موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة > ساحة المسابقات واستراحة الاعضاء

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2006, 12:41 PM   #1
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

Post رسالة

رسالة إلى سكان الأرض القادمين...!!

نحن هنا في أوائل القرن الحادي والعشرين...نقبع على أرض يسمونها الأرض العربية.....

تحمل كل العوالم عنا انطباعا بأننا الأقل والأدنى في كل شيء في العالم أجمع... بينما نحن نرى أن عكس ذلك هو الصحيح...
تعدادنا كثير كثير...نمللك الكثير من الأموال والدنانير الذهبية ونعد من أكبر الدول المصدرة لخيراتها كنوزها ولكن دونما ثمن..وللأسف
بلادنا حوت كل عجيب وغريب من طبيعة وكنوز وفقر وقفر وغنى ومنى وسعادة و تعاسة وبشر وجن....
يحكمنا أقوام لا ينتمون ألينا ولا ننتمي إليهم,,,
إننا لا نعرف من أين أتوا ... ولا متى مددنا إليهم أيدينا لنبايعهم على السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر والذل والصحة والمرض والموت والحياة....
صحونا ذات ليلة فوجدناهم مستلقين فوق رؤوسنا يتقلبون في خيراتنا وينهلون من نعمائنا ثم لا يلبثون أن يمتصوا دمائنا....
عرفنا بعد ذلك أننا أطلنا النوم في تلك الليلة.....وأن علينا إلا نرفع رؤوسنا لكي لا يسقطوا...
إنهم يروننا هم وجندهم من حيث لا نراهم إلا في رؤوس الصحف ومطلع نشرات الأخبار...
أنهم يعرفون ما نأكل وما نشرب وما ندخر في بيوتنا ويعرفون ما نتحدث به وما نتكلم فيه
يسمعون الهمس ويفهمون الغمز ولا تستحيل عليهم معضلة....
هكذا حدثونا عنهم كثيرا....
وكثيرا ما نبؤنا عن شدة مكرهم وعظيم حيلتهم وقوة بأسهم....
وأظن أن ذلك أورث جيلنا شيئا من الخوف والجبن...وربما شيئا من بلاهة....
العالم كله يتحدث من أجلنا ويعقد المؤتمرات لنا وتقام الندوات باسمنا...ولكن عندما استطلعنا الحقيقة وجدنا أن ذلك للقضاء علينا....
كثيرا ما أتوا لديارنا ليغيثوا المنكوبين ويعلموا الجاهلين ويداووا المرضى ويسلحوا العزل المنقطعين ليواجهوا ضربات المغيرين...ولكن لم نجد إلا تفشي في العلل وكثرة في المرض وموتا في المسلحين وجهالة أبت إلا أن تحيط بالمثقفين فضلا عن الجاهلين.....

حدثونا عن أمجادنا السابقة ...عن عزة جدودنا التالدة عن تلك الخيول التي كانت تصهل أمام باب أشبيلية فتجيبها أفراس ترعى أمام قصر حاكم القسطنطينية الزائل هو وحكمه...
وقصوا علينا قصة الفتوحات و البطولات العظمى و عن تلك التيجان والنياشين التي طالما أزلناها من فوق رؤوسٍ فارغة لا تستحقها وأكتاف اكتنفها الظلم وخيم عليها الغدر......
حدثونا عن جندي منا خاض المحيط بفرسه بحثا عن حبة رمل لم يطأها فرس مجاهد.....
وقصوا علينا حكاية الجندي الذي غدا إلى ملك من ملوك الدنيا فحسبه الأمير وهو لم يكن إلا جندي من ألف جندي كانوا سوية أما أمام قانون واحد هو قانون السماء العادل...
كم مرة سمعتهم وهم يرددون خبر الفارس الذي قتل مائة رجل مبارزة فما بالك بمن قتلهم في المعركة...
لقد حدثونا عن قصة قائد منا كان يهرع إلى حصن العدو بالليل فيعرف طرقه وسككه وأزقته ومناطق ضعفه وعجزه ثم لا يدخله بجيشه إلا نهارا جهارا أنفة من أن يقولوا أخذهم بليل على غرة...
كم مرة وقفنا على شم الصخور وموانعها فلا نلبث أن نكبر تكبيرة واحدة ينهد لها الجلمود القاسي فرقا وهلعا...
كانوا يحدثوننا عن كل ذلك...في زمن أصبحنا فيه أصفارا على الشمال..في زمن تكالبت علينا فيه المحن والإحن والأعاصير والفتن.... فنستطيب الحديث عن هذه الأمجاد التالدة وكأننا نسمع أسطورة أزلية مضت منذ ألاف السنين ثم لا نلبث أن نسترخي في أما كننا ونخلد إلى النوم وكأننا صغار أمام ركبتي جدتهم تحدثهم عن قصة اختلقتها مخيلة العجوز الهاوية....
نعم هذا هو حالنا ونحن على أبواب القرن الحادي والعشرين....
فهذه نصائحنا نقدمها لكم معشر الشعوب القادمة التي ستخلفنا على هذه الأرض والتي ستأتي لتهدم ما شاءت مما نحتته أيدينا على هذه الأرض وصنعته أو تبقي عليه في متاحفها أثارا لقوا غابرين.....
نقدمها لكم نصائح لتتعظوا بما فيها من دروس ومواقف تجارب مرت وكرت علينا والسعيد من وعض بغيره....
نصيحتنا نقدمها إليكم لله ....ثم للتاريخ ليسجل في صفحاته التي لا تمحى بأنه كان هناك بضعة أقوام عرفوا ما حل بأمتهم وما نزل بساحتها فآلمهم أن يقع فيه غيرهم فقدموا هذه النصيحة من أجل ذلك...
يا أيها السائرون فوق أجداثنا مهلاً مهلاً... ورويدكم رويدكم إنكم لتسيرون الآن فوق أضرحة قوم ما استمتعوا يدنياهم وهم أحياء فدعوهم يتمتعوا بباطن الأرض وهم أموات....!!!

منقوولة


التعديل الأخير تم بواسطة ( أم عبد الرحمن ) ; 13-08-2006 الساعة 05:06 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2006, 01:36 PM   #2
معلومات العضو
( الباحث )
(مراقب عام أقسام الرقية الشرعية)

افتراضي

الحقيقه كنت اعتقد ان النداء الى اهل بلوتو ...
فجئتك مسرعا ...

لا تحزن اخى الحبيب
والله لان العاقبه للمتقين ....مهما طال الزمان او قصر

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-08-2006, 04:22 AM   #4
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

لاحول ولا قوة الا بالله ... لقد فجرت مابداخلنا من آلام ... نسأل الله العافية ...
بارك الله فيكم أخونا الفاضل ( ابن حزم الظاهرى ) وجزاكم الله خيرا على النقل الموفق ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-08-2006, 07:01 AM   #5
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

إحصائية العضو






فاديا غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

ما احفظه من ابداعات الأديب أددا سعيد المحروق


السّامر الوحيد

تذكّري أيّتها العجوز
بأن السّامرين غادروا
وانفضّ عنك مجلس الرواية
لأن ما يهمّ، لم يعد
يهمّ، أو
لأن ما يقال، لم يعد
يقال، أو
لأن ما حسبت أنه
حكاية..
لم يعدِ الحكاية
................

لم يعدِ السلطان بالسلطان،
والجنّية لم تعدِ الجنّية
فالسامرون انفضّوا عنك يا راويتي
وغيّروا..
مجالس الإنصات، والرواية
…………..

لكنّني.. أيّتها العجوز
بقيت السامر الوحيد في مجلسك المهجور
لأنّني..
أحسّ أنّ ما رويت قد جرى
من قبل كل هذه العصور
كأنّما جرى لي قبل البارحة
كأنّما الجراد
حينما حطّ كي يفترس البلاد
كأنّه قد جاء منذ حين
...كأنّما اليتامَى
قد أصبحوا يتامَى منذ حين
..تيتّموا، وأصبحوا ميتين
................

كأنّما الخراب
كأنّما اليباب
كأنّما بلادنا قد أصبحت يباباً منذ حين
كلّ الذي وصفت- يا أيّتها العجوز- قد
دمَّرني، من بين ما
دمَّره، كأنّما السكّين
حين أطاحت بالرؤوس
..كأن رأسي
قبلها.. أدين!
................

أيّتها الراوية المعروقة العريقة
تذكري بأنني
بقيت السامر الوحيد في مجلسك المهجور
لأنه الحقّ، أو لأنها الحقيقة:
أحسّ أن ما جرى
من قبل مئات الاعوام
يمتدّ نحو الآن، فالجراد لم
يزل هو الجراد، والخراب لم
يزل هو الخراب، والغربان لم
تزل تحوم فوق أرضنا الحُطام
من قبل مئات الاعوام
لم تنضب الدماء، لم تستأصل الأورام، والفرنجة (الأورام)
يكتسحون دمنا، ورملنا
وها هي الآلام
تناسلت، وأنجبت نسلاً من الآلام
............

لا بأس إن بقيت السامر الوحيد، غير أنّني
..سأروي ما رويت لي
وأحكي ما حكيت لي
وسوف أتلو كلّ ما
أبحث من أسرار
لقد بقيت السامر الوحيد، غير أنّني
سوف أعيد كلّ ما أعدت لي
ويكثر في حارتنا السمّار
..............

انفضّ عنك السامرون، غير أنّهم
غدا سيكثرون
وسوف يحفظون
وسوف يكتبون كلّ ما
رويت، سوف يذكرون
- رغم سحابة النسيان- سوف يذكرون
غدا..
غدا.. ستورق الذاكرة القديمة
تثأر للجريمة
مهما جفاك السامرون هذا اليوم
مهما صعَّروا
فلن أكون السامر الوحيد بين القوم.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-08-2006, 07:28 AM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

بارك الله بك اخي العزيز...


فالالام والاحزان والمصائب..هي التي تشكل شخصيتنا ومشاعرنا

وما ان يذكرنا بها احد ما.... حتى تسترسل مشاعرنا الحزينة بالتعبير عن ألمها..

شكرا لك..............

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:27 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.