موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 29-04-2010, 12:27 PM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي العدل بين الأولاد .. كيف يتعاونان عليه ؟!


العدل بين الأولاد .. كيف يتعاونان عليه ؟!

العدل بين الأولاد أمر دقيق، ويحتاج إلى يقظة مستمرة، وقد جاءت السنة النبوية، على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، بالتأكيد عليه والتشديد فيه..

روى مسلم في صحيحه عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: تَصَدَّقَ عَلَيَّ أَبِي بِبَعْضِ مَالِهِ فَقَالَتْ أُمِّي عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ: لا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -. فَانْطَلَقَ أَبِي إِلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - لِيُشْهِدَهُ عَلَى صَدَقَتِي فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
"أَفَعَلْتَ هَذَا بِوَلَدِكَ كُلِّهِمْ؟ " قَالَ: لا، قَالَ: "اتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا فِي أَوْلادِكُمْ" فَرَجَعَ أَبِي فَرَدَّ تِلْكَ الصَّدَقَةَ.

وكان بعض السّلف يحرص على التسوية بين أولاده حتى في القُبُلات، قَال الدميريُّ - رحمه الله -:

"لا خلاف أن التسوية بينهم أي الأولاد مطلوبة حتى في التقبيل"!

نعم.. قد يكون للصغير حظه من التدليل، وللمريض حقه من الرعاية، وللغائب أو المسافر نصيبه من الاهتمام وانشغال البال.. بما يفوق من شب واستوى، وسلم من الأسقام، وأقام بين والديه.. لكنّ ميزانا دقيقا من التقوى واليقظة ينبغي أن يحرس العدل المأمور به ليل نهار؛ لئلا يقع الخلل وتدب البغضاء وتقع الوحشة والأحقاد بين الأولاد!

الأمر المهم الذي تجدر له الإشارة هنا هو تعاون الزوجين على هذا الأمر؛ بالتذكير المستمر، والتواصي بهذا الأمر، وتعاهد كل منهما لصاحبه إذا رأى منه ميلا جائرا، أو جنوحا عن الحق والهدى. بالإضافة إلى تعاونهما على سد الثغرات الطارئة، وجبر كل منهما للآخر وقت الحاجة..

كما لو استقبلا مولودا جديدا؛ فثارت غوائل الغيرة الفطرية في نفس أخيه أو أخته؛ ففي الوقت الذي تنشغل فيه الأم بشؤون مولودها التي لابد منها.. يقوم الأب العاقل الرفيق بتعاهد الصغير الآخر بمزيد من الود والقرب يؤنس به قلبه الصغير المسكين، ويشغله عن الإحساس بافتقاد أمه. أو في وقت آخر يحمل هو الرضيع ويتيح للأم مجالا لمؤانسة الطفل الآخر وتخفيف افتقاده لها.

وبهذا يمضي الزوجان الموفقان قُدُما في تأسيس المشاعر السوية المستقيمة في نفوس أولادهما.

إنها أمور يسيرة الأداء؛ لكنها عظيمة الأثر والنفع، والاهتداء إليها علامة خير وبركة وصلاح في بيوت تظللها التقوى وتغمرها السعادة!

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-04-2010, 01:53 PM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الكريمة الحال المرتحل

أحسنتِ أحسن الله إليكِ

مجهود طيب وأختيارات موفقة

نفع الله بطرحكِ المتميز ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-05-2010, 06:14 AM   #4
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكن اخواتي الفاضلات

البلسم

ام سلمى

دمتن في رضا الرحمن

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:53 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.