موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:12 PM   #161
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

94- الجَوَادُ

الأدلة من القرآن
ليس له نص من القرآن

الأدلة من السنة

الجواد من أسماء الله الحسنى
التي وردت في السنة ،
فقد سماه به النبي صلى الله عليه وسلم
على سبيل الإطلاق منونا مرادا به العلمية
ودالا على الوصفية وكمالها ،
وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه ،


كما ثبت من حديث ابن عباس رضي الله عنه ،
وكذلك من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(إن الله عز وجل جواد يحب الجود
ويحب معالي الأخلاق ويبغض سفسافها) ([1]) ،

وهذا الحديث صحيح بمجموع طرقه
صححه الشيخ الألباني وغيره ، وهو المعول عليه في إثبات الاسم ([2]) .


أما ما ذكرعند الترمذي في سننه وحسنه
وكذلك عند أحمد من حديث أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه

أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:
(يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى يَا عِبَادِي ..
لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَحَيَّكُمْ وَمَيِّتَكُمْ وَرَطْبَكُمْ وَيَابسَكُمُ
اجْتَمَعُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلَ كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ مَا بَلَغَتْ أُمْنِيَّتُهُ
فَأَعْطَيْتُ كُلَّ سَائِلٍ مِنْكُمْ مَا سَأَلَ ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي
إِلاَّ كَمَا لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ مَرَّ بِالْبَحْرِ فَغَمَسَ فِيهِ إِبْرَةً ثُمَّ رَفَعَهَا إِلَيْهِ ،
ذَلِكَ بِأَنِّي جَوَادٌ مَاجِدٌ ، أَفْعَلُ مَا أُرِيدُ ،
عَطَائِي كَلاَمٌ وَعَذَابِي كَلاَمٌ ،
إِنَّمَا أَمْرِي لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْتُهُ أَنْ أَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) ([3]) .

وروى الترمذي في سننه وحسنه الألباني
من حديث سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ رضي الله عنه

أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم قَالَ:
(إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ يُحِبُّ الطَّيِّبَ نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ
كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكَرَمَ جَوَادٌ يُحِبُّ الْجُودَ فَنَظِّفُوا أَفْنِيَتَكُمْ وَلاَ تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ)([4]) .

وهذا الحديث والذي قبله ليس أصلا في إثبات اسم الله الجواد أو الطيب
لأنه على أجود الأحكام حديث حسن ،
والحسن هو ما اتصل سنده بنقل الصدوق الذي خف ضبطه ([5]) ،


ولذلك لم نعتد به في حصر الأسماء الحسنى
وإنما في دلالة الاسم على الصفة ،
ومن ثم فإنه ليس من أسمائه الحسنى النظيف ولا الماجد ،
وإنما الثابت الصحيح في الروايات الأخرى الجميل والجواد والطيب .






(1) انظر تصحيح الألباني في السلسلة الصحيحة (236) (1378) (1627) ، وصحيح الجامع (1744) (1800) ، وانظر أيضا : مسند أبي يعلى 2/121، والمسند لابن كليب الشاشي 1/80 ، وحلية الأولياء لأبي نعم الأصبهاني 3/263 ، 5/29 ، والكتاب المصنف في الأحاديث والآثار لابن أبي شيبة 5/332 (26617) والزهد لهناد بن السري الكوفي 2/423 ، وكتاب التوحيد لابن منده 2/99 ، ومجلس إملاء لأبي عبد الله محمد بن عبد الواحد الدقاق ص82 ، والكرم والجود وسخاء النفوس للبرجلاني ص34 ،35 .
(2) أثبت هذا الاسم ابن القيم في النونية حيث قال : وهو الجواد فجوده عم الوجود جميعه بالفضل والإحسان وهو الجواد فلا يخيب سائلا ولو أنه من أمة الكفران ، انظر توضيح المقاصد وتصحيح القواعد في شرح قصيدة الإمام ابن القيم لأحمد بن إبراهيم بن عيسى 2/229 ، والشيخ ابن عثيمين في القواعد المثلى ص 16 ، وانظر صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوى بن عبد القادر السقاف ص 102.
(3) الترمذي في صفة القيامة 4/656 (2495) ، وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (1008) .
(4) الترمذي في الأدب 5/111 (2799) ، وحسنه الألباني في مشكاة المصابيح (4487) .
(5) تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي للسيوطي 1/157 ، والمنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي حمد بن إبراهيم بن جماعة ص35 ، ونخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر ص229 .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:15 PM   #162
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

95- السُّبوحُ

الأدلة من القرآن
ليس له نص من القرآن

الأدلة من السنة

ورد الاسم في السنة
مطلقا منونا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه


في صحيح مسلم
من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

كَانَ يَقُولُ في رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ:
(سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَالرُّوحِ) ([1]) ،
والحديث ورد أيضا عند أبي داود والنَسائي وأحمد .





(1) مسلم في كتاب الصلاة ، باب ما يقال في الركوع والسجود 1/353 (487) ، وأبو داود كتاب الصلاة باب ما يقول الرجل في ركوعه وسجوده 1/230 (872) ، والنسائي في كتاب التطبيق 1/240 (720) وأحمد في المسند 6/34 (24109) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:17 PM   #163
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

96- الوَارِثُ

الأدلة من القرآن

ورد الاسم في القرآن
على سبيل الإطلاق والتعظيم
معرفا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية


في قوله تعالى:
(وَكَمْ أَهْلكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا
فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلا قَلِيلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ) [القصص:58]

وقوله تعالى:
(وَإِنَّا لنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُون) [الحجر:23] ،

الأدلة من السنة
ليس له دليل من السنة


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:19 PM   #164
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

97- الرَّبُّ

ثبت إسم الله الرب في القرآن والسنة

الأدلة من القرآن

فقد سمى الله عز وجل نفسه بالرب
على سبيل الإطلاق


كما ورد في قوله تعالى:
(سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ ) [يس:58] ،

وكقوله تعالى:
(بَلدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُور ٌ) [سبأ:15] ،

الأدلة من السنة

وكذلك سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم

ففي السنة ما رواه مسلم
من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه

أن رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:
(أَلاَ وَإِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا
فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ
وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ) ([1]).

وعند الترمذي وقال حسن صحيح ،
من حديث عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ رضي الله عنه

أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:
(أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الرَّبُّ مِنَ الْعَبْدِ في جَوْفِ اللَّيْلِ الآخِرِ
فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَكُونَ مِمَّنْ يَذْكُرُ اللَّهَ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ فَكُنْ) ([2]) .

وقد ورد الاسم في السنة أيضا في مواضع كثيرة ،

منها ما ورد عند البخاري
من حديث مالكِ بنِ صَعْصَعةَ رضي الله عنه

أن النبيُّ صلى الله عليه وسلم قال:
( فأتيتُ على موسى ؛ فسلمت عليه فقال: مَرحباً بكَ من أخ ونبيّ ،
فلما جاوَزتُ بكى فقيل: ما أبكاك؟
قال: يا رب ، هذا الغلامُ الذي بُعِثَ بعدي ؛
يَدخُل الجنةَ من أُمَّتهِ أفضلُ ممّا يدخلُ من أمَّتي) ([3]) ؛

فالأدلة كثيرة على أن الرب اسم من أسماء الله الحسنى ؛
سمى الله به نفسه في كتابه وسماه به رسوله صلى الله عليه وسلم ،
وقد اجتمعت فيه شروط الحصر.






(1) مسلم في كتاب الصلاة ، باب النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود 1/348 (479) .
(2) الترمذي في الدعوات 5/569 (3578) ، والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع (1173) .
(3) البخاري في كتاب بدء الخلق ، باب ما جاء في قوله تعالى : ** وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ** 3/1173 (3035) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:22 PM   #165
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

98- الأعْلى

ورد اسم الله الأعلى في القرآن والسنة
مطلقا معرفا مرادا به العلمية
ودالا على الوصفية وكمالها ،


الأدلة من القرآن

كما في قوله تعالى:
(سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى) [الأعلى:1] ،

ففي هذا الموضع ورد معرفا مطلقا
مسندا إليه المعنى محمولا عليه
في قوله: (الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى) [الأعلى: 2] ،


وقد ورد الاسم أيضا
في قوله تعالى:
(وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى إِلا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى) [الليل:20] .

الأدلة من السنة

وفي صحيح مسلم
من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قَالَ:

(صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ .. إلى أن قال:
ثُمَّ سَجَدَ فَقَالَ: سُبْحَانَ رَبِّي الأَعْلَى) ([1]) ،

وروى أبو داود وصححه الألباني
من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه:

(أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا قَرَأَ:
سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى قَالَ: سُبْحَانَ رَبِّىَ الأَعْلَى) ([2]) .





(1) مسلم في كتاب صلاة المسافرين ، باب استحباب تطويل القراءة في صلاة الليل1 /536 (772) .
(2) أبو داود في كتاب الصلاة ، باب الدعاء في الصلاة 1/233 (883) ، وانظر حكم الألباني على الحديث في تمام المنة ص185 (133) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:26 PM   #166
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

99- الإِلَهُ

الأدلة من القرآن

سمى الله نفسه بالإله
على سبيل الإطلاق والإضافة
مرادا به العلمية ودالا على الوصفية في القرآن والسنة ،
وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه


كما جاء في قوله تعالى:
(وَإِلهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ لا إِلهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) [البقرة:163] ؛
حيث ورد فيها الإطلاق والإضافة معا ،

ومن جهة العلمية اللغوية فقد ورد الاسم منونا مجرورا
في قوله تعالى:
(وَمَا مِنْ إِلهٍ إِلا إِلهٌ وَاحِدٌ) [المائدة:73] ،

الأدلة من السنة
وعند البخاري
من حديث عبد الله بن عباسٍ رضي الله عنه قال:

كانَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَدعو منَ الليل:
(اللهمَّ لك أَسلمتُ ، وبكَ آمنتُ ، وعليكَ توكلت ،
وإليك أَنَبْتُ ، وبك خاصمتُ ، وإليك حاكمتُ ،
فاغفرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ ، وأسرَرْت وأعلنت ،
أنتَ إلهي لا إلهَ لي غيرك) ([1]) .





(1) البخاري في كتاب الكسوف ، باب التهجد بالليل 1/377 (1069) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:28 PM   #167
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



بعد هذا السرد والسياق والتتابع المنهجي
لأسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


يمكننا أن نستعرض ملخص لما سبق

في المشاركة الأولى قمنا بوضع جميع المرفقات
المتعلقة بموضوع أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


وهي مرفقات ورقية
(لوحة الأسماء بالأدلة + كتاب 525 صفحة لشرح الموضوع
للشيخ الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني - صاحب هذا البحث
جزاه الله عنا خير الجزاء)


وأيضاً النشيد الجديد لأسماء الله الحسنى
الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة


بالإضافة إلى محاضرات صوتية
للشيخ الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني - صاحب هذا البحث
تتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل وتنزع اللبس بنفس أي مسلم
يرغب في التعرف على أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة
وضع الله هذا العمل في ميزان حسناته يوم القيامة


ثم إستعرضنا عدم جواز الإجتهاد أو الإشتقاق
لأسماء الله الحسنى فهي توقيفيه لا مجال للعقل فيها


وبعد ذلك تعرضنا لجزء هام جداً
وهو شروط إحصاء أسماء الله الحسنى
الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة
الرجاء قراءتهم جيداً
ومراجعتهم لإنهم الأساس
لشرح أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


كما أوضحنا وجود إختلافاً بيناً
وهو ما يتضح في الروايات التي تم إستعراضها
وهي ثلاث روايات وهي الشائعة في العالم العربي والإسلامي


كما إستعرضنا
أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة
إسماً إسماً وقمنا بمطابقة الشروط الخمسة عليه
والتأكد من مطابقة الإسم لهذه الشروط


وضعه الله في ميزان حسناتنا جميعاً

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:30 PM   #168
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إَِّلا هُوَ

الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلامُ

المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ الجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ

الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ الأَوَّلُ الآخِرُ

الظَّاهِرُ البَاطِنُ السَّمِيعُ البَصِيرُ المَوْلَى

النَّصِيرُ العَفُوُّ القَدِيرُ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ

الوِتْرُ الجَمِيلُ الحَيِيُّ السِّتيرُ الكَبِيرُ

المُتَعَالُ الوَاحِدُ القَهَّارُ الحَقُّ المُبِينُ

القَوِيُّ المَتِينُ الحَيُّ القَيُّومُ العَلِيُّ

العَظِيمُ الشَّكُورُ الحَلِيمُ الوَاسِعُ العَلِيمُ

التَّوابُ الحَكِيمُ الغَنِيُّ الكَرِيمُ الأَحَدُ

الصَّمَدُ القَرِيبُ المُجيبُ الغَفُورُ الوَدودُ

الوَلِيُّ الحَميدُ الحَفيظُ المَجيدُ الفَتَّاحُ

الشَّهيدُ المُقَدِّمُ المُؤخِّرُ المَلِيكُ المُقْتَدِرْ

المُسَعِّرُ القَابِضُ البَاسِطُ الرَّازِقُ القَاهِرُ

الديَّانُ الشَّاكِرُ المَنـَّانُ القَـادِرُ الخَـلاَّقُ

المَالِكُ الـرَّزَّاقُ الوَكيلُ الرَّقيبُ المُحْسِنُ

الحَسيبُ الشَّافِي الرِّفيقُ المُعْطي المُقيتُ

السَّيِّدُ الطَّيِّبُ الحَكَمُ الأَكْرَمُ البَرُّ

الغَفَّارُ الرَّءوفُ الوَهَّابُ الجَوَادُ السُّبوحُ

الوَارِثُ الرَّبُّ الأَعْلَى الإِلَهُ

هذا مع مراعاة أن ترتيب الأسماء الحسنى مسألة اجتهادية
بحيث يمكن ترتيبها بتقارب الألفاظ
على قدر المستطاع ليسهل حفظها بأدلتها ،
والأمر في ذلك متروك للمسلم وطريقته في حفظها .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:33 PM   #169
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



يقول الدكتور / محمود عبد الرازق
صاحب هذا البحث
www.asmaullah.com

إن أغلب الأسماء
التي اشتهرت على ألسنة الخاصة والعامة
منذ أكثر من ألف عام


والتي استندوا فيها إلى الروايات السابقة
عند الإمام الترمذي وابن ماجة والحاكم
وإن كانت رواية الترمذي هي الأكثر شهرة
وانتشارا في العالم الإسلامي ،


قد بينت ما ثبت منها وما لم يثبت مع ذكر العلة في ذلك .

وإذا كانت التقنية الحديثة وظهور الموسوعات الإلكترونية
التي استخدمتها في إتمام هذا البحث
لم تظهر إلا في هذا العصر
والتي من خلالها إستطعنا التعرف على
أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة السابق ذكرها


فإن السابقين الذين اجتهدوا
في استخراج الأسماء الحسنى
حتى وصل إحصاء بعضهم
إلي خمسة وتسعين اسما
ثابتا متوافقا مع شروط الإحصاء
دون استخدام الكمبيوتر أو الكتاب الإلكتروني ،
هؤلاء هم أهل الفضل والسبق ،


وما قدموه يعد مرجعا أساسيا
في إخراج هذا البحث ،
فاللهم اجزهم عنا خير الجزاء.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2007, 04:34 PM   #170
معلومات العضو
المهندس / آدم

افتراضي



جزى الله الدكتور / محمود عبد الرازق عنا خير الجزاء

وجعل هذا العمل يوم القيامة في ميزان حسناته

وبارك له به في الدنيا والأخرة


وجعله علماً ينتفع به في قبره يوم ينقطع عمله

وأدخله الجنة بغير حساب

ورزقه من زينة الحياة الدنيا المال والبنون الصالحين

وشربه شربة هنيئة من يد رسولنا الكريم
صلى الله عليه وسلم
شربة لايظمأ بعدها أبداً

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:28 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.