موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 05-12-2008, 10:05 PM   #1
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي لماذا شعرت سارة بالغيرة مع جلالة قدرها من هاجر ؟

هل أحست سارة بالغيرة من " هاجر " عندما ولدت إسماعيل ( عليه السلام ) ؟

إذا كان الجواب بنعم : فلماذا تشعر امرأة رفيعة المنزلة مثل " سارة " بالغيرة ؟

وهل كان شعورها بالغيرة هو السبب الذي من أجله أمِرَ إبراهيم ( عليه السلام )
بإرسال " هاجر " و " إسماعيل " ( عليه السلام ) إلى الصحراء ؟.




الحمد لله


غيرة المرأة من ضرائرها أمرٌ جُبلت عليه ، وهو غير مكتسب ، ولذا فإنها لا تؤاخذ عليه إلا أن تتعدى ،
وتقع بسبب الغيرة فيما حرم الله عليها من ظلم أختها ، فتقع في غيبة أو نميمة أو تؤدي بها غيرتها
إلى طلب طلاق ضرتها أو الكيد لها وما شابه ذلك .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

وأصل الغيرة غير مكتسب للنساء ، لكن إذا أفرطت في ذلك بقدر زائد عليه تلام ، وضابط ذلك ما ورد في الحديث
عن جابر بن عتيك الأنصاري رفعه :

( إِنَّ مِنْ الْغَيْرَةِ مَا يُحِبُّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، وَمِنْهَا مَا يَبْغُضُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، فَأَمَّا الْغَيْرَةُ الَّتِي يُحِبُّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَالْغَيْرَةُ فِي الرِّيبَةِ ، وَأَمَّا الْغَيْرَةُ الَّتِي يَبْغُضُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَالْغَيْرَةُ فِي غَيْرِ رِيبَةٍ )
حسنه الشيخ الألباني في "الإرواء" (7/80) - ،


فالغيرة منهما – أي : من الزوج والزوجة - إن كانت لما في الطباع البشرية التي لم يسلم منها أحد من النساء ،
فتعذر فيها ، ما لم تتجاوز إلى ما يحرم عليها من قول أو فعل ،
وعلى هذا يحمل ما جاء من السلف الصالح عن النساء في ذلك . " فتح الباري " ( 9 / 326 ) .


وقال ابن مفلح رحمه الله :


قال الطبري وغيره من العلماء :
الغيرة مسامح للنساء فيها لا عقوبة عليهن فيها لما جُبِلن عليه من ذلك . " الآداب الشرعية " ( 1 / 248 ) .


وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله شرحاً لحديث كسر عائشة لإناء إحدى ضرائرها :


وقالوا : أي جميع من شرحوا الحديث : فِيهِ إِشَارَة إِلَى عَدَم مُؤَاخَذَة الْغَيْرَاء بِمَا يَصْدُر مِنْهَا ،
لأَنَّهَا فِي تِلْكَ الْحَالَة يَكُون عَقْلهَا مَحْجُوبًا بِشِدَّةِ الْغَضَب الَّذِي أَثَارَتْهُ الْغَيْرَة .
وَقَدْ أَخْرَجَ أَبُو يَعْلَى بِسَنَدٍ لا بَأْس بِهِ عَنْ عَائِشَة مَرْفُوعًا :
( أَنَّ الْغَيْرَاء لا تُبْصِر أَسْفَل الْوَادِي مِنْ أَعْلاهُ ) . " فتح الباري " ( 9 / 325 ) .


وما وقع من فضليات النساء من الغيرة إنما هو مما لم يسلم منه أحد ،
وهنَّ غير مؤاخذات عليه لأنه ليس في فعلهن تعدٍّ على شرع الله تعالى .


وما حصل من غيرة " سارة " من هاجر هو من هذا الباب ،
فطلب الزوجة من زوجها أن لا ترى ضرتها أو أن لا تجاورها أمرٌ غير مستنكر ،
مع أن الذي ذكره أهل العلم أن إبراهيم عليه السلام هو الذي خرج بهاجر وابنه لا أن سارة زوجه طلبت منه ذلك .


قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :


ويقال : إن سارة اشتدت بها الغيرة فخرج إبراهيم بإسماعيل وأمه إلى مكة لذلك . " فتح الباري " ( 6 / 401 ) .

ويدل عليه قول هاجر : " يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء ؟
فقالت له ذلك مراراً وجعل لا يلتفت إليها فقالت له :
أالله الذي أمرك بهذا ؟ قال : نعم ، قالت : إذن لا يضيعنا " - رواه البخاري ( 3184 ) - .


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

لما كان بين إبراهيم وبين أهله ما كان : خرج بإسماعيل وأم إسماعيل ومعهم شنة فيها ماء ...
رواه البخاري ( 3185 ) .


قال الحافظ :

قوله – أي : ابن عباس - : " لما كان بين إبراهيم وبين أهله " يعني : سارة " ما كان "
يعني : من غيرة سارة لما ولدت هاجر إسماعيل . " فتح الباري " ( 6 / 407 ) .


والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب


http://www.islam-qa.com/ar/ref/39686
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-12-2008, 12:02 AM   #2
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

" وَقَدْ أَخْرَجَ أَبُو يَعْلَى بِسَنَدٍ لا بَأْس بِهِ عَنْ عَائِشَة مَرْفُوعًا :
( أَنَّ الْغَيْرَاء لا تُبْصِر أَسْفَل الْوَادِي مِنْ أَعْلاهُ ) . فتح الباري ( 9 / 325 ) . "




ولذا على من يتعامل مع النساء في أي مجال اجتماعي أو في غيره ....أن يراعي هذا الامر ...

فقد تغار الاخت من أختها أيضاً ...و الطالبة من رفيقتها بالفصل ...والموظفة من زميلتها في العمل ...


جزاك الله خيرا على إفادتنا أختنا القصواء ...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-12-2008, 01:25 PM   #3
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

أختي القصواء بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.
بالنسبة للغيرة فهي مطلوبة بين الزوج وزوجه وإلا فلا أتصور رجلا لا يغار على زوجه أو العكس, لكن بحدود وضوابط إذ أن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-12-2008, 03:57 PM   #4
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوراشد
  
" وَقَدْ أَخْرَجَ أَبُو يَعْلَى بِسَنَدٍ لا بَأْس بِهِ عَنْ عَائِشَة مَرْفُوعًا :
( أَنَّ الْغَيْرَاء لا تُبْصِر أَسْفَل الْوَادِي مِنْ أَعْلاهُ ) . فتح الباري ( 9 / 325 ) . "




ولذا على من يتعامل مع النساء في أي مجال اجتماعي أو في غيره ....أن يراعي هذا الامر ...

فقد تغار الاخت من أختها أيضاً ...و الطالبة من رفيقتها بالفصل ...والموظفة من زميلتها في العمل ...


جزاك الله خيرا على إفادتنا أختنا القصواء ...

جزاكم الله خيرا ..

نعم أخي ..صدقت

والغيرة أحيانا تكون من أمراض القلوب او النفوس

لأن حينما تكون الغيرة مزمنة تتحول الى حقد احيانا ..تكون مدمرة ..

تصبح المراة كائن بغيض ..أو كرة من الغيرة من كل ما هو جميل وناجح من حولها

فينعكس ذلك على تصرفاتها وتعاملها مع من حولها ..

وهذه النماذج موجودة ممن حولنا ..واراها احيانا حتى مع الطالبات الصغيرات ...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-12-2008, 04:04 PM   #5
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم جعفر
   أختي القصواء بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.
بالنسبة للغيرة فهي مطلوبة بين الزوج وزوجه وإلا فلا أتصور رجلا لا يغار على زوجه أو العكس, لكن بحدود وضوابط إذ أن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده.

كما قلت أخيتي في حدود وضوابط ..

في حدود القدرة على تحمل الطرف الآخر ..ووفق الضوابط الشرعية

ولكن على الطرفين عدم التمادي في الغيرة من كل شئ ..

بعضهن يغرن حتى من مشاعر الزوج تجاه أمه وكثرة التردد عليها

ولا حول ولا قوة الا بالله ..

فهنا على الطرفين التفقه في الدين ..وزيادة الجرعة الايمانية

ومعرفة كل طرف ماله وما عليه ..حتى يستطيع كبح جماح النفس

وضبط تقلباتها ..

جزاك الله خيرا أختي أم جعفر
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-12-2008, 03:03 AM   #7
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي


وأصل الغيرة غير مكتسب للنساء

إذا هو فطرة جبلت عليها النساء ...
ولكني أراها تتفاوت من امرأة لأخرى ، وذلك بحسب رجاحة عقلها ووعيها ودينها ...
سؤال :
كيف تكتشف المرأة إنها غيورة ، أو إنها قد تشعر بالغيرة إن لم تكن ترى هذا بنفسها ؟

وماذا عن الرجال ، هل توجد بينهم غيرة ؟
وماهو الوصف الذي نستطيع به وصف شعور قابيل من هابيل ؟ هل كانت الغيرة وراء قتل الأخ لأخيه ؟
وما الذي نستطيع قوله في قصة سيدنا يوسف - عليه السلام- ؟ هل كانت الغيرة وراء رمي الأخوة لأخيهم في الجب ؟
هل نستطيع القول أن الغيرة غير مكتسبة أيضا عند الرجال ؟؟؟
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-12-2008, 10:14 PM   #8
معلومات العضو
عبق الريحان
إشراقة إدارة متجددة

إحصائية العضو






عبق الريحان غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

جزاك الله خيرا اختي

موضوع طيب وهام للنساء

دمت بخير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2008, 08:33 AM   #9
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
سؤال :
كيف تكتشف المرأة إنها غيورة ، أو إنها قد تشعر بالغيرة إن لم تكن ترى هذا بنفسها ؟

لا يوجد امرأة لا تعرف ما بنفسها كل امرأة تفهم حقيقة مشاعرها في قرارة نفسها ..
ولكن كيف تتفاعل المرأة مع هذه المشاعر ..هذا يتوقف على مدى تحكمها في زمام
نفسها .. ووضع هذه المشاعر ضمن الإطار الشرعي ..وضمن الحد الطبيعي
الفاصل بين المعقول واللا معقول ..
اقتباس:
وماذا عن الرجال ، هل توجد بينهم غيرة ؟
وماهو الوصف الذي نستطيع به وصف شعور قابيل من هابيل ؟ هل كانت الغيرة وراء قتل الأخ لأخيه ؟
وما الذي نستطيع قوله في قصة سيدنا يوسف - عليه السلام- ؟ هل كانت الغيرة وراء رمي الأخوة لأخيهم في الجب ؟
هل نستطيع القول أن الغيرة غير مكتسبة أيضا عند الرجال ؟؟؟

يا أختي نفس المشاعر والطباع موجودة في كلا الطرفين ..ولكن ربما المرأة
على وجه العموم تكون أسرع بإظهار مشاعر الغيرة ..
فالغيرة موجودة في الرجال كما في النساء ..ولكن كما قلت تختلف في درجتها وحدتها
ومدى التعبير عنها من شخص الى آخر ..ومن جنس الى آخر تبعا لاختلاف شخصية الانسان والمؤثرات المصاحبة لها .
والغيرة تتواجد أيضا ف كل المجالات والعلاقات الاجتماعية ..
ويوجد أيضا الغيرة المحمودة التي يحث عليها الإسلام ..
وهذا المقال يفصل في هذا الأمر ..
الغيرة.. ليست شرًّا كلها
وكذلك يوجد الغيرة المدمرة ..الغيرة القاتلة ..التي يتخذها الشيطان مدخلا
لجر الانسان الى التدمير والكره والحقد ..
كغيرة قابيل من هابيل ...وغيرة أخوة يوسف عليه السلام ..
ورأيي أننا لا يمكن أن أقول أن الغيرة تميز جنس معين ..ولكن المرأة عموما
تظهر مشاعرها أسرع ..

جزاك الله خيرا أختي اسلامية
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2008, 08:37 AM   #10
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبق الريحان
   جزاك الله خيرا اختي
موضوع طيب وهام للنساء
دمت بخير


واياك اختي الحبيبة عبق الريحان
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:46 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.