحمل المسئوليات بدون تعب. بعدها بدأت تظهر علي أعراض غريبة عجزت عن تفسيرها. البداية كانت الشعور بثقل في الرأس الذي عجزت عن تفسير سببه وكان يزداد وقت الاستيقاظ ويرافقه صعوبة في التركيز 0

بدأت الأعراض الجانبية تتفاقم بسرعة، فصرت كثيرة النسيان ثم بدأت أعاني من تخبط عام وصعوبة في الحفاظ على توازني أثناء المشي. بعد بضعة أشهر، استيقظت بآلام فضيعة في الجسد ورغبة شديدة في البكاء بدون أي سبب. أصبحت اشعر بأمور وأفكار غريبة عجزت عن تفسيرها وكنت أشعر أنني مراقبة طوال الوقت. ذهبت إلى المستشفى لعمل تحاليل طبية، كنت حينها أشعر بآلام مضاعفة في جسدي بمجرد المرور بشخص مريض يعاني من جروح أو حروق أو كسور. بعدها، صرت أشعر بالآلام النفسية لمن حولي من قلق واكتئاب وخوف ويأس وإحباط بمجرد الجلوس بالقرب من أي شخص 0

الفصل الثاني :

عشت حالة تخبط قوي 000 أشعر بآلام الآخرين حولي من اكتئاب وخوف وفزع ورغبة في الموت وآلام جسدية من إصابات وجروح وحروق فانعدم التركيز عندي بشكل كبير وصرت كثيرة المرض شاحبة الوجه حزينة طوال الوقت 000 بعد بضعة أشهر، في عام 2007، تعرفت على معالج بالطاقة وتخاطبت معه حول حالتي الغربية بعد جلسات العلاج بالطاقة لعله يستطيع شرح ما حصل لي وكيف أوقفه 000

طلب المعالج منى سرد مشاكلي ومعاناتي ففعلت 000 أخبرني بأن كل ما يحصل لي سببه استيقاظ الطاقة الكامنة في جسدي لكنني أحتاج للتدرب للتحكم بهذه الطاقة لأنها خرجت عن سيطرتي 000

كرهت بشدة فكرة الطاقة بعدما عرفت أن معاناتي ناتجة من خروج طاقتي الكامنة عن سيطرتي 000 طلبت منه أن يخلصني من هذه الطاقة لأني لا أريدها وأريد أن أعيش حياة طبيعية بعيدا عن الطاقة 000 لكنه أخبرني بأنه أمر غير ممكن لأنها طاقتي الشخصية ويجب علي تقبلها وتعلم التعايش معها !

غضبت بشدة من كلامه وزاد رفضي لهذه الطاقة! زاد التخبط في حياتي، فصرت أمشي وأصطدم بالحائط أو أسقط فجأة أو أمشي في الشارع فأتفاجأ بسيارة مسرعة تكاد تصدمني 000 كنت أشعر بأن شخصا يراقبني طوال الوقت وعشت في رعب شبه دائم 0

في أحد الأيام، جلست على سجادتي ودعوت الله أن ينور بصيرتي وطريقي فأنا في حيرة من أمري وهذه الطاقة الكامنة جعلتني فاقدة التركيز، كثيرة النسيان، مضطربة وقلقة طوال الوقت بدون سبب واضح. أثناء النوم، كنت أستيقظ وأجد نفسي أحلق فوق السرير وأستطيع الطيران والقفز إلى الأعلى ثم أشعر بشي أسود يجثم على صدري ويخنقني فأصرخ وأقرا آية الكرسي فيزيد الخنق حتى يغمى علي 0

أخبرت معالجي بما حصل 000 فقال لي بحدة وصرامة: هذا ما يحصل لمن يرفض تقبل الطاقة 000 ستكون حياتك مثل الجلوس في الأفعوانية طوال اليوم تعيشين في دوامة لا تتوقف حتى تتقبلي الطاقة !

الفصل الثالث :

أخبرت معالجي بما حصل 000 فقال لي بصرامة : هذا ما يحصل لمن يرفض تقبل الطاقة ... ستكون حياتك مثل الجلوس في الأفعوانية طوال اليوم تعيشين في دوامة لا تتوقف حتى تتقبلي الطاقة!

شعرت باليأس وقلة الحيلة وعزمت على تقبل واقعي مع الحذر. كلمت معالجي وقلت له: كيف أتوقف عن مقاومة الطاقة، تعبت أريد أن أرتاح ؟

قال لي : أنا أحاول مساعدتك للسيطرة على طاقتك لكنها قوية، أنت تحبطين كل محاولاتي لمساعدتك 0

قلت له : ما المطلوب منى ؟

قال لي : عندي تعويذة باللاتينية ، اقرئيها وستشعرين بتحسن كبير 0

أصبت بصدمة، قلت له: أنا مسلمة ولا أتعامل بالتعاويذ والسحر فهذا حرام وشرك 0

قال لي : نحن لا نستطيع العيش بدون التعاويذ السحرية فنستخدمها في علاج أنفسنا والناس 0

قلت له: لا أنا لا أستخدم تعويذات سحرية أبدا فهذا حرام، اتركني في حال سبيلي 0

قال لي : أنت أنانية وشريرة ستظلين في تخبط طوال حياتك 0

أصبت بصدمة فهذا المعالج بالطاقة يستخدم تعاويذ لاتينية لعلاج الناس 000 كيف له أن يفعل ذلك 000 لابد أنه ساحر مختبئ في عباءة معالج الطاقة والحمد لله أن كشفه الله لي فتركته 0

الفصل الرابع :

بدأت الأعراض الجانبية الناتجة من جلسات العلاج بالطاقة تزداد قوة وتأثيرا فصرت أعيش قلقا دائم من الشعور بالمراقبة وصرت أصاب بتعب شديد في أوقات معينة في اليوم بدون سبب واضح 0 أصبحت مزاجية بشكل كبير وأصابني الإحباط بسبب الأمور الغريبة التي أتعرض لها فالنسيان صار ملازما لي ويؤثر علي بشكل يومي، أموالي تختفي، أشيائي تضيع !

صرت كثيرا ما أفقد توازني أثناء المشي من شدة الاهتزازات التي تحيط بي 000 كنت أشعر بتعب وإنهاك شبه دائم. فقدت السيطرة على نفسي لكني رفضت رفضا قاطعا التعامل بالتعاويذ السحرية 0

مع الوقت، زادت حساسيتي وزاد التخبط والدوامة التي أعيش فيها. صرت أصاب بحروق إذا تعرضت للشمس. الصوت العالي يصيبني بصداع رهيب وعندما أجلس مع الناس، أحس بأشياء تدخل جسدي وتخرج منه وأحس بأصوات ووشوشة من وراء أذني وحديث دائم في رأسي يصيبني بالأرق الدائم ومشاعر الناس كلها في جسدي من ألم جسدي ونفسي 0

في الليل، كنت أستيقظ من النوم فأجد نفسي أحلق خارج البيت وأستطيع الطيران فأرى الشارع والجيران. في بعض الليالي، أكون بين النوم واليقظة، أحس بشي يجثم على صدري ويخنقني فأقول الشهادتين لكن لا أموت. في إحدى المرات، استيقظت فشاهدت ظلا طويلا بحجم الحائط ثم اختفى. أمور كانت تحصل لي بشكل يومي لكن عقلي كان مشغولا بحياتي فلم أدع هذه الأمور تسيطر على حياتي 0

في عام 2008، تعرفت على معالج بالطاقة (ريكي ماستر) سمعت مقابلة معه في راديو أميركي يمتلك موقعا مشهورا ومرخصا للعلاج بالمجان وبمقابل مادي حسب الاشتراك. ظهر المعالج في لقاء راديو أميركي ليتحدث عن تجربته الناجحة في علاج مصاب بالغيبوبة ومقدرته على جعل الشخص يفيق من الغيبوبة بعد بضع جلسات عن بعد !

تواصلت مع المعالج وشرحت له تخبطي وضياعي فقال لي إنه يستطيع مساعدتي وعرض علي تعلم العلاج بالطاقة حتى أصبح معالجة أساعد الناس وأخلصهم من الطاقة السلبية والمشاكل النفسية والأمراض الجسدية. قلت له: أريد حل مشاكلي مع الطاقة والعودة لحياتي الطبيعية فليس لي رغبة في تعلم العلاج بالطاقة 0

قال لي : هذه حرية شخصية وسأكون سعيدا بمساعدتك في حل مشاكلك !

قررت أن أصبح عميلته ولم أتوقع أنني خلال بضعة أشهر، سأصبح معالجة بالطاقة وأفتتح موقعا لعلاج الناس بها !!

الفصل الخامس :

بدأ المعلم يطلب منى سرد مشاكلي الغريبة ويشرح لي سبب المشكلة وكيفية حلها. قضيت الأربع أشهر الأولى أتناقش معه وأتعرف على أسلوبه في تعليم العلاج بالطاقة وفلسفاته ونظرته للدين الإسلامي والحياة بشكل عام فوجدته شخصا حكيما لبقا ومحترما لكنني كنت كثيرا ما أختلف معه، فهو يشجعني كثيرا على التدرب لأصبح معالجة ويعلمني الكثير عن علوم العلاج بالطاقة وكيفية التعامل مع الطاقة والفائدة التي ستحققها علوم العلاج بالطاقة للناس وتخليصهم من الطاقة السلبية التي تسبب المشاكل النفسية والعضوية. أما أنا، فكنت أريد التحكم بهذه الطاقة الكامنة الخارجة عن سيطرتي وإيقاف الأعراض الجانبية المزعجة جتى أستطيع النوم والأكل والعيش بشكل طبيعي 0

وصل جدالنا لطريق مسدود عندما أخبرني إنني أرفض تقبل الطاقة واعتذر عن مساعدتي لأنني غير مستعدة للتعامل بالطاقة! ويجب علي قبولها أولا قبل حل مشاكلي !!

في تلك الفترة، انقطع المعلم عني لمدة أسبوع أو اثنين وشعرت بداية بهدوء غريب ثم بدأت أشعر بتسلط قوى خفية علي فكنت أسمع أصواتاً تتحدث في رأسي وأشعر بآلام من حولي في جسدي بشكل مضاعف حتى أُنهكت وتعبت نفسيا وجسديا فصرت طريحة الفراش من شدة الحمى التي أصابتني 0

كنت أشعر بمن يلاحقني في اليقظة ويضربني على رأسي 0

حاولت بكل طريقة السيطرة على نفسي لكني فشلت، صرت غير قادرة على القيام بأي شي فقلبي يدق بسرعة وصرت أتقيأ دون سبب واضح 0

عدت للمعالج وطلب منه تخليصي من الطاقة الكامنة لأعود لحياتي الطبيعية لكنه أكد لي إنه أمر غير ممكن أبدا 000 الحلان الوحيدان هما تقبل واقعي الجديد ومواصلة التخبط أو أعمل على تغييره بعلاج نفسي بالطاقة وعلاج الآخرين. كدت أقترب من الجنون فعزمت على تقبل واقعي الجديد والعمل على علاج الخلل الناتج من خروج طاقتي الكامنة عن سيطرتي أخبرته برغبتي ففرح وحاول الاتصال بي روحيا ونجح في ذلك !

بعد أسبوع، تغير حالي، بدأ التخبط يختفي من حياتي وتوقفت الظواهر الغربية التي تحصل حولي. نفسيتي أصبحت أكثر استقرارا وهدوءا واتزانا لكنني طوال الوقت كنت أشعر بغربة شديدة 0

الفصل السادس :

بدأت أتعلم علم الطاقة بشكل رسمي لعله يفيدني ويفيد من حولي. بعد بضعة أشهر، بدأت الطاقة تخرج في شكل نبض قوي وحرارة تخرج من يدي، ضحكت لأني لم أكن مصدقة إنني أمتلك قدرة على علاج الناس بالطاقة 0

طلبت من أحد زملائي أن يختبر قدرتي الجديدة في العلاج بالطاقة فطلبت منه الاسترخاء ثم نويت تحريك الطاقة من صدري إلى الشخص. أخبرني ذلك الشخص أنه يشعر بحرارة في جسده بشكل قوي وأنه يشعر بشخص واقف خلفه ثم أخبرني إن ألمه بدأ يزول وبعد بضع دقائق كان يشعر باسترخاء تام وشكرني 0

بصراحة كنت مستغربة عندما شكرني، فغالبا يحتاج الشخص جلسة أو اثنتين للعلاج لكني احتجت إلى خمس دقائق لأعالجه ! 0
فرح معالجي وفي نفس الوقت، أصبح أكثر جدية في التعامل معي وأعطاني الإرشادات التالية :

1)- أخذ علي العهد بعدم عمل أي شيء بنية إيذاء أي مخلوق كان 0
2)- الامتناع عن استخدام المهدئات أو الأدوية قدر الإمكان لأنها فد تتسبب في فقداني السيطرة على الطاقة 0
3)- تقبل الطاقة دون إطلاق أية أحكام: الاعتماد على إحساسي وحدسي والابتعاد عن الحكم على الأمور بالعقل وترك الطاقة تسري في جسدي دون الحكم عليها 0
4)- تدوين أحلامي في دفتر خاص ومراجعتها دوريا حتى أستطيع التحكم بها lucid dreaming ... لاحقا كنت أحلم وتتحقق أحلامي في اليوم التالي 0
5)- ممارسات تأملية للتدرب على إبقاء الطاقة تحت السيطرة ...meditation
6)- فتح موقع لعلاج الناس بالمجان لأغراض تدريبية ( هذا من أهم الشروط لتطوير الطاقة ) 0

فتحت موقعا لعلاج الناس بطاقتي الشخصية بشكل مجاني ... واستطعت جذب حوالى 500 عميلا في ظرف شهر !!

بدأت طاقتي تتدفق بشكل مضاعف فكنت أعالج 4 أشخاص في نفس الوقت وأنقل الطاقة بمعدل 6-8 ساعات يوميا 0
في تلك الفترة لم أشعر بأية سعادة أو راحة تذكر بل كنت أشعر بإحباط وغربة شديدة طوال الوقت 0

أصبحت غير قادرة على النوم بشكل شبه نهائي أبقى مستيقظة طوال الليل لعلاج الناس وأحيانا أجد نفسي شبه نائمة وأحس بالطاقة تنبض في صدري بقوة فلا أهنأ بنومي. إذا نمت ساعة، أستيقظ بدون ذاكرة. أخبرني معلمي أنه أمر طبيعي لأن الطاقة يجب أن تسرى وتخرج بدون تكوين ذكريات في عقلي 0

صرت أراجع نفسي فلا أتذكر أي شي في يومي تقريبا لأنني دون وعي أنقل الطاقة لمدة تزيد عن 8 ساعات وقد تصل إلى 16 ساعة !!

بعد شهر ونصف من علاج الناس، بدأت أفقد السيطرة على الطاقة Psychic Avalanche فأصاب بخدر مفاجئ في رجلي فلا أستطيع المشي أو تتصلب يدي عند الغضب فلا أستطيع تحريكها حتى وصلت لدرجة الإحباط الشديد فكل عمل خير أعمله، يصيبني بحزن وهم شديد حتى جاء اليوم المشهود !!

أتذكر أنني كنت أرى حلما أشبه بالواقع ، كنت في مكان غريب لم أره في حياتي، أرى أناسا غرباء يحدقون بي 0 رأيت الناس جماعات يتصارعون فيما بينهم على القوة والسلطة 0 كان الدمار والقتل ينتشر في كل مكان 0

استيقظت منزعجة وكنت أرى غرفتي بشكل غريب وكأني أجلس في مكان بعيد وأرى نفسي في غرفتي بواسطة منظار ... أخبرت معلمي بما حصل ففرح وهنأني 000 قال لي بالحرف الواحد :

لقد دخلت العالم الآخر الذي هو موطن طاقتك !!!

أصبت بصدمة !!!

أي عالم آخر !!!

هل أنتمي لعالم غير عالمنا !!!

لكنه طمأنني

أنت بشر عادي لكن طاقتك مصدرها العالم الآخر 0

يجب عليك التفاعل مع العالم الآخر والكائنات التي تصادفينها في النوم واليقظة 0

أتذكر حصول جدال بيني وبينه :

أنا: أي عالم آخر ؟؟ ما هو العالم الآخر ؟؟

المعلم : إنه عالم الأرواح !!!

أنا : عالم الأرواح !!! أي عالم هذا الذي رأيت فيه الشر !! النزاع على السلطة والقوة !!! عالم يسوده الدمار !!!! هذا عالم الشر
بعينه !!!

تعبت من فلسفاته وكلامه ولم أعد بحاجة له ولا لطاقته. صرت قادرة على نقل الطاقة بنفسي فطلبت منه قطع الاتصال الروحي لعدم رغبتي في المواصلة معه !

أصبحت طريحة الفراش وأصابتني حمى قوية وكوابيس مرعبة ورعشة في الجسد طوال الوقت نتيجة قطع اتصالي بالطاقة 0 في تلك الفترة، استعنت بالله سبحانه وتعالى حتى كشف الله لي حقيقة الطاقة فنشرت تجربتي في موقع الخير للرقية الشرعية بالتعاون مع الشيخ أبو عبداللطيف الذي اطلع على تجربتي وموقعي وبين لي الحكم الشرعي في التعامل مع الطاقة 0 والحمدلله، قررت إغلاق موقعي والعيش الهانئ بعيدا عن "متاهات الطاقة " 0

الغرض من نشر تجربتي التبيين والتوضيح ليحكم عليها كل مسلم ومسلمة أو يدرسها علماء الدين 0 علوم العلاج بالطاقة وغيرها من علوم العصر الحديث غزت العالم وستغزو عالمنا العربي بشكل قوي. لدي أسبابي الخاصة للاعتقاد أن علوم العلاج بالطاقة مصدرها الشياطين 0 الغيب عند الله وحده وواجبي التبليغ والتبيين لعل قصتي تكون تحذيرا لمن يقرر دخول علم العلاج بالطاقة ويستصغر هذه الممارسات أو من يذهب لجلسات العلاج بالطاقة ولعلها تكون عبرة لمن يروج هذه العلوم من المسلمين في الفضائيات والدورات التدريبية التي غزت عالمنا الإسلامي والتي أصبح معلموها يضيفون آيات القرآن الكريم ليجذبوا المسلمين لهذه الدورات وهم يجهلون الحكم الشرعي الصادر عن أهل العلم !

أسئلة القراء :

السؤال : هل قصتك حقيقة، كيف كنت تعالجين الناس بالطاقة ، وأخبرينا عن قصص علاجك وبعض شهادات عملائك ؟؟؟

الإجابة : بداية أود تذكير القراء بالحكم الشرعي للتعامل بالعلاج بالطاقة فهي علوم فاسدة العقيدة وخطرها عظيم على الإسلام 0
نعم قصتي حقيقة وهناك موقع حسي وشهادات عملائي لدى الشيخ أبو عبداللطيف رئيس مجلس الإدارة في منتدى الخير للرقية الشرعية لتثبت حقيقة علاجي للناس بالطاقة لمدة شهرين ووصل عدد عملائي إلى 500 عميل 0

العلاج بالطاقة يحتاج إلى تدريب على يد معالج مرخص للعلاج بالطاقة أما بعد اجتياز التدريب، فيحصل المتدرب على رخصة من المعلم لمزوالة العلاج بالطاقة 0 يقوم المعالج باستحضار نية شفاء شخص معين فيحس بالحرارة تخرج من يديه يوجهها إلى المريض سواء كان حاضرا في الغرفة أو عن بعد 0

في النهاية ، الحكم الشرعي للتعامل بالطاقة كان وراء قراري النهائي بترك العلاج بالطاقة وإغلاق موقعي وشهادة المعالج بمصدر طاقتي: العالم الآخر التي عرفت فيما بعد المقصود منها تجعلني أنصح كل شخص بالابتعاد نهائيا عن حضور جلسات العلاج بالطاقة لما فيها من خطورة على أي إنسان !

السؤال :ما فهمته إنكم تعتمدون على الإحساس وتتجاهلون العقل 000 طيب أنت تقولين تحسين بمشاعر الناس ( هل كانت شخصيتك حساسة مع علم الطاقة أي شيء يؤثر فيك ) ، وما علاقة علم الطاقة بمشاعر الناس 000 بمعنى آخر ماذا تستفيد الشياطين من تأثير مشاعر الناس فيك ؟؟؟ا

الإجابة : علم الطاقة يعتمد على القدرات غير الحسية والتفاعل مع عوالم غير حسية 0 التعامل مع العوالم غير الحسية يكسب الإنسان صفات مثل القدرة على قراءة الأفكار أو المشاعر أو الخروج من الجسد أو الاستبصار أو الارتقاء عن سطح الأرض أو تحريك الأشياء أو التخاطر عن بعد أو الإيحاء العقلي. أنا أشعر بمشاعر الإنسان الآخر في جسدي نتيجة للاتصال الروحي وليس نتيجة لتعاطفي معه أو تأثير الشخص علي وأحايين كثيرة أشعر بمشاعر شخص لا أراه ولا أسمعه في وسط تجمع كبير. الشخصية ليس لها علاقة كبيرة بالموضوع، فالحساسية هي التعاطف مع الآخرين أما الحساسية للطاقة فهي القدرة على معرفة مشاعر الآخرين بدون التعاطف معهم 0

أما علاقة علم الطاقة بالمشاعر فعلم الطاقة مبني أساسا على فلسفات منها الين والينغ وهي الطاقة الذكرية الفكرية والطاقة الأنثوية
الحسية. أهل الطاقة يؤمنون بأن الطاقة الأنثوية الحسية أقوى بكثير من الطاقة الذكرية 0

أما الاستفادة من التأثير على المعالج بمشاعر الناس فهي التحكم التام بالمعالج، فعندما يشعر المعالج بمشاعر الآخرين حوله وكأنه يعيشها بنفسه يتأثر جهازه العصبي ويصبح تحت إجهاد عصبي دائم فالبعض ينهار وينتحر والبعض يصبر وبالمقابل يستسلم للأفكار السلبية وينفذها ليخفف من إحساسه بالألم. عندما كنت أشعر بألم شخص معين، كنت أذهب وأكلمه وأتركه يفضفض ثم أقوم بسحب الطاقة السلبية منه إلى جسدي وأتخلص منها وبعدها أرتاح لدقائق حتى يأتي شخص مريض آخر وهكذا 0

السؤال : طيب ماذا تفسرين ال******ة التي يجدها الإنسان من اتباع وقراءة كتب تعلم الطاقة !!

الإجابة : ال******ة الناتجة من اتباع وقراءة كتب تعلم الطاقة ما هي إلا مشاعر وهمية إيحائية تهدف للتأثير على الناس بحيل وأساليب مدروسة! أرجو ملاحظة أن كتب الطاقة تدخل في الفلسفة لذلك أنصح بالابتعاد عن قراءة هذه الكتب فهي تهدف لإفساد العقيدة ومدخلا للشيطان فقد تتسلط الأفكار على الإنسان من جراء قراءة هذه الكتب ) ( منتدى الخير للرقية الشرعية – تحت عنوان : " حقيقة علم العلاج بالطاقة وتجربتي في علاج الناس " – فهرسة موضوع برقم 87673 ) 0

خلاصة بحث المسألة : بعد استعراض حقيقة تلك العلوم ومنها : ( العلاج بالطاقة ) و ( البرمجة العصبية ) و ( الإسقاط النجمي ) يتضح بما لا يدع مجالاً للشك بأنها علوم تقوم في الأساس على الفلسفة وأصلها يعتمد على العقائد البوذية الكفرية والشركية ، وبالتالي فإن ممارسة تلك العلوم يقدح في جناب العقيدة بل قد ينسفها من أساسها ، وعلى المسلم الحق أن يعود للينبوع الحقيقي في حياته ليستقي منها ما ينفعه ويصونه ويحفظه في حياته وبعد مماته ، فسبحان من قائل في محكم كتابه : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ) 0

يقول أصحاب التفسير الميسر : ( اليوم أكملت لكم دينكم دين الإسلام بتحقيق النصر وإتمام الشريعة, وأتممت عليكم نعمتي بإخراجكم من ظلمات الجاهلية إلى نور الإيمان, ورضيت لكم الإسلام دينًا فالزموه, ولا تفارقوه ) 0

هذا ما تيسر لي بخصوص هذه المسألة فما أصبت من الله ورسوله وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله روسوله بريئان 0

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:20 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.