موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة وطرق العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-05-2005, 10:07 AM   #1
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

Question هل التدخين يبطل تحصين الفرد والبيت المحصن بتلاوة القرآن الكريم ؟؟؟

هذا هو سؤال لكل الأخوة شيوخا " وأعضاء

هل التدخين يبطل تحصين الفرد والبيت المحصن بتلاوة من كتاب الله

أرجو ارفاق الدليل مع الرأي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-05-2005, 03:02 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الأخ الحبيب ( إسماعيل مرسي ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

الأصل أخي الحبيب في المسألة أنه كلما كان الإنسان قريباً من اله سبحانه وتعالى بعيداً عن الشيطان كان في حصن حصين من شياطين الإنس والجن ، وكلما كان قريباً من الشيطان بعيداً عن الله سبحانه وتعالى فإنه سوف يكون كالبيت الخرب تتلقفه الشياطين من كل حدب وصوب 0

ولأهمية هذا الموضوع أنقل لكَ ما ذكرته في مقدمة كتابي الموسوم ( منكرات الإنسان فيما يسلط الجن والشيطان ) قلت فيه :

( إن من أوسع ميادين الشيطان وأنجحها تزيين الهوى والمعاصي ، وذلك بتحسين الأشياء وإظهارها بمظهر حسن ، ويكون ذلك بالدعوة للإغراء وتحسين القبائح تضليلا وصدا عن سبيل الله 0

والشيطان يركز على خداع النفوس بالوسوسة إليها للاستزادة من المعاصي ، وإظهارها بمظهر الشيء الجميل المحبب إلى النفس ، ومركبه إلى هذه الغاية وسلاحه في هذه المعركة هوى النفس 0

والهوى : هو مراعاة رغبة النفس لما تحب مع الميل إلى ذلك بما لا ينبغي ، ولذلك غلب على الهوى صفة الذم 0 ( الفروق في اللغة – بتصرف – ص 117 ) ، والهوى هو الدافع القوي لكل طغيان وكل تجاوز وكل معصية ، وهو أساس البلوى وينبوع الشر ، وقل أن يؤتى الإنسان إلا من قبل الهوى ، فالجهل سهل علاجه ، ولكن الهوى هو آفة النفس التي تحتاج إلى جهاد شاق طويل 0

واتباع الهوى هو ترك الحرية للنفس تفعل ما تشاء دون الشعور برقابة أحد ، ودون مراعاة خلق أو فضيلة أو مصلحة أحد من الناس ، لأن عابد هواه قد زين له الشيطان فعل كل شيء وأوحى إليه أن كل تصرف يقوم به إنما هو تصرف سليم 0 فمتبع الهوى إنسان استعبده الشيطان وركبه لأنه اتبع هواه وانساق مع رغبات نفسه وشهوتها ، إذ أن الشيطان لا يأتي للنفس إلا عن طريق الشهوات يؤجج نارها في نفوس الناس ويحسنها لهم ، ويظهرها بمظهر الكسب العظيم الذي لا ينبغي تفويته 0

والهوى ما تنساق إليه النفس وتهواه استحسانا له ، من اعتقاد أو عمل بدافع من ظن كاذب ، ورغبة في متعة زائلة ، وهو مفتاح المعاصي الذي يدخل منه الشيطان إلى قلب ابن آدم 0

والشيطان لا يتصرف إلا بواسطة الشهوة ، فمن أعانه على شهوته حتى صارت لا تنبسط إلا حيث ينبغي ، وإلى الحد الذي ينبغي فإن شهوته تدعو إلى الشر ، فالشيطان المتدرع بها لا يأمر بالخير ، ومهما غلب على القلب ذكر الدنيا بمقتضيات الهوى وجد الشيطان مجالا فوسوس ، ومهما انصرف القلب إلى ذكر الله تعالى ارتحل الشيطان وضاق مجاله 0

وهكذا يركب الشيطان الهوى ويسير بصاحبه إلى طريق يصعب الرجوع منها ، لأنه كلما أوغل في اتباع الهوى كلما ازداد عشقه وافتتانه به ، ومحاسبة النفس على اتباع الهوى أو تركه هو موضع المحنة والابتلاء 0

قال ابن القيم : ( والنفس تدعو إلى الطغيان وإيثار الحياة الدنيا ، والرب يدعو العبد إلى خوفه ونهي النفس عن الهوى ، والقلب بين الداعيين يميل إلى هذا الداعي مرة وإلى هذا مرة ، وهذا موضع المحنة والابتلاء ) ( مختصر إغاثة اللهفان من مكايد الشيطان – ص 74 ) 0

والشيطان يعلن عداءه السافر للجنس البشري ، ويتعهد بإغواء ذرية آدم بكل وسيلة ، فهو إصرار على الفتنة والإفساد ، مبعثه الحقد والحسد والكراهية لهذا الجنس ، حيث لا يجد وسيلة للانتصار من هذا المخلوق الذي طرد بسببه عن رحمة الله ، إلا أن يستدرج ذريته إلى المصير الذي آل إليه ، والسبيل لذلك القعود لهم بكل طريق يقربهم إلى الله وإتيانهم من جميع وجوه الحق والباطل ليصدهم عن سبيله ، فيحسن لهم الباطل ، ينهاهم عما أمرهم الله به ، للحيلولة بينهم وبين الإيمان والطاعة 0

والشيطان هو أساس كل بلاء ومعصية ، فهو الذي يزين للأفراد ما تهفو إليه نفوسهم ، من تطلع للجاه وإيثار للاستبداد ، وميل للطغيان والفساد ، فهو الذي يغري بالعداوة والبغضاء بين الناس ، فيفرق بين الأخ وأخيه ، وبين الزوج وزوجه ، وبين طوائف الأمة وجماعاتها 0

والشيطان يركز ويوجه سلاحه ويتقصد به الأسرة والبيت المسلم ، ويعلم يقينا أن تدمير هذه البيوت وتمزيقها يؤدي إلى هدم المجتمعات الإسلامية ، ومن هنا تتضح أهمية المحافظة على سلامة البيوت الإسلامية وصونها من كل ما هو مخالف لشرع الله سبحانه ، وقد دلت الأحاديث الصحيحة على أن الشيطان يبيت ويطعم في البيوت الخاوية من ذكر الله ، البعيدة عن شرعه ومنهجه ، كما ثبت من حديث جابر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل الرجل بيته ، فذكر اسم الله تعالى حين يدخل وحين يطعم ، قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء ههنا ، وإن دخل فلم يذكر اسم الله عند دخوله ، قال الشيطان : أدركتم المبيت ، وإن لم يذكر اسم الله عند مطعمه قال : أدركتم المبيت والعشاء ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه - كتاب الأشربة ( 103 ) - برقم 2018 ) 0

قال النووي : ( معناه قال الشيطان لاخوانه وأعوانه ورفقته 0 وفي الحديث استحباب ذكر الله تعالى عند دخول البيت ، وعند الطعام ) ( صحيح مسلم بشرح النووي – 13 ، 14 ، 15 / 166 ) 0

ولأهمية هذا الموضوع وتعلقه مباشرة بقضايا الرقية ، ولحال البيوت الإسلامية وما آلت إليه من تصدع وخلل جراء تلك المعاصي والتي بسببها صال الشيطان وجال وتسلط على رقاب المسلمين بطرق جمة ووسائل شتى ، كان لا بد من تخصيص الكلام عن بعض تلك المعاصي المتعلقة بالبيوت الإسلامية ، لأن تداركها واستئصالها هو السبيل الوحيد لتجريد الشيطان من أسلحته ، وبسلاح الإيمان والتقوى والطاعة والاقتداء لن يجرؤ إبليس وأعوانه على النيل من تلك البيوت وأهلها ، وتكون أبنية صلبة قوية متينة ، لا تؤثر فيها الأعاصير ، ولا تجتاحها الخطوب والأحداث ، فأساسها العقيدة ، وأركانها الإيمان وبنيانها الطاعة والاقتداء 0

قال ابن القيم - رحمه الله - : ( فأما طب القلوب ، فمسلم إلى الرسل صلوات الله وسلامه عليهم ، ولا سبيل إلى حصوله إلا من جهتهم وعلى أيديهم ، فإن فلاح القلوب أن تكون عارفة بربها ، وفاطرها ، وبأسمائه ، وصفاته ، وأفعاله ، وأحكامه ، وأن تكون مؤثرة لمرضاته ومحابه ، متجنبة لمناهيه ومساخطه ، ولا صحة لها ولا حياة إلا بذلك ، ولا سبيل إلى تلقيه إلا من جهة الرسل ، وما يظن من حصول صحة القلب بدون اتباعهم ، فغلط ممن يظن ذلك ، وإنما ذلك حياة نفسه البهيمية الشهوانية ، وصحتها وقوتها ، وحياة قلبه وصحته ، وقوته عن ذلك بمعزل ، ومن لم يميز بين هذا وهذا ، فليبك على حياة قلبه ، فإنه من الأموات ، وعلى نوره ، فإنه منغمس في بحار الظلمات ) ( الطب النبوي – ص 7 ، 8 ) 0

قال فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين – حفظه الله- : ( إن من أسباب كثرة المصابين بهذه الأمراض – يعني الصرع والسحر والعين والحسد – إعراضهم عن التحصين بالذكر والأوراد والأدعية الشرعية ، وانشغال الكثير باللهو والأغاني والملاهي وآلات الطرب والباطل التي امتلأت بها المنازل ، وأكب على الإقبال عليها الجماهير وانشغلوا بها عن العبادات والقراءة والصلوات وأذكار الصباح والمساء ، فلا جرم تسلط عليهم السحرة وأصابوهم بالصرف والعطف والأمراض العصبية ، ولما لم يجدوا لها علاجا عند الأطباء لم يجدوا إلا الذهاب إلى الكهنة والسحرة ليبطلوا ذلك العمل وهو النشرة المحرمة فيتقرب الناشر والمنتشر إلى الشيطان بما يحب فيبطل عمله عن المسحور ، وفاتهم أولا معرفة سبب التسليط وهو الإعراض عن ذكر الله وعبادته ، وفاتهم ثانيا معرفة العلاج الشرعي بالرجوع إلى الله تعالى وإصلاح العمل واستعمال الرقى الشرعية والأدعية المأثورة والأدوية النافعة ) ( فتح المغيث – ص 4 ) 0

قلت : " تعقيبا على كلام فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين - حفظه الله - : " فيبطل عمله عن المسحور "
لقد أكدت لي الخبرة العملية والنظرية في هذا المجال وأوجدت لدي قناعة مطلقة - بأن السحر لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحل سحرا آخر إلا في حالات مرضية معينة دون إطلاق الأمر ، وقد تكون أوجه العلاج لدى السحرة والمشعوذين عن طريق النشرة كالآتي :

1)- لا بد أولا من إدراك أن السحرة يتعاملون مع أرواح خبيثة تنتمي لقبائل وعشائر من الجن والشياطين ، ومثل ذلك الانتماء يحتم على كل منهم معرفة حدوده ، دون الاعتداء على حدود من سواه من السحرة والمشعوذين ، وقد يؤدي مثل ذلك الاعتداء لقيام الحرب بينهم وبين قبائلهم ، وهم يعلمون يقينا أنهم وأتباعهم وأعوانهم من المردة والشياطين الخاسرون الأوائل من مثل تلك المواجهة ، فتراهم يحرصون دائما على مصالحهم الشخصية دون الاكتراث بمصالح العامة والخاصة من المسلمين وغيرهم 0

2)- ومن أجل ذلك فقد يتفقون فيما بينهم على رفع الأذى عن المصاب لفترة وجيزة ، حتى يعتقد المريض وذويه أن سحره حل بسبب قوة سحرهم ، وحذاقة حرفتهم في هذا المجال ، وبعد انقضاء الفترة المتفق عليها ، يعود الأمر كما كان سابقا ، ولا يكون من ذلك المسكين إلا العودة للساحر فيدفع دينه وماله استرضاء وتقربا له ، لرفع المعاناة والألم 0

3)- وبعض السحرة قد يلجأ لأسلوب ( الرصد ) بحيث يرصد للمريض شيطانا يقترن به ليخفف من آلامه وتعبـه ومعاناته ، ولكن ذلك لا يكون بإزالة آثار الأسباب الرئيسة للمعاناة ، وقد يعتقد البعض أن في ذلك حلا لمشكلتهم ، مع ما يترتب على ذلك من أمور سلبية أخرى نتيجة لذلك الاقتران ، ومنها عدم القدرة على قراءة القرآن والذكر والطاعة ونحوه 0

ومن هنا يتبين أن المدخن يؤذي نفسه وأهل بيته من ناحية ، أما من الناحية الثانية فإنه سوف يكون عرضة لتسلط شياطين الإنس والجن بسبب بعده عن الله وحفظه ، هذا ما تيسر لي أخي الفاضل ( إسماعيل مرسي ) ، مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-07-2005, 11:36 AM   #3
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

افتراضي

أخي الحبيب ( أبوالبراء) بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-07-2005, 04:57 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( اسماعيل مرسي ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-07-2005, 11:38 PM   #5
معلومات العضو
الشيخ عادل

إحصائية العضو






الشيخ عادل غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
تحيااتي الي اخي أبو البراء علي اجابته التي امتعتنا كثيرا واضيف عليها قول الله سبحانه وتعالي (ولا تأتوا السفهاء اموالكم )واعتقد والله تعالي اعلي واعلم ان المدخن فيه صفه من صفات السفه لانه ينفق امواله التي انعم الله بها عليه والتي سوف يسأل عنها يوم القيامه فيما يضره ولا ينفعه
والسلام عليكم ورحمه الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-07-2005, 12:19 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أخي الفاضل ( الشيخ عادل ) ، ونشكر لكم مشاركتكم القيمة ، وحياك الله وبياك في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، ونفعنا الله بعلمكم ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-07-2005, 09:05 PM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( اسماعيل مرسي ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-06-2006, 11:38 PM   #9
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... معالج متمرس...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-06-2006, 06:06 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




وفيكم بارك الله أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( معالج متمرس ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:00 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.